Progress is never a conciliation with the Norms.. Understanding is never an isolation from Cross-Borders.. and Love is never a Loneliness nor Greed..!



Friday, March 7, 2014

Understanding or Confronting 4:34




This post was inspired by Feminism in Faith by Zainah Anwar
http://www.buzzfeed.com/rafiazakaria/feminism-in-faith-islam


If anyone opens up the text of the Holy Qur’an and leafs through its pages until reaches chapter 4, which is titled “The Verse of Women,” and continues on until reaches verse 34, will find the following proclamation:

“Men are in charge of women by [right of] what Allah has given one over the other and what they spend [for maintenance] from their wealth. So righteous women are devoutly obedient, guarding in [the husband’s] absence what Allah would have them guard. But those [wives] from whom you fear arrogance — [first] advise them; [then if they persist], forsake them in bed; and [finally], strike them. But if they obey you [once more], seek no means against them. Indeed, Allah is ever Exalted and Grand.”

الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّـهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ۚ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّـهُ ۚ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا

the Muslim scholar and Boston University professor Kecia Ali, in her discussion of the verse and the translation, Ali points out that the three most controversial words in the verse, “qawammun” (previously translated as “guardians”),
qanitat” (previously translated as “obedient ”), and
nushuz” (previously translated as “disobedient”),
Must all be left untranslated.. These words require interpretations

---------------

I'm very thankful for the gift of being able to read Arabic, and understand linguistics, grammar and vocabularies as well.. Also, being able to translate and interpret the Arabic text into English with little errors; enabling to convey the context and concepts in the best adequate structure..

Certainly, the translation; Zainah had used is defective and misleading..
Certainly, the three words; Kecia mentioned are not that critical either..
Let me start by providing my own interpretation:

"(Married) Men have an advanced rank ahead of (married) women due to the privileges Allah (swt) had given them, and due to their role as bread earners.. Pious (married) women are obedient to Allah (swt), guarding their (spousal) privacy; which Allah (swt) honor.. Whom you fear them (actively) turning from (this) righteous manner; advise them, (if not working, temporarily) forsake (lust for) them, (if not working) or hurt (mainly light spanking or beats; not on the face) them.. Whenever they get back to the righteous, do not escalate further (those two punishment methods).. Allah (swt) prefer to disdain the humble mistakes.."

------------

The whole case is about a wife to be "Obedient to Allah swt".. and "Never disclose the spousal privacies.."
This is not meant for women in general; contrarily to what had been said during the last 1400 years..

Yes, I'm not an Islamic scholar, but a Muslim Intellectual and Researcher..

------------

Then, I need to elaborate two things: the privileges of married men and the two punishment methods..

Men to be permitted for marriage; have to be mature, bread-earner, with good manners and with basic knowledge of religion.. These four (mandatory) qualities would make men reliable and accountable to form a family and raise kids.. Then, they will add value and volume to the "Momentum of Believers"; which is the main purpose of marriage and reproduction..


On the contrary, women who want to marry, are not required to compete for the above qualities, apart from their (implicit) devotion as Muslim persons.. This is why men; across most cultures, regions and histories, were (preferred) older than their spouses; which is still traditionally exercised among more than 60% of the people today..

Abandoning the "mating" with a wife due to misbehave, is not new to our epistemic accumulations as intellectual spices.. It seems working in most cases, therefore it still commonly in use, despite any denial..!! 

However, such a "punishment" would require reasonable time to convey a message, and to get the "misbehaving" wife to feel the pain due to unsatisfied "sexual" urge..
Such a period of time shall be around 100 days, as per the corresponding guidance of not to travel away from a wife for more than 3 months.. Which also would define the "bearable sexless period for married" both: women or men..

Then if such "hormonal punishment" did not convince a wife to behave better, then spanks or beats would do.. Certainly, such a physical hurt is an initiation for divorce, not for restoration and reconciliation..!!
If a woman, or man, Islamically misbehave, divorce is likely a must..
Yet divorce is another issue, with lots to tell and detail..

Then it is concluded to remind men to generally forgive small misconduction or behavior.. Their wives were their own choice; rightly done or wrong..!!

-----------

The true dilemma of Islam is the growing gap between its Arabic context and non-Arabic intelligencia.. Arabic is one of the difficult languages not only to speak, but to understand and express.. Therefore, contemporary Arabs are torn between their own shallow comprehension of Arabic literature and philosophies, and the expedite nature of technology and communications.. Simply, Arabic is declining as a language, while swiftly replaced by Anglo/Franco vocabularies and street slangs.. pronunciation is a greater confusion as well.. 

------------

This is why I feel the pain and responsibility to promote the "live" interpretation of Islamic referrals, helping non-native-Arabic-Speaker Muslim to comprehend what we had..

For many complex reasons, scholars were shy to detail the issues related to spousal and intimate lives of Muslims.. This had opened a Pandora's Box for all unfit to speak loud with "dead" interpretations..




2 comments:

  1. Dr. Ali Gomaa
    هناك من يردد أن الإسلام أهان المرأة بأن سمح للرجل بضربها، فما حقيقة ذلك القول؟

    ورد ضرب النساء في القرآن في موضع واحد في قوله تعالى : {وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ} ، والنشوز هو مخالفة اجتماعية وأخلاقية، حيث تمتنع المرأة عن أداء واجباتها، وتلك الواجبات هي حقوق الزوج، كما أن واجبات الزوج تعتبر حقوقًا للزوجة.
    وفي تلك المخالفة الاجتماعية والأخلاقية أرشد الله الرجال لتقويم نسائهن بالوعظ، وهو لين الكلام وتذكيرها بالله وحقه الذي طلبه الله منها، ثم أباح له أن يهجرها في الفراش في محاولة منه للضغط عليها للقيام بواجباتها، وأباح الله له إظهار عدم رضاه وغضبه بأن يضربها ضربة خفيفة لا تترك أثرًا، وكأنه يقول لها : «إني غاضب» ولم يلزم الرجل بذلك، ولكنه أباح تلك الضربة الخفيفة في هذه الحالة، وأمر كل الفقهاء أن يُبتعد عن الضرب قدر الإمكان ويحاول إظهار غضبه بأي شكل آخر.
    كما أن الرجل يُضرب ويُؤدب كذلك إذا أخطأ في حق المرأة، ولنضرب مثالاً يضرب فيه الرجل لأنه أخطأ في أداء وظيفته مع المرأة، فإذا قام الرجل بإزالة بكارة زوجته بأصبعه فقد قال الفقهاء : «وإزالة البكارة بالأصبع حرام، ويؤدب الزوج عليه».
    وعندما ضرب كثير من الرجـال نساءهم في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ذهبن للشكوى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فعنف النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه، وغضب منهم، وقال لهم : « لقد طاف بآل محمد نساء كثير يشكون أزواجهن ليس أولئك بخياركم »( رواه أبو داود ، والدارمي).
    فسنة النبي صلى الله عليه وسلم التي نحث المسلمين عليها، هي عدم الضرب، فلم يضرب النبي صلى الله عليه وسلم نساءه قط؛ وإنما أبيح الضرب بالسواك (كفرشة الأسنان)؛ ليظهر لها غضبه، وعدم الرضى بإصرارها على ترك واجباتها، وفي بعض البيئات الثقافية التي تحتاج المرأة إلى ذلك وتراه بنفسها دلالة على رجولة زوجها، وهذه البيئات الثقافية لا يعرفها الغرب، ولم يطلع عليها، ولكن القرآن جاء لكل البشر، ولكل زمان ومكان، ولكل الأشخاص إلى يوم الدين، فشملت خصائصه كل أنواع البيئات والثقافات المختلفة التي إذا لم تراع أدى إلى اختلال ميزان الاستقرار في الأسرة، وهدد بفشلها وانهيارها، فكان هذا للتقويم والإصلاح.
    ونحن الآن لسنا بصدد قضية نظرية بقدر ما هي واقعية، فلو كانت المصادر التشريعية للمسلمين تحثهم وتدعوهم لضرب النساء وظلمهن لظهر ذلك في واقعهم، وإن كانت المصادر التشريعية تحثهم للرحمة والمودة لظهر ذلك أيضا يقول الله تعالى : {وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا } ، ودعونا نتذكر قول المسيح عليه السلام حينما يقول : « من ثمارهم تعرفهم، هل تجني من الشوك عنبًا، أم من العوسج تينًا »، إذا وقفنا عند قضية «ضرب النساء بالسواك إظهارًا لعدم الرضا»، فلننظر في المجتمعات الإسلامية مدى وجود شكوى العنف ضد النساء، أو التعذيب ضدهن أو ضربهن، فلو وجدنا ذلك لوجدناه في حالات معدودة وقليلة ناتجة عن عدم التزام تلك الحالات بتعاليم دينهم الحنيف. فأغلب الرجال في المجتمعات الإسلامية لا يمارسون العنف والضرب والتعذيب ضد النساء، ويصون الرجال النساء في تلك المجتمعات ويحافظون عليهن.

    ReplyDelete
  2. Continue
    وفي المقابل إذا أردنا أن نقرأ واقع الغرب وضرب النساء الظالم الشائع فيه نجد الإحصائيات الموثقة من المصادر الغربية نفسها تشهد بما يلي :
    79% من الرجال في أمريكا يضربون زوجاتهم ضربًا يؤدي إلى عاهة.
    17% منهن تستدعي حالاتهن الدخول للعناية المركزة...والذي كتب ذلك هو الدكتور (جون بيريه) أستاذ مساعد في مادة علم النفس في جامعة (كارولينا).
    حسب تقرير الوكالة المركزية الأمريكية للفحص والتحقيق FPT هناك زوجة يضربها زوجها كل 18 ثانية في أمريكا.
    كتبت صحيفة أمريكية أن امرأة من كل 10 نساء يضربها زوجها، فعقبت عليها صحيفة Family Relation إن امرأة من كل امرأتين يضربها زوجها وتتعرض للظلم والعدوان (ومن شاء المزيد فليرجع إلى تقرير لجنة الكونجرس الأمريكية لتحقيق جرائم الأحداث في أمريكا تحت عنوان (أخلاق المجتمع الأمريكي المنهارة) . (المجتمع العاري بالوثائق والأرقام ، ص 11))
    أما في فرنسا فهناك مليونا امرأة معرضة للضرب سنويًا...أمينة سر الدولة لحقوق المرأة (ميشيل اندريه) قالت : حتى الحيوانات تعامل أحيانًا أفضل من النساء، فلو أن رجلًا ضرب كلبًا في الشارع سيتقدم شخص ما يشكو لجمعية الرفق بالحيوان، لكن لو ضرب رجل زوجته في الشارع فلن يتحرك أحد في فرنسا.
    92% من عمليات الضرب تقع في المدن، و 60% من الشكاوى الليلية التي تتلقاها شرطة النجدة في باريس هي استغاثة من نساء يسيء أزواجهن معاملتهن.
    في بريطانيا يفيد تقرير أن 77% من الأزواج يضربون زوجاتهن دون أن يكون هناك سبب لذلك.
    وفي بريطانيا فإن أكثر من 50% من القتيلات كن ضحايا الزوج أو الشريك. وارتفع العنف في البيت بنسبة 46% خلال عام واحد إلى نهاية آذار 1992، كما وجد أن 25% من النساء يتعرضن للضرب من قبل أزواجهن أو شركائهن. وتتلقى الشرطة البريطانية 100 ألف مكالمة سنويًا لتبلغ شكاوى اعتداء على زوجات أو شريكات، ويستفاد من التقرير نفسه أن امرأة ذكرت أن زوجها ضربها ثلاث سنوات ونصف سنة منذ بداية زواجها، وقالت: لو قلت له شيئًا إثر ضربي لعاد ثانية لذا أبقى صامتة، وهو لا يكتفي بنوع واحد من الضرب بل يمارس جميع أنواع الضرب من اللطمات واللكمات، والركلات، والرفسات، وضرب الرأس بعرض الحائط ولا يبالي إن وقعت ضرباته في مواقع حساسة من الجسد. وأحيانًا قد يصل الأمر ببعضهم إلى حد إطفاء السجائر على جسدها، أو تكبيلها بالسلاسل والأغلال ثم إغلاق الباب عليها وتركها على هذه الحال ساعات طويلة.
    إن مفهوم الضرب بهذه الصفة لا شك أنه مصيبة يجب على جميع البشر الوقوف ضدها، وفقهاء المسلمين يقفون ضد هذا الضرب، والنبي صلى الله عليه وسلم يبين أن العلاقة بين الرجل والمرأة تقوم على المودة والرحمة وهذا يتنافى مع الضرب والإيذاء؛ ولذلك يستنكر النبي صلى الله عليه وسلم ذلك استنكارًا شديدًا فيقول صلى الله عليه وسلم : « أيضرب أحدكم امرأته كما يُضرب العبد ثم يجامعها في آخر اليوم ؟»( أخرجه البخاري، والبيهقي، واللفظ له)، فذلك الرد على من زعم أن الإسلام أهان المرأة بإباحة الرجل ضربها، والله تعالى أعلى وأعلم.




    ReplyDelete