Saturday, December 31, 2016

Intra-Elite Competition: A Key Concept for Understanding the Dynamics of Complex Societies

Death of Gaius Gracchus (François Topino-Lebrun) Source

Intra-elite competition is one of the most important factors explaining massive waves of social and political instability, which periodically afflict complex, state-level societies. This idea was proposed by Jack Goldstone nearly 30 years ago. Goldstone tested it empirically by analyzing the structural precursors of the English Civil War, the French Revolution, and seventeenth century’s crises in Turkey and China. Other researchers (including Sergey Nefedov, Andrey Korotayev, and myself) extended Goldstone’s theory and tested it in such different societies as Ancient Rome, Egypt, and Mesopotamia; medieval England, France, and China; the European revolutions of 1848 and the Russian Revolutions of 1905 and 1917; and the Arab Spring uprisings. Closer to home, recent research indicates that the stability of modern democratic societies is also undermined by excessive competition among the elites (see Ages of Discord for a structural-demographic analysis of American history). Why is intra-elite competition such an important driver of instability?

Friday, December 16, 2016

الكوميديا العربية الخالصة



  مما لا شك فيه ، أن انهيار مؤسسات الخلافة الاسلامية وتناقلها عبر القبائل والشيع والفرق والعائلات ، لم تترك أثاراً كثيرة في ذاكرة المسلمين ، ويرجع هذا لسببين 

أولهما ، صفاء المفهوم العقائدي بأن الحاكمية لله ، وبمعنى أن الله سبحانه وتعالى يولي للحكم من يشاء ، وبالتالي لا يتدخل العامة في القرارات السياسة المتعلقة باستلام أو استلاب السلطة ، وهكذا الناس على دين ملوكهم ، ما لم يأمروا بوقف الصلاة ، وهو ما لم يحدث اطلاقاً في التاريخ الاسلامي

وثانيهما ، أن الفرق السياسية ومواليهم قد أدركوا الخيط الرفيع بين الشورى والمشاركة ، فلم يعرف المسلمون الديمقراطية الحديثة برغم وجود منابر الشورى ومجالسها ، والتي لا يزال معمول بها في غالب الأمة الاسلامية تحت مسميات متعددة ومختلفة ، بين مجالس القري في أندونيسيا ومجالس الشورى في الجزيرة العربية 

Tuesday, November 29, 2016

الكذبة الكبرى




لعله يجدر بكافة (المفوهين) من أبناء السودان ، ممن يرفعون شعارات القومية والحرية وخلافه ، أن يتذكروا مواقفهم فيما سبق منذ سنوات قليلة ، عندما فرض (العم سام) فصل الجنوب

لعلهم يتذكروا ما يحاولون جاهدين نسيانه ، في أن كل منهم قد شعر بالتحرر من (هم ثقيل وجبل أثقل) في وجدانهم ، من تلك المواصفات والصفات اللاعربية واللاسامية التي تقيد انتماءهم لشعوب وثقافة الضاد ، وتحول بين احلام المساواة العنصرية والعرقية وما يسمى بهتانا وزورا بالثقافية

لقد تناقلت الوسائط الاعلامية كلمات هنا وهناك وسرعان وما تلاشت بذريعة العولمة السياسية التي لاقبل لنا بها ، أو من باب أن هذه خيارات أهل الجنوب ولابد من احترامها ، أو لعلها صريحة بأن كفانا مشاكل بسبب هؤلاء العبيد ، تساوى في ذلك الجميع بغض النظر عن مواقعهم وشهاداتهم وانتماءاتهم ، وإلا ، لكان النقاش مستمراً عبر كافة وسائط الونسة والميري والجياشة ، فحجم الحدث يرتبط بحجم النقاش ، ولذا فإما أن الحدث بالفعل هيناً أو لعله كان مرغوباً ، وكلا التصنيفين لا يليق بأمة تتدعي الثقافة وإمامة الوعي بين العالمين (وفق الشعارات القومية)

تلك أول مرة يتنازل الجيش السوداني عن مفهوم التراب الوطني الواحد ، ليكون شمالياً أو غير ذلك ، وهكذا يمكن أن تُستباح الأعراض بغير جدية المعارضة أو حتى تأنيب الضمير ، وهكذا ينظر العالمين للتناقض لدى الشارع السوداني بين ضجة شارع الحوادث بالخرطوم والحوادث الدامية في جبال النوبا

معادلة الأخوان المسلمين

Image result for ‫الفقر في السودان‬‎



عندما صدق الشعب البريطاني أكذوبة كاميرون ، وقال لا للوحدة الاوربية ، رحل كاميرون وترك الناس في حيرة من امرهم
عندما صدق الشعب السوري اكذوبة الاخوان ، وقال الاسد لا لاكاذيبهم حول مفهوم الحاكمية لله ، رحل أنصارهم من الشعب بعد ان هدموا بلدهم لكي يعيد بناؤها مقاولي الاخوان
عندما قال الشعب السوداني لا ، سافر البشير الي ابوظبي في عطلة مفتوحة حتى اللحظة ، وتكاد اجهزة الدولة ان تتوقف بالعصيان المدني
اوكما قالوا ، تكمن الحقيقة في التفاصيل
وترتبط الحقيقة دوما بالتاريخ ؛ أو عندما يصبح الحاضر تاريخا

لعلي أدرك صعوبة التكامل العقلي والوجداني في التعامل مع ثقافة الإخوان المسلمين ، التي استشرت من الفلبين  شرقا وإلى كاليفورنيا غربا ، ومن السويد شمالا وإلى جنوب أفريقيا جنوبا ، وفي كافة أماكن تواجد المسلمين

المعادلة البسيطة تكمن في أن نتفق على الاسلام ، ثم أقدم لك العون لترقي في الحياة ، وفي المقابل لا أطلب منك الدعم بل مخافة الله فحسب ، هكذا يسقط في يد أي مسلم ولا يدري ماذا يعقل أو يقول أو يعمل ، ومن ثم يسلم أمره  للأخوان ، هكذا نجح الأمر في موريتانيا وتركيا وباكستان والسودان ، وكاد ان ينجح في المغرب والاردن وتونس ، وخلف دماراً مادياً ومعنوياً في سوريا ومصر ونيجيريا والصومال


Wednesday, November 9, 2016

Attempt to Explain Trump



Despite shelter is one of the basic necessities of Mankind to survive; most of the people can’t demise between Housing and Real Estate.. Housing is the phenomenal quest for protecting our weak bioexistence, incubate our spatial privacy and store our precious commodities.. Real Estate is the business of investing and profiting from the developing land for various spatial purposes.. Housing is a social obligation towards who doesn’t have a shelter; while Real Estate is the social upgrading for how afford more than the necessity.. Housing is a public concern, while Real Estate is an investing concern.. Housing requires to be carefully regulated; while Real Estate flourishes by imperfect market..!

A Pakistan phrase describes Real Estate as: Nazzar, Khabbar and Sabbar; which means: Envision a property to develop, Get critical Information and Don’t rush for profit.. Within these three parameters; the Real Estate model and professionals work.. With these parameters; the Real Estate Tycoons grow..

Sunday, September 11, 2016

Fathers and Daughters





Now, I believe I had scarified my fatherhood for wrong reasons.. Yes, they were strong and ideal at that time, but evolved to be nonsense, unnecessary and unsustainable by time..
I was young and stupid..!

It had cost me not only the emotional stability, but the essence of existence.. It is sort of biological, psychiatric and intellectual feeders for the human being.. Issues that are deeply seeded in our genes and constitute irrational substance of our welbeing..!!

I feel deeply sorry for the daughter I had never had..
It is too painful..!

Pls, fight for your fatherhood rights..!!

Why the Empathetic Leader Is the Best Leader


Expert in inspirational leadership Simon Sinek explains our biological need to be part of an altruistic organization.

Simon Sinek had penned a best-selling book on team-building and given a TED Talk seen, to date, by 17 million people when he discovered the secret of leadership that now governs his philosophy.
The revelation occurred during a conversation with a Marine Corps official about what makes the corps so extraordinarily tight-knit that Marines willingly trust each other with their very lives. Go into any Marine Corps mess hall, Lt. Gen. George Flynn told Sinek, and watch the Marines line up for their chow. The most junior eat first, followed in rank order, with the leaders eating last. This practice isn’t in any rulebook; the Marines just do it because of the way they view the responsibility of  leadership.

Thursday, August 25, 2016

Three Interlinked Problematics

by Tarek Heggy
1] Identity : On August 13, 19 47 , the Muslim Indian who went to bed resolved to remain in India woke up on August 14, 19 47 still an Indian. But Muslim Indians who chose to leave India and join the new entity, Pakistan , slept as Indians and woke up the next morning having dropped the word Indian from their name and replaced it with a new appellation derived from the word ‘ Pakistan '.
However, given that a new identity cannot be acquired overnight, the truth is that Muslim Indians who decided not to remain Indian chose to discard the Indian component of their identity and retain only the Muslim – thereby falling victim to an acute identity crisis. For they had decided to define their identity in terms of only one of its constituent elements: the religious.

Sunday, July 3, 2016

Capitalism is failing





The red flags and marching songs of Syriza during the Greek crisis, plus the expectation that the banks would be nationalised, revived briefly a 20th-century dream: the forced destruction of the market from above. For much of the 20th century this was how the left conceived the first stage of an economy beyond capitalism. The force would be applied by the working class, either at the ballot box or on the barricades. The lever would be the state. The opportunity would come through frequent episodes of economic collapse.
Instead over the past 25 years it has been the left’s project that has collapsed. The market destroyed the plan; individualism replaced collectivism and solidarity; the hugely expanded workforce of the world looks like a “proletariat”, but no longer thinks or behaves as it once did.
If you lived through all this, and disliked capitalism, it was traumatic. But in the process technology has created a new route out, which the remnants of the old left – and all other forces influenced by it – have either to embrace or die. Capitalism, it turns out, will not be abolished by forced-march techniques. It will be abolished by creating something more dynamic that exists, at first, almost unseen within the old system, but which will break through, reshaping the economy around new values and behaviours. I call this postcapitalism.

The Myth of Cosmopolitanism

NOW that populist rebellions are taking Britain out of the European Union and the Republican Party out of contention for the presidency, perhaps we should speak no more of left and right, liberals and conservatives. From now on the great political battles will be fought between nationalists and internationalists, nativists and globalists. From now on the loyalties that matter will be narrowly tribal — Make America Great Again, this blessed plot, this earth, this realm, this England — or multicultural and cosmopolitan.
Well, maybe. But describing the division this way has one great flaw. It gives the elite side of the debate (the side that does most of the describing) too much credit for being truly cosmopolitan.

Saturday, July 2, 2016

جيل مضروب

برغم براعة الكاتب في تشريح المشكلة ، إلا أنني أختلف معه في أن الأمر ليس متعلقاً بالتبذير أو الثراء ، بل   بالأفكار الفاسدة حول التربية الحديثة.. لقد بدأ الأمر منذ السبعينات ، إثر نكسة الأيام الست ، التي جلبت الى العرب التشكيك في كل مقدراتهم وثقافتهم وهوياتهم ، وطفق أرباب صنعة الكلام من الصحافيين والكتاب في التغني بالتجارب الغربية ومدي براعتها في خلق أجيال جديدة .. أدى هذا إلى أن يعمد الأباء والأمهات إلى أساليب تربوية أكثر ديمقراطية وأقل عنفاً ، ونشأ على هذا جيل الأكس ، وبهم عند تمام الدورة الديموجرافية ، نشأ جيل الملينيا على نحو متسيب أكثر منه حراً ، وديماجوجياً أكثر منه براجماتياً 
المشكلة صارت بلا حل ، تشمل كافة طبقات المجتمع وكافة شرائحه ، ولعلها أكثر وضوحاً لدى النقيضين ، الأكثر ثراءاً والأكثر فقراً ، وسوف يتطلب الأمر أكثر من النقاش والدعاء بأن يصرف الله السوء والخطر

Saturday, June 25, 2016

The Brexit 2016



It had started as a shocking political maneuver by the British PM against the far right wing of his Party.. No one had predicted that it will turn reality and create the chaos which will last for long.. It is almost alike a call for End of Time..

The domino chain ignited and no one would be able to stop it.. UK will pay hard against the arrogance of the political establishment with its sincere servant in the public and private media.. 
British got confused rather than focused on the principle picture: The Future..

In few hours the FTSE had lost more than 120 billion ponds, which would cover the cost of EU membership for many years..

The demographic analysis of the voting perfectly show how the old generations had hacked the future from their own kids and grand-kids..
18-24: 75% remain
25-49: 56% remain
50-64: 44% remain
65+ 39% remain



Sunday, June 19, 2016

هندسة الجهل


شكراً لـ أسامة الأمين

على مر الأزمنة تصارع السلاطين والساسة على حق امتلاك المعرفة ومصادر المعلومة ، فالمعرفة قوّة وسلاح بشكلٍ يوازي المال والعتاد العسكري ، ولأن المعرفة بهذه الأهمية هناك من يحاول الاستئثار بها لنفسه ، ولهذا تأسس مجال إدارة الفهم (1) في الأوساط الأكاديمية والسياسية

تُعرّف وزارة الدفاع الأمريكية مفهوم إدارة الفهم بأنه أي نشر لمعلومات أو أي حذف لمعلومات لأجل التأثير على تفكير الجمهور والحصول على نتائج يستفيد منها أصحاب المصالح ، ولأن النشر والحذف يتطلّبان أساليب دقيقة ومعرفة تامة بعلم النفس والسلوك والإدراك قام باحث (2) ستانفورد المختص بتاريخ العلوم ؛ بصياغة ما يُعرف بعلم الجهل (3) العلم الذي يدرس صناعة ونشر الجهل بطرق علمية رصينة





بدأ علم الجهل في التسعينات الميلادية بعدما لاحظ الباحث دعايات شركات التبغ التي تهدف إلى تجهيل الناس حول مخاطر التدخين ، ففي وثيقة داخلية تم نشرها من أرشيف إحدى شركات التبغ الشهيرة تبيّن أن أبرز استراتيجية لنشر الجهل كان عن طريق إثارة الشكوك في البحوث العلمية التي تربط التدخين بالسرطان ومن حينها انطلق لوبي التبغ في أمريكا لرعاية أبحاث علمية مزيّفة هدفها تحسين صورة التبغ اجتماعيا ونشر الجهل حول مخاطره

كما هو مُلاحظ هنا ، الجهل ليس انعدام المعرفة فقط ، بل هو مُنتَج يتم صنعه وتوزيعه لأهداف معيّنة غالبًا سياسية أو تجارية ، ولتوزيع هذا الجهل بين أطياف المجتمع انبثقت الحاجة لمجال العلاقات العامة ، الصنعة التي تُعتبر الابن الأصيل للحكومة الأمريكية على حد تعبير تشومسكي ، فعن طريق لجان العلاقات العامة (4) تم تضليل الرأي العام الأمريكي والزج به في الحرب العالمية الأولى سابقا وغزو العراق لاحقا، بما كان يُعرف 
(5) بـ لجنة كريل




هذا التضليل استراتيجي ومُمنهج حسب أساسيات علم الجهل والتي تستند على قنوات ثلاث
بث الخوف لدى الآخرين
إثارة الشكوك 
صناعة الحيرة
وليس هناك أنصع مثالا من الحكومات في تجسيد مبدأ إثارة الرعب لدى المواطنين لتمرير مصالحها وأجندتها ، فتارة يتم صنع أعداء وهميين لتحشيد الرأي العام ، وتارة يتم ترعيب الجمهور بالقدر المظلم إذا لم يشاركوا في هذه المعركة وتلك ، وكأن الأرض ستفنى بدون هذا الهجوم المقدّس ، لا غريزة بشرية تنافس غريزة حب البقاء ، ولذا من الممكن أن تبيع السمك في حارة الصيادين عندما تهدّد أمنهم وبقاءهم

وأما إثارة الشكوك فهو ثاني أعمدة التجهيل ، ويتم توظيفه غالبا في القطاع التجاري والاقتصادي وهذا بالتحديد منهج الكثير من الشركات ، فبعد هبوط مبيعاتها بنسبة ٢٥% بدأت شركة كوكاكولا العالمية بدفع ما يقارب ٥ ملايين دولار لباحثين أكاديميين لتنفيذ مهمة تغيير فهم المجتمع حول أسباب السمنة ، وذلك بتقليل دور المشروبات الغازية في انتشار السمنة وتوجيه اللوم إلى عدم ممارسة التمارين الرياضية ، هذه الأبحاث المدفوعة يتم نشرها لإثارة الشكوك في ذهنية الفرد حتى يعيد تشكيل موقفه بما يتناسب مع أجندة هذه الشركات

ولأن كثرة المعلومات المتضاربة تصعّب من اتخاذ القرار المناسب ، يدخل الفرد في دوّامة من الحيرة حتى يبدو تائها وجاهلا حول ما يجري ويزيد العبء النفسي والذهني عليه ، فيلوذ بقبول ما لا ينبغي القبول به طمعا في النجاة من هذه الدوامة ، وهذه تحديدا هي الغاية

في هذا العصر الرقمي بات الجهل والتضليل سلعة يومية تُنشر وتُساق على الجمهور من حكومات وشركات وأصحاب نفوذ ، والصمود أمام كل هذه القوى يتطلّب جهودا ذاتية ووعيا مستقلا يبحث عن الحقيقة بعيدا عن العاطفة والأمنيات ، وسيكون من قصر النظر وفرط السذاجة لو اعتقدنا أن علم الجهل و إدارة الفهم و العلاقات العامة محصورة على الغرب بل هي أقرب إلينا من أي شيء آخر

(1)    Perception Management
(2)    Robert Proctor
(3)    Agnotolgy
(4)    Public Relation Committees
(5)    Creel Commission




Friday, June 17, 2016

Kandapara

Image result for Sex, Slavery, and Drugs in Bangladesh

Bangladesh is one of the few Muslim nations where prostitution is legal, and the country’s largest brothel is called Daulatdia, where more than 1,500 women and girls sell sex to thousands of men every day

The Kandapara is not abuse, wrongdoing or outlaws, but a long surviving culture, that includes all ingredients of Bengali nation..!

On parallel; one of the most radical and violent Muslim fictions are operating among cities and villages in this poor country.. The Bengali intelligentsia are earn lots locally and abroad.. No one this greedy drive tries to bring an end to this famous abuse of simple rights.. Forget about Islamic values they claim..

Saturday, June 11, 2016

الشيخ سعيد محمد نور




قارىء قرآن سوداني عاش في مصر , له قراءات مسجله في إذاعة جده وإذاعة الكويت , كان في جامع الخازندار بحي شبرا بمدينة القاهره بمصر وكان هذا الرجل يقرأ القرآن بطريقه غريبه كلها شجن تستدر الدموع من العيون التي لم تعرف طعم الدموع قط , هذا الرجل اسمه الشيخ سعيد محمد نور
وكان الشيخ سعيد محمد نور صاحب اسلوب منفرد في التلاوة مغلف بالشحن العميق

Wednesday, May 25, 2016

عّم رمضان





رمضان ابو النجا عبد القادر .. او عّم رمضان ... مواطن مصرى بسيط من قرية منية النصر دقهلية .. مسقط راس الدكتور حمدى السيد جراح القلب الشهير. شاءت الظروف ان يعمل ممرض فى عيادة فى حي شعبى. لديه قصص وحكايات عن حياته تصلح افلاماً سينمائية. من طفولته البائسة الى عودته من العريش الى القنطرة فى حرب ٥٦ سيراً على الأقدام حافى القدمين فى ثلاثة ايام .. حاملا فى يده طول هذه المدة وابور جاز ؟؟؟؟ ولا اعرف لماذا.. لانه أيضاً لا يعرف


فى طفولته كان يذهب مع ابوه ليعمل .. نَفَر .. فى جمع القطن فى ارض الباشا. كان نظام العمل ان يصطف الأنفار على خط مستقيم وورائهم الخولى بالكرباج. الحركة بحساب والكلام بحساب ومن يتاخر عن الصف او يخالف يكون مصيره الكرباج على ظهره. كان كلما نزل الكرباج على ظهره ينظر الى ابوه ويسأله ( همه بيضربونا ليه يابا) ... فينظر اليه ابوه بنظرة كلها شعور بالقهر .. ولا يرد. وعند الظهر يصيح الخولى فيجلس الجميع كل فى مكانه ويفك المنديل المربوط على وسطه وبداخله وجبة الغداء ... رغيف عيش ذره وقطعة جبنة قريش !!!!!!!. وما ان يصيح الخولى مرة اخرى حتى يصطف الجميع مرة اخرى. ويستمر العمل حتى قبل الغروب حيث يحصل كل نَفَر على بضعة قروش ...يومية

ده الفلاح بتاع مصر زمان ... اللى كان اسمه شتيمة ... فلاح خسيس .....لا يعرف جروبي ولا سبق الخيل ولا الحلاق اليونانى. ده اللى فى يوم صحى من النوم لقى واحد لونه قمحى زيه بيقوله تعالى خد ارضك وازرعها. ارضك اللى خدوها منك زمان وشغلوك فيها أجير. ده اللى بيقولوا عليه دلوقتى حكم العسكر
يريدون مسح ذاكرة المصريين

Friday, May 6, 2016

Narcissistic Nations




If I'm not mistaken, Barack Obama is the 1st politician and high profile person to practice narcissistic selfie without a shame..! However, it was planned as part of the sociopolitical image as tailored by his aids and advisers.. What matters is how many politician do the same at their bedrooms, bathrooms and make-up rooms.. Certainly all of them..

Grandiose 
Narcissism sounds essential for leadership and domination, which no political establishment would survive without.. 
Vulnerable 
Narcissism sounds spreading around the world with inadequate education philosophies and moral systems; generating floods of incompetence, vulgarism and criminality everywhere..


Yet, I think it is not only a personal psychological disorder, but a community one too.. many nations are narcissistic some way or another.. Some nations are disconnected from the universe.. Some nations are unable to coexist with others.. Some only stand up by plural hostility.. Most nations can't accept peaceful resolutions for border, geopolitical or resources conflicts.. 

بين العربية والانجليزية: عبث المقارنة وفوضى العلماء



لست استسيغ حديثه، حيث يحاول استخدام المعلومة لتأكيد تفوق عبثي المضمون، فالمعيار هو استمرارية وتطور اللغة، والـ 700 ألف مفرد حي في العربية لا تتناسب مع الـ المليون مفرد حي في الانجليزية، والتطور اليومي في الانجليزية يبلغ 30 كلمة.. والغريب ان حديثه هذا متداول بكثرة بين العالمين من فقراء المعرفة والمقدرة على البحث، حيث الـ 12 مليون مفردة في العربية لا سند له.. حياة اللغة ليست على علاقة بالدين أو الحماسة، ولكن مع العلم اطلاقاً، ولعل العربية ليست بثراء الفارسية التي استخدمها أوائل المتصوفة للتعبير عن المطلق، وليست بثراء الفرنسية للتفصيل القانوني، وليست بثراء الصينية في شمولية التعبير، وليست بثراء اللاتينية في التخصيص.. وكونها لغة القرآن لا يعني سيادتها، او كما قال بعض من يُحسبوا علماء بأنها لغة الحساب والآخرة... وفي اختيار المولى تعالى للعربية لغة لكتابه الكريم سر لا يدرك، وليست فضيلة الاسرار في منطقها بل في حرمتها على العقل، أو كما قال سيدنا علي كرم الله وجهه: لوكان الأمر بالعقل لكان مسح باطن القدم أولى

Saturday, April 30, 2016

The Syrian Syndrome…



It is too classical that frustrated commons would revolt and breakdown the state unless proactive temporary solutions are provided by the rulers.. It is classical that political uprisings are mostly emotional, accompanied with various atrocities and would fade in short time.. It is now controversial that the herd attributes are driven by spontaneous leadership rather than intellectual one.. NGOs, NPOs, PIGs, etc., are the stage players and managers..!

Not only technology, sociopolitical enterprising and media industry are the sculptors of public culture; but also the fine arts of public administration, government and globalization are the collaborators for the Game of the Thrones.. The concurrent structures and mandates of ruling powers are resultant of two millennia’s of statehood and public management; which master the balance between complacent and furious commons..!


Friday, April 29, 2016

Non-Occupiable Height.....!


A Pride of intelligence, wealth and operations..

True stories are never told...!



Friday, April 22, 2016

Does it make any Sense..?




“We went to high school together—25 years ago.”
“And we reunited as friends...who share blankets in parks. But only blankets in parks. We only go out in public settings. It’s not a fetish. We’re just friends, so we try to keep it in public. It’s safer here.” 
Boston, Massachusetts, by Portraits of America


I think we had gone so far in challenging our nature and the simple structure of our emotional and intellectual set up... Therefore, we almost find crazy view every minute, hour and day..
What would be next..?


2016 Making Money


This is how to make money by trading stocks..


Utensils...


The eating etiquette varies among nations; which reflects both strength and exchange of cultures.. The backbone of Human Legacy is how people inevitably learn from each other.. Therefore, while the oldest "Spoons" were found among the ancient Egyptian artifacts, the current Egyptian people are widely known for eating by hand...! 

History tells that Muslims at the peak of their civilization at 1100th, had used spoons for the soup; which was probably invented at their cold territories of Mesopotamia, Anatolia and Iberia.. This was an evolution use of the long known "Meat-Stocks"
The English royal utensil at 1500th had included only Forks and Knifes
Knifes were used among all nations, as an essential cutlery tool
Forks were historically known among Chinese, Europeans and Americans.

The Ghana of Rawlings...


He had wanted the six million Ghanaians to come to acceptable and honorable livelihood.. Jerry Rawlings was a typical literate of underdeveloped countries, who inevitably aligned to terms of socialism and communism.. Yet as a poor politically educated, he had spontaneously drawn the demise between all worlds and schools of politics.. Therefore, he had become the Peoples' Man across all Africa..

Rawlings had sailed with his country from the sever corruption of late 1970th into steadiness and growth of 1980th.. He had responded to the global political climate of 1990th, and stepped from office at dawn of 2000th.. Today's Ghana is diverse politically, economically and yet, stable..

Despite the long term in office, he had managed to create and deliver a uniquely stable country with diverse sociopolitical and challenging economic structures.. I guess he should be widely studied as a symbol of a third world leader, who never been apart from his natives..


Halaib: Does it really mutter..?!!



For me, both Egypt and Sudan were products of late legal and political plots.. Maybe it is the entire colonized nations had gone through the same.. People and cultures were divide across virtual lines of sovereignty.. Drawn by politicians who had not only the powers to impose it, but also the far sighted strategies to serve their own interests and countries..

What is pity is the current politicians; or claimed intellectual, who are ignite the fierce media battles on the said mineral and gold rich tingle; while more sovereign issues are forgotten.. 

The inhabitants has no interest to where their formal IDs will belong.. They simply do not care for such legal or political issues.. They care for sustaining their own living.. Simply for them; what would matters if they lost belonging her or there..?

If Egypt fights for it, why not doing the same for taken territories at today's Palestine and Libya.. If Sudan fights for it, why give up Southern Sudan and Darfur

Friday, April 15, 2016

Who Gives More To The Developing World: Aid Donors Or Migrant Workers?

Remittances are a worldwide business. Above, an agent in Hong Kong specializes in transferring cash to the Philippines.

Developing countries got $131 billion in official aid in 2015.
And they got $431.6 billion in remittances — money sent home by migrants who are working abroad.
That's the astounding number in the World Bank's new Migration and Development Brief. The total has been going up yearly and is expected to keep rising, the report predicts, but the rate of growth has slowed a bit because of the drop in oil prices, which affects money earned by migrants in oil-producing countries.