Progress is never a conciliation with the Norms.. Understanding is never an isolation from Cross-Borders.. and Love is never a Loneliness nor Greed..!



Sunday, July 3, 2016

Capitalism is failing





The red flags and marching songs of Syriza during the Greek crisis, plus the expectation that the banks would be nationalised, revived briefly a 20th-century dream: the forced destruction of the market from above. For much of the 20th century this was how the left conceived the first stage of an economy beyond capitalism. The force would be applied by the working class, either at the ballot box or on the barricades. The lever would be the state. The opportunity would come through frequent episodes of economic collapse.
Instead over the past 25 years it has been the left’s project that has collapsed. The market destroyed the plan; individualism replaced collectivism and solidarity; the hugely expanded workforce of the world looks like a “proletariat”, but no longer thinks or behaves as it once did.
If you lived through all this, and disliked capitalism, it was traumatic. But in the process technology has created a new route out, which the remnants of the old left – and all other forces influenced by it – have either to embrace or die. Capitalism, it turns out, will not be abolished by forced-march techniques. It will be abolished by creating something more dynamic that exists, at first, almost unseen within the old system, but which will break through, reshaping the economy around new values and behaviours. I call this postcapitalism.


For more:

The Myth of Cosmopolitanism

NOW that populist rebellions are taking Britain out of the European Union and the Republican Party out of contention for the presidency, perhaps we should speak no more of left and right, liberals and conservatives. From now on the great political battles will be fought between nationalists and internationalists, nativists and globalists. From now on the loyalties that matter will be narrowly tribal — Make America Great Again, this blessed plot, this earth, this realm, this England — or multicultural and cosmopolitan.
Well, maybe. But describing the division this way has one great flaw. It gives the elite side of the debate (the side that does most of the describing) too much credit for being truly cosmopolitan.
Genuine cosmopolitanism is a rare thing. It requires comfort with real difference, with forms of life that are truly exotic relative to one’s own. It takes its cue from a Roman playwright’s line that “nothing human is alien to me,” and goes outward ready to be transformed by what it finds.
The people who consider themselves “cosmopolitan” in today’s West, by contrast, are part of a meritocratic order that transforms difference into similarity, by plucking the best and brightest from everywhere and homogenizing them into the peculiar species that we call “global citizens.”
This species is racially diverse (within limits) and eager to assimilate the fun-seeming bits of foreign cultures — food, a touch of exotic spirituality. But no less than Brexit-voting Cornish villagers, our global citizens think and act as members of a tribe.
They have their own distinctive worldview (basically liberal Christianity without Christ), their own common educational experience, their own shared values and assumptions (social psychologists call these WEIRD — for Western, Educated, Industrialized, Rich and Democratic), and of coursetheir own outgroups (evangelicals, Little Englanders) to fear, pity and despise. And like any tribal cohort they seek comfort and familiarity: From London to Paris to New York, each Western “global city” (like each “global university”) is increasingly interchangeable, so that wherever the citizen of the world travels he already feels at home.
Indeed elite tribalism is actively encouraged by the technologies of globalization, the ease of travel and communication. Distance and separation force encounter and immersion, which is why the age of empire made cosmopolitans as well as chauvinists — sometimes out of the same people. (There is more genuine cosmopolitanism in Rudyard Kipling and T. E. Lawrence and Richard Francis Burton than in a hundred Davos sessions.)
It is still possible to disappear into someone else’s culture, to leave the global-citizen bubble behind. But in my experience the people who do are exceptional or eccentric or natural outsiders to begin with — like a young writer I knew who had traveled Africa and Asia more or less on foot for years, not for a book but just because, or the daughter of evangelical missionaries who grew up in South Asia and lived in Washington, D.C., as a way station before moving her own family to the Middle East. They are not the people who ascend to power, who become the insiders against whom populists revolt.
In my own case — to speak as an insider for a moment — my cosmopolitanism probably peaked when I was about 11 years old, when I was simultaneously attending tongues-speaking Pentecostalist worship services, playing Little League in a working-class neighborhood, eating alongside aging hippies in macrobiotic restaurants on weekends, all the while attending a liberal Episcopalian parochial school. (It’s a long story.)
Whereas once I began attending a global university, living in global cities, working and traveling and socializing with my fellow global citizens, my experience of genuine cultural difference became far more superficial.
Not that there’s necessarily anything wrong with this. Human beings seek community, and permanent openness is hard to sustain.
But it’s a problem that our tribe of self-styled cosmopolitans doesn’t see itself clearly as a tribe: because that means our leaders can’t see themselves the way the Brexiteers and Trumpistas and Marine Le Pen voters see them.
They can’t see that what feels diverse on the inside can still seem like an aristocracy to the excluded, who look at cities like London and see, as Peter Mandler wrote for Dissent after the Brexit vote, “a nearly hereditary professional caste of lawyers, journalists, publicists, and intellectuals, an increasingly hereditary caste of politicians, tight coteries of cultural movers-and-shakers richly sponsored by multinational corporations.”
They can’t see that paeans to multicultural openness can sound like self-serving cant coming from open-borders Londoners who love Afghan restaurants but would never live near an immigrant housing project, or American liberals who hail the end of whiteness while doing everything possible to keep their kids out of majority-minority schools.
They can’t see that their vision of history’s arc bending inexorably away from tribe and creed and nation-state looks to outsiders like something familiar from eras past: A powerful caste’s self-serving explanation for why it alone deserves to rule the world.
http://www.nytimes.com/2016/07/03/opinion/sunday/the-myth-of-cosmopolitanism.html?action=click&pgtype=Homepage&clickSource=story-heading&module=opinion-c-col-right-region&region=opinion-c-col-right-region&WT.nav=opinion-c-col-right-region&_r=1

Saturday, July 2, 2016

جيل مضروب


برغم براعة الكاتب في تشريح المشكلة ، إلا أنني أختلف معه في أن الأمر ليس متعلقاً بالتبذير أو الثراء ، بل   بالأفكار الفاسدة حول التربية الحديثة.. لقد بدأ الأمر منذ السبعينات ، إثر نكسة الأيام الست ، التي جلبت الى العرب التشكيك في كل مقدراتهم وثقافتهم وهوياتهم ، وطفق أرباب صنعة الكلام من الصحافيين والكتاب في التغني بالتجارب الغربية ومدي براعتها في خلق أجيال جديدة .. أدى هذا إلى أن يعمد الأباء والأمهات إلى أساليب تربوية أكثر ديمقراطية وأقل عنفاً ، ونشأ على هذا جيل الأكس ، وبهم عند تمام الدورة الديموجرافية ، نشأ جيل الملينيا على نحو متسيب أكثر منه حراً ، وديماجوجياً أكثر منه براجماتياً 

المشكلة صارت بلا حل ، تشمل كافة طبقات المجتمع وكافة شرائحه ، ولعلها أكثر وضوحاً لدى النقيضين ، الأكثر ثراءاً والأكثر فقراً ، وسوف يتطلب الأمر أكثر من النقاش والدعاء بأن يصرف الله السوء والخطر

للكاتب/عبدالله الغامدي

أطفالنا ما أطول ألسنتهم أمام أمهاتهم والخادمات ، ولكنهم أمام الكاميرا يصبحون كالأرانب المذعورة، لا أدري كيف يحدث هذا.؟

الكسل أحلى من العسل
ماذا جنى الأولاد والبنات من هذا الكسل ؟
لا شيء سوى الطفش
دائماً صغارنا وكبارنا ونسائنا طفشانين

السبب : لأنهم لا يعملون شيئاً
من لا يتعب لا يحس بطعم الراحة .. ومن لا يجوع لا يحس بطعم الأكل
كل مشاوير بيتزاهت وماكدونالد لم تعد تسعد صغارنا ، ولم يبق إلا متعة صغيرة في النوم في بيت الخالة ، والتي لا يسمح بها دائماً.. ولذلك بقي لها شيء من المتعة
هذا السيناريو هو السائد في معظم المنازل السعودية والخليجية

المصيبة لا تحدث الآن ، ولكنها تحدث بعد عشرين سنة من التبطح، تكون نتيجتها: بنت غير صالحة للزواج

وولد غير صالح لتحمل أعباء الزواج هو الآخر .. لأنه ببساطة : غياب تحمل المسؤولية لمدة عشرين عاماً لا يمكن أن يتغير من خلالها الابن بسبب قرار الزواج ، أو بسبب تغير سياسة المنزل، لأن هذه خصال وقدرات إذا لم تبن وتزرع مع الزمن فإنه من الصعوبة بمكان استعادتها

الانضباط ممارسة يومية لا يمكن أن تقرر أن تنضبط في عمر متأخرة لكي يحدث الانضباط. وبلا انضباط لا يمكن أن تستقيم حياة

بيل غيتس، أغنى رجل في العالم يملك 49 ألف مليون دولار ، أي ما يعادل 180 ألف مليون ريال سعودي ، ويعمل في منزله شخصان فقط ..! تخيلوا لو كان بيل غيتس خليجياً كم سيعمل في منزله من شغاله؟ 30، 40، ألف، أو أهل اندونيسيا كله

أذكر أيام دراستي في أمريكا أنني سكنت مع عائلة أمريكية ثرية ولم يكونوا يأكلون في ماكدونالد إلا مرة واحدة في الشهر ، وتحت إلحاح شديد من أولادهم
ولم يكن أولادهم يحصلون على مصروف إلا عن طريق العمل في شركة والدهم عن أجر بالساعة

لا أحد 'يبذر' بالاموال على أولاده كأهل الخليج
جيل الآباء الحاليين في الخليج عانى من شظف العيش وقسوة التربية فجاء الإغداق المالي والدلال على الجيل الحالي بلا حدود كتعويض عن حرمان سابق
حتى أثرياء عرب الشام ومصر أكثر حذراً في مسألة الصرف على أولادهم
الآن أجيال كثيرة في الخليج قادمة للزواج لن تستطيع تحمل الأعباء المالية لخادمة، حتى وإن كانت خادمة بيت الأهل تقوم بهذا الدور مؤقتاً فإنها لن تستطيع على المدى الطويل

والإبن الفاضل سيتأفف من أول مشوار لزوجته الجديدة ثم تبدأ الشجارات الصغيرة والكبيرة التي تتطور وتصل للمحاكم وتنتهي بالطلاق ، وهذا مايفسر ارتفاع معدلات الطلاق في المملكة والخليج في السنوات الأخيرة

في الخليج نعيش الحياة على طريقة ( تتدبر) ! ، في المجتمع المدني يجب أن تدبر أمورك مبكراً ، وفي أمور الحياة يجب أن تبذل عمرك كله
الطفل الذي يرمي حقيبته بجانب أقرب جدار في المنزل سيدفع ثمن هذه اللامبالاة حينما يكبر ومن أصعب الأشياء تغيير الطبائع والسلوك
قولة : ( تتدبر ) هذه قد تصلح قديماً في زمن الغوص
وزمن الصحراء
والحياة في انتظار المطر
ولكنها لا تصلح للحياة المدنية التي تحتاج إلى انضباط ومنهج . وتدبير منا نحن في كل شؤون حياتنا منذ الدقيقة الأولى من المباراة
السؤال هنا هل سنسعى للتغير من أنفسنا ومن أسلوب تربيتنا ﻷولادنا أم سنتركها تتدبر
لا تسرفوا فى تلبية مطالب الرفاهية للأبناء
فيملوا ويسأموا
فإذا سئموا ساء خلقهم وارتفع صوتهم
ويتساءل الآباء و الأمهات
لماذا هم ساخطون ونحن لرغباتهم ملبون ؟

والجواب
لأنكم حرمتموهم من لذة الكد و السعى لتحقيق الأهداف
فصارت الحياة بلا طعم ولا معنى
لأنكم حرمتموهم من لذة العطف على الفقراء و الإيثار
فصارت النفوس جافة قاسية
لأنكم حرمتموهم من لذة العلم والإيمان
فخربت القلوب
غيروا سياسة التربية
غيروا فكرة لا أريد ان يشعر ابني بأنه محروم من شي
واجعل حياة ابنك - بنتك - مليئة بالأهداف ، و الحركة ، و السعى لنفع الناس
ربيه على أن قيمته فى نفعه لغيره
وليس فى قيمة الجوال الذى يمتلكه ، والسيارة التى يركبها ، وماركة التى شيرت والنظارة
قيمته فى تزكيته لنفسه بالعلم النافع والعمل الصالح والخلق القويم
قيمته فى عبادته لربه و بره بأمه وإحسانه. لجاره
نريد ثورة تربوية
ثورة على مفاهيم المادية والاستهلاكية والتنافس