Progress is never a conciliation with the Norms.. Understanding is never an isolation from Cross-Borders.. and Love is never a Loneliness nor Greed..!

Saturday, June 25, 2016

The Brexit 2016



It had started as a shocking political maneuver by the British PM against the far right wing of his Party.. No one had predicted that it will turn reality and create the chaos which will last for long.. It is almost alike a call for End of Time..

The domino chain ignited and no one would be able to stop it.. UK will pay hard against the arrogance of the political establishment with its sincere servant in the public and private media.. 
British got confused rather than focused on the principle picture: The Future..

In few hours the FTSE had lost more than 120 billion ponds, which would cover the cost of EU membership for many years..

The demographic analysis of the voting perfectly show how the old generations had hacked the future from their own kids and grand-kids..
18-24: 75% remain
25-49: 56% remain
50-64: 44% remain
65+ 39% remain


However, this political earthquake is another proof of how Democracy would ruin the civilization rather than strengthen it.. The idle 70% are big weight for the 15% to battle.. In this battle, media are the cavaliers, the beneficiary and the entertainers..!




After closing the polling stations, the British commons start searching what EU means..!
Does this the civilized democracy to imitate or incorporate..?





Yet, the miraculous British Legal and administrative system allows for a life saving cushion in the ruling of optional 2nd referendum if the majority is less than 60%

UK Scientists Could Lose $1.4 Billion Annually after Leaving the EU


Science authorities in the United Kingdom are now worried that the country may lose up to $1.4 billion annually in science funding that flows from the European Union. The unprecedented nature of the UK's decisive referendum to leave the EU means that British universities could experience sever shortfalls in staffing and research funding.
According to Nature, "UK universities currently get around 16% of their research funding, and 15% of their staff, from the EU," and a majority of professional scientists were opposed to leaving the EU. The science journal has profiled responses from British and American scientists on the topic of the Brexit, finding confusion, worry, dismay, and little optimism for the future of British science. 
It is not only science funding that is at stake because of European funding pools. Britain may lose out on certain funds as a direct result of its withdrawal from the EU if the Brexit stops the free movement of people to and from the country — a fundamental freedom on which the EU is premised.
As Neil deGrasse Tyson explained, "What is certain is that innovations and investments in science and technology are the engines of tomorrow’s economic growth."
Discouraged by the prospect of dry funding pools and uninviting immigration systems, promising foreign scientists could decide to forgo an attempt to establish themselves in Britain. Brain drain of this kind was recently unthinkable in a nation as cosmopolitan as Britain, but as "Leave" campaigners coalesced their message around worries about an immigrant influx, nativism became a rallying cry for many Britons who wanted to leave the EU.
Another American scientists, NIH director Francis Collins, explains the ways in which recession had adversely affected scientific research in the US. Were the British economy to falter similarly, opportunities for scientists would similarly decline:
ccording to the British daily newspaper The Guardian, Nobel prize-winner Paul Nurse said Britain’s scientists would have to counter isolationism if UK science was to continue to prosper: “This is a poor outcome for British science and so is bad for Britain,” he said. “Science thrives on the permeability of ideas and people, and flourishes in environments that pool intelligence, minimises barriers and are open to free exchange and collaboration.” 
http://bigthink.com/think-tank/uk-scientists-could-lose-14-billion-annually-after-leaving-the-eu?
utm_campaign=Echobox&utm_medium=Social&utm_source=Facebook#link_time=1466805346

Hours after Britain voted to leave the EU a petition for a second referendum is already gathering pace - so much so, it’s causing the government’s website to crash.
The 48pc of voters who wanted Britain to Remain are signing the online petition in droves, demanding there is another poll because of how close the result was.
EU supporters aren’t giving up despite the referendum result, but their efforts are sure to prove futile.
Some 114,000 people have already added their name - meaning the petition WILL be considered for debate in Parliament.

Set up before the full result was in, the petition reads: “We the undersigned call upon HM Government to implement a rule that if the remain or leave vote is less than 60pc based on a turnout of less than 75pc, there should be another referendum.”

Sunday, June 19, 2016

هندسة الجهل


شكراً لـ أسامة الأمين

على مر الأزمنة تصارع السلاطين والساسة على حق امتلاك المعرفة ومصادر المعلومة ، فالمعرفة قوّة وسلاح بشكلٍ يوازي المال والعتاد العسكري ، ولأن المعرفة بهذه الأهمية هناك من يحاول الاستئثار بها لنفسه ، ولهذا تأسس مجال إدارة الفهم (1) في الأوساط الأكاديمية والسياسية

تُعرّف وزارة الدفاع الأمريكية مفهوم إدارة الفهم بأنه أي نشر لمعلومات أو أي حذف لمعلومات لأجل التأثير على تفكير الجمهور والحصول على نتائج يستفيد منها أصحاب المصالح ، ولأن النشر والحذف يتطلّبان أساليب دقيقة ومعرفة تامة بعلم النفس والسلوك والإدراك قام باحث (2) ستانفورد المختص بتاريخ العلوم ؛ بصياغة ما يُعرف بعلم الجهل (3) العلم الذي يدرس صناعة ونشر الجهل بطرق علمية رصينة





بدأ علم الجهل في التسعينات الميلادية بعدما لاحظ الباحث دعايات شركات التبغ التي تهدف إلى تجهيل الناس حول مخاطر التدخين ، ففي وثيقة داخلية تم نشرها من أرشيف إحدى شركات التبغ الشهيرة تبيّن أن أبرز استراتيجية لنشر الجهل كان عن طريق إثارة الشكوك في البحوث العلمية التي تربط التدخين بالسرطان ومن حينها انطلق لوبي التبغ في أمريكا لرعاية أبحاث علمية مزيّفة هدفها تحسين صورة التبغ اجتماعيا ونشر الجهل حول مخاطره

كما هو مُلاحظ هنا ، الجهل ليس انعدام المعرفة فقط ، بل هو مُنتَج يتم صنعه وتوزيعه لأهداف معيّنة غالبًا سياسية أو تجارية ، ولتوزيع هذا الجهل بين أطياف المجتمع انبثقت الحاجة لمجال العلاقات العامة ، الصنعة التي تُعتبر الابن الأصيل للحكومة الأمريكية على حد تعبير تشومسكي ، فعن طريق لجان العلاقات العامة (4) تم تضليل الرأي العام الأمريكي والزج به في الحرب العالمية الأولى سابقا وغزو العراق لاحقا، بما كان يُعرف 
(5) بـ لجنة كريل




هذا التضليل استراتيجي ومُمنهج حسب أساسيات علم الجهل والتي تستند على قنوات ثلاث
بث الخوف لدى الآخرين
إثارة الشكوك 
صناعة الحيرة
وليس هناك أنصع مثالا من الحكومات في تجسيد مبدأ إثارة الرعب لدى المواطنين لتمرير مصالحها وأجندتها ، فتارة يتم صنع أعداء وهميين لتحشيد الرأي العام ، وتارة يتم ترعيب الجمهور بالقدر المظلم إذا لم يشاركوا في هذه المعركة وتلك ، وكأن الأرض ستفنى بدون هذا الهجوم المقدّس ، لا غريزة بشرية تنافس غريزة حب البقاء ، ولذا من الممكن أن تبيع السمك في حارة الصيادين عندما تهدّد أمنهم وبقاءهم

وأما إثارة الشكوك فهو ثاني أعمدة التجهيل ، ويتم توظيفه غالبا في القطاع التجاري والاقتصادي وهذا بالتحديد منهج الكثير من الشركات ، فبعد هبوط مبيعاتها بنسبة ٢٥% بدأت شركة كوكاكولا العالمية بدفع ما يقارب ٥ ملايين دولار لباحثين أكاديميين لتنفيذ مهمة تغيير فهم المجتمع حول أسباب السمنة ، وذلك بتقليل دور المشروبات الغازية في انتشار السمنة وتوجيه اللوم إلى عدم ممارسة التمارين الرياضية ، هذه الأبحاث المدفوعة يتم نشرها لإثارة الشكوك في ذهنية الفرد حتى يعيد تشكيل موقفه بما يتناسب مع أجندة هذه الشركات

ولأن كثرة المعلومات المتضاربة تصعّب من اتخاذ القرار المناسب ، يدخل الفرد في دوّامة من الحيرة حتى يبدو تائها وجاهلا حول ما يجري ويزيد العبء النفسي والذهني عليه ، فيلوذ بقبول ما لا ينبغي القبول به طمعا في النجاة من هذه الدوامة ، وهذه تحديدا هي الغاية

في هذا العصر الرقمي بات الجهل والتضليل سلعة يومية تُنشر وتُساق على الجمهور من حكومات وشركات وأصحاب نفوذ ، والصمود أمام كل هذه القوى يتطلّب جهودا ذاتية ووعيا مستقلا يبحث عن الحقيقة بعيدا عن العاطفة والأمنيات ، وسيكون من قصر النظر وفرط السذاجة لو اعتقدنا أن علم الجهل و إدارة الفهم و العلاقات العامة محصورة على الغرب بل هي أقرب إلينا من أي شيء آخر

(1)    Perception Management
(2)    Robert Proctor
(3)    Agnotolgy
(4)    Public Relation Committees
(5)    Creel Commission




Friday, June 17, 2016

Kandapara

Image result for Sex, Slavery, and Drugs in Bangladesh

Bangladesh is one of the few Muslim nations where prostitution is legal, and the country’s largest brothel is called Daulatdia, where more than 1,500 women and girls sell sex to thousands of men every day

The Kandapara is not abuse, wrongdoing or outlaws, but a long surviving culture, that includes all ingredients of Bengali nation..!

On parallel; one of the most radical and violent Muslim fictions are operating among cities and villages in this poor country.. The Bengali intelligentsia are earn lots locally and abroad.. No one this greedy drive tries to bring an end to this famous abuse of simple rights.. Forget about Islamic values they claim..

Saturday, June 11, 2016

الشيخ سعيد محمد نور




قارىء قرآن سوداني عاش في مصر , له قراءات مسجله في إذاعة جده وإذاعة الكويت , كان في جامع الخازندار بحي شبرا بمدينة القاهره بمصر وكان هذا الرجل يقرأ القرآن بطريقه غريبه كلها شجن تستدر الدموع من العيون التي لم تعرف طعم الدموع قط , هذا الرجل اسمه الشيخ سعيد محمد نور
وكان الشيخ سعيد محمد نور صاحب اسلوب منفرد في التلاوة مغلف بالشحن العميق




روى عنه معاصروه الكثير وحكى عنه : ان سائقي ترام شارع شبرا كانوا يتوقفون عند سماعهم لصوت الشيخ سعيد واستجابة
 للركاب ايضا كما كان مصرا على إلا يقرأ في استوديوهات الاذاعه او تسجل له
وبالرغم من أن الرجل لم يقرأ في الاذاعه إلا مرة واحده إلا أنه يتمتع بشهرة تفوق شهرة بعض قراء الاذاعه وسر شهرة الشيخ سعيد أنه يقرأ القرآن بطريقه تختلف عن الطريقه المعروفه وطريقه القراءات وبهذه الطريقه نفسها كان يقرأ قارىء آخر من قبل هو الشيخ محمود البربري , وتسري بين العامه شائعه ان هذه الطريقه هي وحدها الطريقه الشرعيه التي يرضاها المحافظون , المهم أن الطريقه التي يقرأ بها الشيخ سعيد نور طريقه عجيبه تثير في نفوس الناس عواطف شتى من الخشوع والايمان وايضا تستدر من عيونهم الدموع الحزينه
والمحطه الوحيده التي تذيع له هي محطة المملكة العربيه السعوديه
أما بالنسبه لسكان مصر فلم يعرف عن الشيخ سعيد أبدا أنه حدد أجرا له وهو يتناول الاجر الذي يدفعه صاحب الليله دون نقاش  وتتعصب لصوت الشيخ محافظات بأكملها وعلى رأسها جميعا محافظة المنوفية ولعل السبب يرجع إلى أن اغلب سكان شبرا ( حي الشيخ سعيد) من قرى المنوفية وقد قرأ الشيخ مع المشايخ الكبار , قرأ مع الشيخ علي محمود والشيخ محمد رفعت وبدأ هوالآخر مثلهم بخمسين قرشا في الليله ويستمع الشيخ سعيد لصوت الشيخ رفعت ويفصله على كل الاصوات
وقد كان الرجل يعيش عيشة بسيطه في شبرا , أما هوايته الوحيده فكانت سماع الاسطوانات القليله الباقيه للشيخ محمود البربري
وقبل خمسين عاما قصد الشيخ سعيد محمد نور الديار الحجازيه لآداء فريضة الحج , وقبل ان تحط الباخره التي تقله رصيف ميناء جده وصلت اخبار وصوله إذاعه جده اول اذاعه سعوديه والتي انشئت سنه 1368ه فكان لها النصيب الاكبر في تسجيل قراءات له , فقد قام بتسجيل سورة مريم وطه والحديد والتكوير على اشرطة سلك قبل ظهور اشرطة الريل , ولاقت تلك التسجيلات استحسان الكثيرين من المسلمين حتى أن المديريه العامه للاذاعه آنذاك ( وزارة الاعلام حاليا ) كانت تسجل آلاف النسخ من تلك التسجيلات وتقدمها لضيوف الرحمن من الوزراء والرؤساء والاذاعات الاسلاميه
وكان الملك عبد العزيز من اشد المعجبين بتلاوة الشيخ سعيد , فعرض عليه البقاء بالديار المقدسه لكن الشيخ سعيد اعتذر لظروف خاصه
لكن محبة السعوديين للشيخ لاتزال باقيه في قلوب الكثيرين من خمسين عاما
وقد هاجر الشيخ سعيد نور من مصر واستقر في الكويت في مطلع الثمانينات هجريه وسجلت اذاعه الكويت للقرآن الكريم بصوت الشيخ سعيد وتذيع له مره كل اسبوع في فتره الفجر
وقضى الشيخ سعيد بقية حياته في الكويت حتى اختاره الله لجواره في منتصف الثمانينات الهجريه ولكنه ترك ثروة روحيه غاليه بتسجيلاته للقرآن الكريم ولكن سوء الحظ كانت اشرطته ضمن الاشرطه التي اختفت من ارشيف الاذاعه خلال فتره احتلال العراقي على الكويت
وبعد وفاة الشيخ بعث ابنائه بأكثر من مائه تسجيل للشيخ سعيد لإذاعة جده وتم إدراجها ضمن القراءات المذاعه وكانت تلك التلاوات تم تسجيلها من داخل جامع الخازندارة بمصر وتاريخ تسجيلها يعود لاكثر من خمسين عاما
قال البعض ان هذا الشيخ هو من افضل من قرأ في عصرنا الحديث وقال البعض هو الافضل وزعم آخرون انه هو صاحب اصح قرأة للقرآن
رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وجعل تلاواته شافعه له يوم لاينفع مال ولا بنون
بالمناسه : كان هذا الشيخ امام للمسجد الحرام قديما وكان يلقي بعض الدروس العلميه