Progress is never a conciliation with the Norms.. Understanding is never an isolation from Cross-Borders.. and Love is never a Loneliness nor Greed..!

Sunday, April 22, 2012

The Military of Sudan



English translation below

العسكريتارية أو الجندية السودانية ، أو وفق المصطلحات الحديثة: المؤسسة العسكرية السودانية ، قد استلهمت وورثت ثقافتها وبنيويتها منذ العديد من القرون.. هي في ذلك شأنها شأن كافة المجتمعات الانسانية القديمة التي تطورت حضرياً على أكتاف ستة أعمدة هى الكادحين والتجار والبيروقراطية والكتاب والعسكريتارية والأرستقراطية.. غير أن تفاعل المجتمعات الانسانية مع الأوضاع الاقتصادية والجيوسياسية يكون دوماً وحتماً متبايناً.. لذا ، جاء التطور الاجتماعي مختلفاً ومتناقضاً أحياناً بفعل التفاعلات والعلاقات بين الأمم والتي أصطلح على تسميتها سياسياً فيما بين الامبريالية والجبهوية

على أية حال ، لقد نهل عسكريو السودان وجنوده ثقافتهم من منابع عدة ، لعلها قد عكست التباين الثقافي والأثني من جانب ، بينما خلقت البوتقة السياسية الاجتماعية من آخر.. هكذا قد تسمت عائلاتهم باسم السودان في أحياء أمدرمان العتيقة ، تعبيراً ليس فقط عن التداخل والانصهار العرقي فيما بينهم ، ولكن أيضاً الحقيقة المهنية والحياتية التي قد تشاركوا فيها
 

من ثقافة الصحاري والطوارق تشبثوا بالجلد والصبر ، ومن ثقافة السافنا والأدغال اقترنوا بالحيلة والدهاء ، ومن العروبة تميزوا بالكبرياء والاباء ، ومن وادي النيل عرفوا بالحنو والبشاشة.. وبين ظهرانيهم انصهرت الرجّالة والأخلاق والأبوية ، فصاروا مَعلماً بارزاً أينما حطوا رحالهم ، دون ضجيج أو هنجهية .. لقد تركوا بصماتهم ، وكذلك ذريتهم المنسيون ، في مصر وفلسطين والحجاز وتركيا والمكسيك ، ومؤخراً في لبنان

لم تحفل العسكريتارية السودانية بمن يقبع في قصر الحكم ، ولكن لم يغضوا الطرف عن مدى الأهلية والمقدرة لديه .. لذا ، خرجوا في كثير من المرات لاستلام السلطة عندما تفشى الاهمال والتدهور في البلاد ، لكنهم لم يقاموا استلام المدنيين لها عندما أثبت السياسيون نضجاً ووعياً بما يلزم لبناء الأمة.. لم يكن عسكريو السودان في أي يوم ألعوبة بين السياسيين ، بل كانوا دوماً الخط الأحمر والجرس المدوي والسوط المؤلم على كل من سالت نفسه للتلاعب بمقدرات البلد والناس .. عسكريتارية السودان كانت على عبد اللطيف وأبوكادوك ورصاص ، وشتان بينهم وبين هؤلاء ممن تركوا قيادهم لعصابة البشير

غاية الأمر ، أن العسكريتارية السودانية المعروفة قد انتهت منذ أن تلاعب بها سياسيو السودان الجديد ، منذ أن شرع ناصحو النميري الرتب العسكرية للجمارك والمطافئ ، ومنذ أن تبدلت معايير الانضباط لكي تشمل اللحى ، ومنذ أن تشرزمت الفرق بالاعتبارات الأثنية ، ومنذ أن تخاذل الضباط بالعلاوات والمناصب وبدلات السفر ، ومنذ أن أصبحت للمخابرات العسكرية اليد الطولى لكي تفرق وتتسيد ، ومنذ أن صار الاستيداع والمعاش المبكر نهاية معروفة ، ومنذ أن صار الجيش مهنة من لا مهنة له يدربون قراصنة وشباب الصومال ، ويتأمرون مع أفورقي ومجنون ليبيا ومتصابي التشاد وراعي بقر أوغندا

عسكريتارية السودان التقليدية كانت قد رسمت هويتها وأمنها القومي ، مما قد وضع معايير توزيع الوحدات والقوات ، وكذا المشاركة عبر الحدود فيما بين غزة والسويس وبني غازي ، بل وكذلك قواعد معاقبة القادة أو نفيهم.. ذلك التاريخ المنسي لآحداث 1924 ، 1949 ، 1971

اليوم ، لا أحد يدري ما هو جيش السودان ، الى من ينتمي ، ومع من يرتبط ويهتم ، والى من يعادي ويحذر .. لقد تشابكت وتنافرت القيم والمقومات ، بين أحداث الجنينة وكادوقلي والدمازين وهجليج .. لقد نجحت الانقاذ في بذر التنافر بين أبناء السودان ، فصاروا أعداء بعد أن كانوا مجرد أخوة أشقياء
لذا ، لا عجب أن تتحول المعارك والدماء الى أدوات سياسية ، والشهادة الى أبواق اعلامية ، والجندية العتيدة الى مفردة فلكلورية يتغنى بها الساسة والحواشي والبلهاء من حولهم ، بينما الغالبية هى أجيال لم تعرف غير ثقافة الانقاذ العبثية والمبتورة والمشوهة ، أو من أجيال أقدم ، قد فاض بهم الكيل والهم والألم ، فباتوا أسرى الصمت


Military of Sudan

Sudanese Military were inspired by and inherited culture and structures many centuries.. Alike all human and old urban societies; it had evolved on the shoulders of six estate pillars: Laborers, Traders, Writers, Bureaucratic, Military and Aristocracy.. However, the interaction of human societies with economic conditions and geopolitics, was always and inevitably various.. Therefore, social development came in different and contradictory by interactions and relationships among nations; and termed the political connection between Imperialism and Alliances..

In any case, Sudanese Military and his soldiers are descendents of several cultures; which had reflected cultural and ethnic variation; while created a distinct sociopolitical pot.. In the ancient neighborhoods of Omdurman; their families used to call themselves “The Sudan”; an expression not only overlap the ethnic fusion with each other; but also a reality of professional life and that was shared..

From the culture of Sahara and Tuarig; they got clung and patience, from the culture of savannah and jungles They mastered deception and cunning, From Arabism; they distinguished themselves with pride and honor, and from the Nile Valley they were known of joviality.. Their brands of masculinity, manners and patriarchy were landmarks wherever they go.. Without noise or priggism; they left their marks, as well as their forgotten descendants; in Egypt, Palestine, Hijaz, Turkey and Mexico, and most recently in Lebanon..

Sudanese Military did not bother of who sits in the presidential palace, but did not turn a blind eye on the extent of eligibility and estimated he has.. So, they came out many times to receive power when the outbreak of neglect and deterioration in the country.. They did not resist the civilians role when is proved to political maturity and awareness of what is necessary to build a nation.. Sudanese Military had not in any day been puppets for the politicians, but they were always the red line, the ringing alarm and painful whip on who tried to manipulate the destiny of the country and the people.. Sudan Military was Ali Abdul-Latif, Abukadok and Rasas; whereas a great difference between them and those who have left Al-Bashir’s gang to rule their today’s destiny..

The famous Sudanese Military has ended since the manipulations by the politicians of the New Sudan.. Since Nimeiri’s Advisors gave military ranks to Customs and fire-brigades; since changed code of discipline to include growing bears; since that moral fractions grew by ethnicities; since the demoralizing the officers by bonuses, positions and travel allowances, since the Military Intelligence gained the upper hand in order to differentiate and dominates, since provisional and early retirement became in practice, and since it became a military became a career of who has no profession.. Current Personnel has trained Somali hackers and Al-Shabab gang, conspired with Afewerki of Eretria, Gaddafi of Libya and Dibbi of Chad and Musifini of Uganda..

Sudanese Military had drawn our traditional identity and national security; which has set the standard distribution of units and forces, as well as participating across the border between Gaza, Suez and Bani Ghazi.. It also set the rules of punishment or exile of leaders.. That forgotten dates to the events of 1924, 1949 & 1971

Today, no one knows what is the Army of Sudan.. To whom it belongs, associates with and cares.. To whom it warn of hostile.. Al-Inqaz had intertwined and reverted its values and components; among the events of El Geneina, Kadugli, Damazin and Heglig .. Al-Inqaz had succeeded to discord the people of Sudan, so they became enemies; while once were only some naughty brothers..

So, no wonder the turn of battles and bloodshed to be policy instruments, the sacrifices to be media loudspeakers, and the Military-Theme to be the folkloric songs, praise politicians, their parties and the idiots around them.. The majority are the generations that did not know anything but the absurd and amputated and distorted culture of Inqaz.. The older generations who live their frustrations and pain, and became prisoners of silence..


No comments:

Post a Comment