Progress is never a conciliation with the Norms.. Understanding is never an isolation from Cross-Borders.. and Love is never a Loneliness nor Greed..!

Tuesday, June 27, 2017

Energy for Fun


I usually wonder on the regretful drivers that control the minds and hearts within the Middle East.. It is not religious, yet a reflection of great chaos in the cultural landscapes.. People had build and grown huge barriers around their own selves, and their "belongings" as well.. This had malfunctioned the natural course of behavior and surrender the overall concepts to lower ranks and grades..

Not necessarily that all behaviors are sexually plotted or driven, despite the theories.. It is always a challenge to elevate our behavior towards greater and noble ideas of excellence, justice and aesthetics..

Mankind extracts from the moments of pure love and fun energy to proceed and build the legacies.. Imprisoning our motivations and feelings is dangerous and only grow desperation, depression and hatred..

Is this the current Middle Eastern chaos..?










Monday, June 26, 2017

أخو الجهالة في الشقاوة ينعم


كان الفلاسفةُ والعلماء مدركين لمفهوم المعرفة منذ زمانٍ بعيد، فقد قال كونفوشيوس مثلاً ”المعرفة الحقيقية هي أن تدرك مدى جهلك“، أما برتراند راسل فيقول: ”أحد الأشياء المؤلمة في عصرنا هذا أن الأغبياء تملؤهم الثقة، أما أصحاب المخيلة الخصبة والمعرفة تملؤهم الشكوك والحيرة“، كما كان شكسبير مُلاحظاً لهذا الموضوع، وقال في مسرحية كما تحبها ”الأحمق يظن خطأً أنه حكيم، أما الحكيم فيعرف نفسه بأنه أحمق“. ويقول المتنبي ”ذو العقل يشقى في النعيم بعقله، وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم“.
ويقول تشارلز داروين: ”عادة ما يولّد الجهل الثقة أكثر مما تفعل المعرفة“ وقد اقتبس هذه الجملة تحديداً عالمان في ورقتهم البحثية التي حصلوا بفضلها على جائزة lg Nobel.
ويُعرّف تأثير دانينج-كروجر بأنه تحيّزٌ معرفيّ يصيب الأشخاص أصحاب القدرات الضعيفة فيتوهمون أنهم متفوقون وأصحابُ قدراتٍ كبيرة ومعرفةٍ حقيقية، كما تمّ الاستنتاج أن الأشخاص أصحاب القدرات العالية يتوهمون أن الناس كلها قادرة على القيام بأيّ فعلٍ، لأنهم قادرون عليه بسهولة.
لكن المشكلة أنّ دانينج قد اكتشف مؤخراً أنّ الخبرة قد تؤدي أيضاً إلى توهم المعرفة، بمعنى أنّ الأشخاص الذين يصفون أنفسهم بالخبراء في مجالٍ معيّن قد يتوهمون أنهم ذوو خبرةٍ في أشياء أخرى أيضاً، حتى وإن كانت هذه الأشياء غير موجودة أساساً.
قام دانينج بتجربة سأل فيها الناس عن اختصاصاتهم ومدى خبرتهم فيها، فوجد أنّ الأشخاص الذين يقولون عن أنفسهم أنهم خبراء، يصفون خبرتهم هذه بمصطلحاتٍ اخترعها الباحثون (أصحاب التجربة) لمجرد أنها قريبة من مصطلحاتٍ شائعة، مثلاً يقول خبيرٌ في البيولوجيا أنه خبيرٌ في الـBio Sexuality وهو مجالٌ غير موجودٍ أصلاً.
في مثالٍ شخصي، دكتورٌ في الهندسة النووية كان مصرّاً أنّ تحديد عمر الحفريات غير متاحٍ لأكثر من 60000 سنة باستخدام الكربون المشع، ولأنه خبيرٌ في الهندسة النووية فقد كتب هذا الكلام بكل ثقة، مع ملاحظة أنه لا يعرف أي شيء عن الأنثروبولوجيا أو عملية تحديد عمر الحفريات، أو حقيقة أنّ هناك نظائر مشعة كثيرة غير الكربون نستخدمها في تحديد عمر عيّناتٍ تصل لمليارات السنين، لكن خبرته في مجالٍ قريبٍ من هذا المجال أوهمته أنه قادرٌ أن يعطي رأياً صحيحاً به، وقد انصدم فعلاً عندما أعطيته مقالاً كاملاً من مجلة نيتشر يشرح طرق تحديد عمر العينات.

Saturday, June 24, 2017

The History of Japan



An attempt to reveal the essences of excellence

Urban Aesthetics




Arabian taste of civic and urban aesthetics...!
Each floor represents a generation; with all attributes..
Cairo, Beirut, Alexandria, Algiers top the ashamed index..
Khartoum has no urban identity..!!

Friday, June 16, 2017

Transactions...


“I don't think I could love you so much if you had nothing to complain of and nothing to regret. I don't like people who have never fallen or stumbled. Their virtue is lifeless and of little value. Life hasn't revealed its beauty to them.” 

Boris Pasternak, Doctor Zhivago

Wednesday, June 14, 2017

Love, Simply........



الوحدة العربية - الحلم المستحبل



Peaceful Borders



In light of current global conflicts and the push for tightened borders, Netherlands-based photographer Valerio Vincenzo is shining a light on a more hopeful, inspiring aspect of society through a project titled Borderline, the Frontiers of PeaceThe series explores the radical changes that have occurred in the last decade, following the signing of the Schengen Agreement in Europe. This contract has allowed the borders between participating countries to essentially be erased, and symbolizes a giant step towards the progressive unification of Europe through the perpetuation of open, peaceful borderlines.
The Schengen Area is an area comprised of 26 European countries, all of whom have agreed to abolish passports and border control at their shared borders. With this agreement, over 16,500 km of borders between neighboring nations have become free to explore. Armed with a GPS and detailed maps, Vincenzo travelled along these erased borderlines, creating images that showcase “the essence of these now-peaceful crossings” and dismantle the stereotypical idea of what a border looks like. Through his collection, he poses the fundamental question: What is a border anyway?























Valerio Vincenzo: Website

الثائر لأجل مجتمع جاهل


Image may contain: 4 people, outdoor

بعد القبض علي جيفارا في مخبأة الأخير بوشاية من راعي أغنام 
سأل أحدهم الراعي الفقير
 لماذا اوشيت عن رجل قضي حياته في الدفاع عنكم و عن حقوقكم
 فأجاب
كانت حروبة مع الجنود تروع أغنامي

يقول أحد المثقفين

الثائر لأجل مجتمع جاهل
 هو شخص أضرم النيران في جسده كي ينير الطريق لشخص ضرير

Thursday, June 8, 2017

Injures




Stab the body and it heals, but injure the heart and the wound lasts a lifetime

Mineko Iwasaki

Meddlesome Priest





Most of my career life was in public service, which was enriched by being in Dubai whereas collection of professionals and executive from various cultures and backgrounds were contributing to shape the tiny yet very effective and successful civil service. In addition, my engineering mindset, project management training, and contracts passion had combinedly shaped my understanding and awareness of how authorities plan, function and been audited. Procurement and sourcing of things had open my realization of the deep nature of enterprising and trade off characteristics.

Therefore, I was always, and will continue to be a wandering fan of the public investigation deliberations since the queries on Mr. Clinton, 9/11, Gulf war, 7/7, Robert Murdoch, Beni-Ghazi, and lately Trump’s. In short, it constitutes the reasons of Western Supremacy as functional states, which keep them resilient and standing despite the number of weird trends and politics on ground. This is what was meant by the term Civil Service, whereas nations will amazingly continue to function, evolve and prosper.

We all use the term of Law and Order, yet very few understand the true meaning and magnitude of it. Equally, talking about Office Integrity, Protocols, Ethics which draw the demise between sustainable states, struggling and failed ones. It is not about how much a Public Servant is paid to keep hands clean, but about how to stay trustworthy to hold an office. Despite the scholar understanding that justice is blind, Democracy gives it eyes, arms and consensus.

The basic dilemma is centered around building the right consensus among Public Servants; which generally conflicts with the inevitable patriarch, greed and ego aggregates within our set-up. This is what programs of public administration and good governances are structured to enforce and strengthen. It became a reality that without such consensus, it is hard for nations to sustain any progressive functionality. Therefore, the gap is increasingly growing between the worlds: who progress and who de-progress. In our 3rd world, we earn degrees not epistemia, celebrate events not matters, and chew social media not the media. This is why there is no 2nd world.

Comey’s Hearing had raised serious question about governance, following a decade of mocking politicians for monopolizing public trust or stupidity. Yet, following the deliberations can provide the depth of political career, where serious intelligent questions were raised compared with few dumb twists were also fired. Critically, the queries were about the extent of interpreting clue given by a Boss to direct actions. This is commonly known within all organizations and Senior Executives.


Comey had dropped a reference to Thomas Becket, the Archbishop of Canterbury who was killed at the casual request of King Henry II in the year 1170. “It rings in my ears as kind of ‘Will no one rid me of this meddlesome priest?”, The line is a reference to King Henry II, who was often at odds with Becket and angrily floated the idea that someone should do away with the “meddlesome priest,” a line that basically operated as a death sentence and inspired his followers to kill Becket.

Sunday, June 4, 2017

السود العراقيون (الأفرو-عراقيون)

السود العراقيون
(هذا المقال يشهد الكثير من النقد)
إعداد: ريميل صومو
في ظل الوعي المتصاعد بالهوية في العراق بعد سنة 2003، طفت على السطح مشاكل جمة ناتجة عن تهميش وإقصاء بعض فئات المجتمع العراقي، هذه الفئات التي لطالما أدت ما عليها من واجبات، لكنها لم تحظى في المقابل بحقوقها المشروعة، من هذه الفئات نتناول في المقال التالي السود العراقيين.

يعود أصل السود العراقيين (الأفرو-عراقيين) إلى الزنوج، القادمين من بلاد الزنج، واسمها باللاتينية Zingium، والتي تعني أرض السواد، ويقصد بها إفريقيا الشرقية: الصومال وإثيوبيا والسودان وكينيا وتنزانيا.
ويعود تواجد هذه الفئة في بلاد الرافدين إلى القرن السابع (القرن الأول الهجري)، حيث جرى استقدامهم كعبيد بواسطة تجار عرب من أجل الخدمة والأعمال الشاقة، والأعمال العسكرية على حد سواء.

تمركزهم:

تتمركز هذه الفئة في البصرة وميسان وذي قار، وتوجد تجمعات قليلة منهم في بغداد وواسط، تتراوح أعدادهم من 500000 نسمة حتى المليون نسمة، غالبيتهم مسلمة شيعية، يتحدثون اللغة العربية باللهجة العراقية الجنوبية، وفي السابق كان في لهجتهم تلحين سواحلي اندثر بمرور الزمن.
مواطن عراقي أسود

حالتهم الإجتماعية:

جرت المتاجرة بالسود كعبيد منذ القرن السابع الميلادي حتى منتصف القرن التاسع عشر، عن طريق البصرة، التي اكتسبت أهميتها في التجارة كونها تحوز على أهم ميناء بحري في جنوب بلاد الرافدين (العراق حالياً)، وقد انصهر مجتمع السود العراقيين واكتسب عادات و تقاليد مجتمع جنوب بلاد الرافدين، وتطبع ”العبد الأسود“ بصفات مالكيه من تجار وأغنياء وشيوخ عشائر وشخصيات نافذة، حتى أن لغته الأم اختفت من ذاكرته، وانتمى لمعتقدات أصحابه، وحمل نسب العشائر التي كانت تملك أسلافه، القادمين من كينيا وتنزانيا والصومال والسودان وإثيوبيا.
عمل السود في ظروف سيئة وقاسية، كتجفيف الأهوار، وإزالة الطبقة الملحية ”السباخ“ عن التربة، لجعلها صالحة للزراعة، وتعين عليهم أن ينقلوا الملح المزال على ظهور البغال إلى الأسواق، ومنهم من استعمل في مزارع النخل وقصب السكر لاستخراج الدبس من التمر.
وعلى الرغم من تجريم العبودية في العراق عام 1924، في عهد الملك فيصل الأول، إلا أن نظرة الاحتقار بقيت تلاحقهم، فلم يتمكن أطفالهم من دخول المدارس الحكومية حتى العام 1960، ولم يسبق لعراقي أسود أن تقلد منصباً رفيعاً في الحكومة، كما لم يكن لهم ممثلون في مجالس المحافظات أو في البرلمان العراقي، فبقوا يشغلون وظائف خدمية في المطاعم والمصانع وغيرها، كالتنظيف والبناء والحراسة والنقل.
على الرغم من ندرة حالات الزواج والمصاهرة بينهم وبين البيض، فإنها وإن تمت ستسفر عن مواليد يطلق عليهم اسم ”المولدين“ الذين لا تقل نظرة الازدراء تجاههم حدة عن تلك التي تلاحق أسلافهم، ويذهب بعض العراقيين إلى أبعد من ذلك بنعتهم بالعبيد، حتى أن لفظة ”عبد“ كثيرا ما اقترنت بسواد البشرة في قاموس معظم كبار السن والشيوخ العراقيين.
الراحل الشهيد جلال ذياب، المُلقب بمارتن لوثر كينگ البصرة، مؤسس حركة العراقيين الحرة.

السود العراقيون سياسياً:

يعود أقدم تحرك سياسي للسود في بلاد الرافدين إلى الفترة ما بين القرنين السابع والتاسع، حين قاموا بثلاث انتفاضات، أكبرها وأشهرها ما يُعرف بـ”ثورة الزنج“ بين عامي 868 و883 م. بقيادة علي بن محمد، قادت إلى تأسيس حكم ذاتي سياسي، وبروز عاصمتهم (مدينة المختارة)، التي حاصرت المدن في الجنوب، منها البصرة، وحل الدمار والخراب وقتل الآلاف نتيجة هذا التمرد، ومنه جاءت عبارة ”بعد خراب البصرة“، وقد أُنهي التمرد نهائياً في سنة 883، بسحقه من طرف السلطة العباسية، التي عادت لتفرض سيطرتها في المنطقة، وكعقاب على تلك الانتفاضات، تم تشتيت وتوزيع السود بين العوائل والعشائر لطمس هويتهم وقتل روح التمرد فيهم من خلال إقناعهم أنهم عبيد بالفطرة، وأن العبودية قدرهم المحتوم.
وعبر هذا التاريخ الطويل المنسي، لم تقم لهم قائمة، فعقوبة ثورتهم كانت موجعة، أضعفتهم وشتت شملهم، حتى بعد سقوط النظام العراقي السابق في عام 2003، حيث ظهر مارتن لوثر كينغ البصرة: ”جلال ذياب“، الذي تزعم قيادة المجتمع الأفرو-عراقي، فتم تأسيس ”جمعية أنصار الحرية الإنسانية“ على المستوى المدني الاجتماعي، وتبلورت رؤيته السياسية بين عامي 2005 و2007 لتتأسس ”حركة العراقيين الحرة“، وهي حركة مدنية علمانية خاصة بالسود تحذو حذو حركة الحقوق المدنية الأمريكية لإحقاق العدالة والمساواة ورفع التمييز العنصري، والاعتراف بوجودهم وحقوقهم كأقلية والخوض في المضمار السياسي.
انتهت هذه النهضة السياسية للسود العراقيين بمجرد اغتيال قائدهم، فقد تم اغتيال جلال ذياب يوم الجمعة بتاريخ 26/04/2013 في البصرة، وأخمدت بذلك الشعلة العراقية السوداء، التي مهدت لطريق مدني علماني، خالي من العنصرية العرقية.

السود العراقيون ثقافياً:

حافظ السود العراقيون على موروثهم الفلكلوري الموسيقي، وبمسمياته الإفريقية الأصلية، مثل معزوفات (بيب، وانكروكا، وجونباسا، والليوة والنوبان)، وتختلف هذه المعزوفات عن بعضها حسب اختلاف الآلات الموسيقية المستخدمة فيها، وهي عبارة عن إيقاعات تُصنع من سيقان الشجر بعد تجويفها أو تغليف بعضها من الطرفين، والبعض الآخر من طرف واحد بجلود الحيوانات. من أشهر هذه الآلات (امصوندو، وكيكانكا، ووباتو، والصرناي)، ويشارك المغنين في أدائهم راقصون من كلا الجنسين، بعضهم يرتدي أحزمة مزينة بأطراف وجلود حيوانات محنطة، والتي تمنح للأغنية نغمة إضافية ناتجة عن ارتطام هذه الأطراف بعضها ببعض أثناء الرقص.
ويطلق على الأماكن المخصصة لأداء الطقوس الاحتفالية الفلكلورية بـ”المكايد“، ومفردها ”مكيد“، ومن المكايد التي اشتهرت بالبصرة: مكيد انيكا، ومكيد أبو ناظم، ومكيد سعيد منصور، ومكيد أميك. وكان أشهر الفنانين ممن ابتدؤوا مشوارهم الموسيقي بالمكايد قد انضموا إلى فرقة البصرة الشعبية عند تأسيسها في عام 1975.
وختاماً، تجدر الإشارة إلى أن هذه الفئة قدمت الكثير للجنوب العراقي برقصاتها وتراثها الفلكلوري، على الرغم مما كانت تعانيه من فقر وعوز وجهل. هذه الأوضاع المزرية التي أراد جلال ذياب أن يكافحها من خلال جميعته ومدرسته المخصصتان للسود، كما أراد أن يكون المواطن الأسود قادراً على ممارسة حياته الطبيعية اجتماعياً وسياسياً من خلال الترشح في الانتخابات، وباغتياله أجهضت أحلام السود العراقيين وتشتتت رابطتهم وانطفأت شعلتهم.

Saturday, June 3, 2017

Japan........!


I'm interested in Japan for 3 qualities, which no other nation or culture has:

1. Genuine Respect is embedded in all activities and all levels, which keeps and sustain society and prosperity to evolve with unshakable commitment and devotion. It is an Islamic quality which most Muslims are not adhere to

2. Genuine Belief in community and shared roles and responsibilities which elevate the civic experience and enables proactive efforts to enhance life and honor basic social foundation. Yet the capitalist competitiveness had generates some unpleasant trends among working class and youth

3. Genuine Practice of democracy, which has stabilized the civil service despite the changed political appetite of the voting public. This had enabled drawing firm demise between politics and urbanity

Friday, June 2, 2017

كوليرا السودان 2017



بدون فلسفة هي كوليرا ، تقتات على المساكين والمعوذين
بدون فبركة ، غالب مستشفيات السودان مصدر الوباء وليس الشفاء
الله يستر على منتسبي الصحة والطب والوقاية ، فبدونهم لن يكون هناك خبر
بل أثر بعد عين ، وما الصومال واليمن ببعيد
 ويستمر مسلسل الأحلام القومية بين الأوهام والحقائق

متى يستيقيظ أهل السودان من سبات الدهر والوعي والروح
أضحينا أمثولة رضينا أم أبينا
كثير من الأعجاب لمن يقتحمون الصعب والمستحيل 
وأصدقاؤها Shayma Ahmed Adam 

http://www.skynewsarabia.com/web/article/953691/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%95%D8%B3%D9%87%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%8A%D9%94%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D9%81%D8%AA%D9%83-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%93%D9%84%D8%A7%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86

Trump......!


Because most of us are generally shallow and too busy earning living; person like Trump shall keep interrupting our world.. 

He is a successful Real Estate Developer, who cordially applies three main principles:
1- Pretty Picture that full of shocking lies,
2- Target the top tiers for higher returns, and
3- Work around or against regulations for more profits

Once you understand the magnitude of these real estate frauds, you will wander no more on what Trump does..!!