Progress is never a conciliation with the Norms.. Understanding is never an isolation from Cross-Borders.. and Love is never a Loneliness nor Greed..!



Monday, March 5, 2012

The Crisis in Sudan..

Iddris Dibbi, Chadian President paid $25 million dowry to the Janjaweed daughter; Amani Musa Hilal

Latest; a Visionary had called it as three folds: Economic, Political and Spiritual..

This is new, as “Spiritual” is a controversial and indefinite term; rarely used in political analysis; unless promoting for particular “Totalitarian” themes; which is very likely in today’s Sudan..

Not only the Sudanese, but most of the “3rd or Underworld” are anxious for roles and events; which can bring their names to Newsrooms and Talk-shows.. Since the revolutionary mass media techniques carried on the (Cable-News-Network) CNN in early 1990th, the whole world gradually evolves into PR-Addiction, and Fame-Psychopath..

Politicians and Leaders are no more seeking logic to address the followers, but flashes and loudspeakers, associated with expertise on body language, eloquent phrases and shocking tactics.. (Last night the heartless Putin was in tears for the inevitable winning presidential elections..) The term “Business” had invaded everything; from your personal business at a "Toilet", to macro one at the UN.. Business modeling with investment, risk and branding profiles are swiftly available for any buyer.. “Professionalism on Sale” became the slogan of 21st century; whereas anyone can own a Satellite TV channel for 100,000 Dollars, a Tabloid for 60,000 Dollars or a Hit-DVD for 20,000 Dollars..

Rasha Rasheed was carried on a Howadah to her Wedding..

Sudan is no different, despite how the literate Sudanese “preferred” to call themselves and their country as “Different”.. A phrase that is prostitutionally used by every “Amr & Zaid” (Arabic alternate for Deck & Harry).. All political cults and activists had repeated these “Historical” slogan in some way or another.. Certainly it had fit the times of defining a nation, not the times of managing it..! A product introduced by the “Gordon Collage” affiliates; who had "unintentionally" ruined our epistemia..!

Logic tells, whenever you exaggerate distinction; you are probably the most common..!! Literate Sudanese (including the blogger himself) usually use eloquent words and phrases that are no match to the deteriorated HDI rate (Human Development Index).. Politicians had been caught within the “Westminster Practices” since the first scholarships to UK.. Oldies listened to the BBC; Adults listened to the outspoken local peers; but Youngsters listen to no one..!! No one truly listens to the world we share; while excitement would top any discussion, critique or question on the Sudan.. As how the country slipped into “Partitions” all social models had dramatically collapsed; despite the hilarious advocacy on how "Better" Arabs or Africans we are..!

The Agriculture Minister; A Bureaucratic Tycon without records..!

Despite the pride of how “Readers” we are; the true problem in Sudan that we are too ordinary, to realize it..!!
Being a Reader does not necessarily mean being a “Knowledgeable..”

We have all wrongdoings of the others.. We practice all goodness alike the others.. We are not on top of any world; but probably at the bottom of most.. Not a matter of scriptures; but Indexes and data..!!

Unless we come down to earth; we shall never stand up, nor run.. (Forget about flying) We need to admit how “Naked” we became..
We need to listen to the jokes on our vulnerability..
We need to practically condemn the sale of “Amani Musa Hilal”, the Howdah of “Rusha Rasheed”, and the notorious "Abdul-Halim Al-Mutafi"..
We need to admit how truly corrupt we became..

Corruption comes down from public offices to bedrooms.. Where a spouse don’t question the resources of a provider; while the kids are resultants of trade-off rather than matrimonial love..!!

Our crisis in Sudan is “intellectual”..
It will last as long as how arrogant and ignorant we shall persist..
It will only defuse when realties replace virtual statements, Visionary replaces Journalism phenomenon; and reading-rates collapse..!!



الأزمة في السودان
قدم الرئيس التشادي ادريس دبيي مبلغ 25 مليون دولار مهراً لإبنة زعيم الجنجويد ؛ أماني موسى هلال

مؤخراً ، اعتبر أحد الكتاب أن الأزمة في السودان ذات ثلاثة أبعاد: اقتصادية وسياسية وروحية

لعل هذا من قبل التجديد ؛ حيث أن "الروحية أو المعنوية" اصطلاح غير محدد ومثير للجدل ، ولم يسبق استخدامه في التحليل السياسي الا من أجل الترويج للأفكار الشمولية ، والتي ليست غريبة عن السودان اليوم

ليس فقط في السودان ، ولكن في معظم بلدان العالم الثالث أو العالم الأدنى ، يتوق الجميع للأحداث والأدوار التي يمكن أن تجلب أسمائهم إلى غرف الأخبار وبرامج الحوار ، منذ ثورة الإعلام التقني على شبكات السي ان ان في 1990 فقد تطور العالم كله على نحو تدريجي إلى ادمان الشهرة والعلاقات العامة

أصبح الساسة والقادة لا يستخدمون المنطق في مخاطبة أنصارهم ولكن وميض الكاميرات ومكبرات الصوت في ترابط وثيق بالتعامل مع لغة الجسد والعبارات البليغة وتكتيكات الصدمة .. في الليلة الماضية كان بوتين قلب الأسد يذرف الدموع بعد اعلان فوزه المتوقع في الانتخابات الرئاسية
مصطلح "الأعمال" صار يغزو كل شيء من همّك الشخصي في المرحاض وإلى المستوى الدولي في الأمم المتحدة.. نماذج تنفيذ الأعمال مع تقديرات الاستثمار والمخاطر والدعاية متوفرة لحظياً لأي مشتري
 أصبح "الاحتراف للبيع" شعار القرن 21 ، في حين يمكن لأي شخص أن يمتلك قناة فضائية بمبلغ 100,000 دولار أو صحيفة صفراء بمبلغ 60,000 دولار أو يصدر اسطوانة أغاني بمبلغ 20,000 دولار

لقد تم زفاف رشا رشيد على هودج يحمله رجال إلى عريسها

السودان ليس مختلف ، على الرغم من المتعلمين السودانيين يفضلون وصف أنفسهم وبلدهم بالاختلاف عن الآخريين ، وهي عبارة تم استخدامها على نحو مشين من قبل كل عمرو وزيد (البديل العربي لديك وهاري) لقد رددت جميع الطوائف والناشطين السياسيين هذا الشعار التاريخي بطريقة أو بأخرى.. من المؤكد انه قد تناسب مع زمن تعريف الأمة ، وليس مع ادارتها
 انه المنتج غير المقصود الذي قدمه منتسبي كلية جوردون ، وللسخرية ، فإنه قد خرب التطور المعرفي في السودان

المنطق يقول ، كلما صار التمييز مبالغاً فيه ؛ فالمرء على الارجح هو الأكثر شيوعاً

عادةً ما يستخدم السودانيون ممن يعرفون القراءة والكتابة (بما في ذلك المدون نفسه) الكلمات البليغة والعبارات المنمقة والتي لا تتطابق مع مؤشرات التنمية البشرية المتدهورة
منذ أولى المنح الدراسية في المملكة المتحدة ، وقد سقط سياسييو السودان رهينة ممارسات وستمنستر
استمع الآباء بشغف الى هيئة الإذاعة البريطانية ؛ استمع البالغين الى أقرانهم في الداخل ، ولكن رفض اليافعيين الجدد الاستماع إلى أي شخص

لا احد يستمع فعلاً إلى العالم الذي نعيش فيه ، في حين أن الإثارة والحدة ستقود أي مناقشة أو نقد أو سؤال عن السودان

كيف انزلق هذا البلد الى التشرذم بينما تنهار جميع النماذج الاجتماعية على نحو درامي كبير وعلى الرغم من الدعوات والافكار الهزلية حول كيفية كوننا أفضل العرب أو الأفارقة

وزير الزراعة والغابات ذو العلاقات الحكومية والانتهازية والتي لا سجلات لها

على الرغم من اعتزازنا بكوننا أكثر الناس قراءةً ، فان المشكلة الحقيقية في السودان هي أننا عاديين للغاية ، فكون المرء قارئاً لا يعني بالضرورة كونه مطلعاً

لدينا كل الأخطاء مثل الآخرين .. نمارس كل الخير مثل الآخرين

نحن لسنا على رأس أي عالم ، ولكن ربما في الجزء السفلي من معظمه

ليست مسألة شعارات منمقة ولكن مؤشرات وبيانات

اذا لم نعترف بأخطاءنا لن نستطيع الوقوف أبداً

نحن بحاجة الى الاعتراف كيف أصبحنا عراة

نحن بحاجة إلى الاستماع إلى النكات عن مساؤنا

نحن بحاجة إلى إدانة عملية لصفقة أماني موسى هلال ولهودج رشا الرشيد ولسوء سمعة عبد الحليم المتعافي

نحن بحاجة الى الاعتراف كيف أصبحنا فاسدين

الفساد ينتشر من المكاتب العامة الى غرف النوم.. حيث الزوجات لا يتسألون عن كيفية مدخول أزواجهم ، في حين أن الأطفال صاروا محصلة تبادل منفعي بدلا من المحبة الزوجية

أزمتنا في السودان هى فكرية

وسوف تستمر طالما استمرت العنجهية والجهل

قد يمكن نزع الفتيل عندما نستبدل الاحلام الافتراضية بالواقع أو الصحافة بالرؤية أو نتوقف عن القراءة












No comments:

Post a Comment