Progress is never a conciliation with the Norms.. Understanding is never an isolation from Cross-Borders.. and Love is never a Loneliness nor Greed..!



Thursday, December 22, 2011

Hypatia هيباتيا




مجد كيّال

قبضتا يديك تُقاتلان مرفوعتيْن في الهواء. تقاسيم جسدك وهيئة ثيابك ونعلاك يبصقون في وجه قرونٍ من تسليع الجمال. جلبابك يصعق أزمات اليسار العلماني بقوة. العسكري عن جهة اليسار يضحك، قدم العسكري الأيمن ستنزل الآن بقوةٍ لتدوس منطقة رحمك، هذه ليست مصادفة، إنهم لا يرون فيكنّ إلا رحمًا.
*
ما اسمها؟ يسأل الناس على تويتير والفيسبوك: “هيباتيا” قلتُ لهم.

كانت هيباتيا مصريّة أيضًا، ولدت في الاسكندرية، نبشت هيباتيا فلسفة المنطق والرياضيات والعلوم ولقنتها للجموع: علمتهم حقّ التساؤل، إلى أن أُعدمت… كانت هيباتيا حينها (في العام 415م) في سن الخامسة والثلاثين، في سنّك تقريبًا، جرّها العساكر عاريةً في شوارع مصر، تمامًا مثلك، الرسوم التي رُسمت لتؤرّخ، تعرض رجلين يجرانها للأمام، وواحدا يضرب جسدها وآخر وراءه. لكن الفرق أنها استشهدت لتموت معها الحضارة الهيلينية، أما أنت فلم تموتي، وستولد معك جنّة النهضة الأكيدة، والحضارة.

هل عادت هيباتيا لتنتصر فيكِ يا صديقتي الجميلة؟
*
ملاحظة للأيام الجميلة القادمة: ستصبح صورتك، يا صديقتي، رمزًا للحركة النسوية العربية؛ الثورة الحقيقية- ثورتكنّ القادمة- تلد الآن جذورها في الثورات العربية ضد الأنظمة، لكنها لن تنتهي أبدًا قبل أن تثمر انتصار الحركة النسوية.

By: Majd Kayal
http://www.qadita.net/2011/12/18/88658/

Your feasts are fighting, pulling up your hands in the air..
Your body features and your shoes spit in the face of centuries of the commoditization of beauty..
Your Abaya strongly fulgurate the crises of the seculars and leftists..
On your left, the military soldier hysterically laughing..
The other on your right is ready to aggressively trample your uterus..
This is not a coincidence, they only see a womb in you..

*
What her name..?
Ask the people on Tweeter and Facebook:

"Hypatia".. I told them

Hypatia was Egyptian too..
Was born in Alexandria, exhumed the philosophies of logic, mathematics, science and taught them to the crowd..
Taught them the right to question..
Almost at your age, in the age of thirty five, Hypatia (in 415 BC) was sentenced to be executed..
She was dragged by soldiers, naked in the streets of Egypt, just like you..
The painting made the chronicle..
Two forward men were pulling her..
Another two behind was hitting her body..
But the difference that Hypatia cited to die with Hellenic civilization, but you did not die, and you will generate the Renaissance and Civilization..

Is Hypatia returning to win, within you; my beautiful friend..?

*
My friend: Note the beautiful days ahead.. Your image will be, a symbol of Arab women's movement; the real revolution is coming; now giving birth to their roots in the revolution against the Arab regimes, but it will never end before yielding the victory of the feminist movement..

http://en.wikipedia.org/wiki/Hypatia

No comments:

Post a Comment