Progress is never a conciliation with the Norms.. Understanding is never an isolation from Cross-Borders.. and Love is never a Loneliness nor Greed..!

Friday, July 28, 2017

الرجل الذى أنقذ سمعة مصر

Related image Related image

في ثنايا الحياة والتاريخ والجغرافية المصرية ، الكثيرين ممن حملوا دماء  وموروثات سودانية ، لكن أغفلهم المصريين والسوادنيين على حد سواء ، وبالرغم من أن مصر هي بوتقة أثنية ، فإن تكريم ذوي الدماء والمورثات  المختلطة له حسابات عدة ، بعضها لا يزال يسيطر على التوجه العام ، بينما في السودان تقود تناقضات حضرية اهتمامات الرأي العام

الرجل الذى أنقذ سمعة مصر
الكونستابل الأمين عبدالله
  والده مصري والدتة (سودانية) فاطمة فضل ابنة السلطان فضل نور سلطان بحر الغزال 
ولديه أربعة أشقاء هم المعتصم بالله والمتوكل بالله والمؤتمن بالله والمأمون 
وثلاث شقيقات هن ابتسامات و سوسنة وتنهدات

كانت «الكونستابلات» فئة مستحدثة من رجال البوليس فى أوائل القرن العشرين وهى فئة تقع بين الضباط والمجندين ، وقد اشترط قانون البوليس لعام 1901 فى المنتسبين لهذه الفئة الدراية التامة بالقراءة والكتابة ، وقامت وزارة الداخلية بإنشاء قسم فى مدرسة البوليس لتخريج كونستابلات مصريين لتخريج جنود مثقفين تماشيا مع سير النهضة بشرط الحصول على شهادة إتمام الدراسة الابتدائية مع اجتياز امتحان فى المواد الدراسية المقررة بالسنتين الأولى والثانية من التعليم الثانوي 

في 7 نوفمبر عام 1944 إستطاع رجلان ينتميان الى منظمة شتيرن الصهيونية الإرهابية “إلياهو حكيم و إلياهو ميتسورى” إغتيال اللورد موين الوزير البريطانى لــ شئون الشرق الأوسط امام منزله بالزمالك وصار هذا الحادث الرهيب الذى ارتكبة عملاء اليهود فى مصـــر حديث الناس والعالم ، وظهر إسم الكونستابل الأمين عبد الله افندى المنتدب فى منطقة الزمالك بدلا من زميل له ، والذى ألقى قبض على القاتلين أحياء بعد مطاردتهما

شجاعة الأمين أنقذت سمعة مصر حيث كانت تسعى المنظمه الارهابيه لخلق حاله من الفوضى والفلتان الامنى بمصر .. تلك الواقعة البطوليه نال بسببها نوط الجداره الفضى من الملك فاروق ورقى من رتبة كونستابل (شاويش)الى ملازم

وتقول الملازم ابتسامات شقيقة الأمين عبد الله
 في حديث لجريدة المصري اليوم وهي أول سيدة تلتحق بالجيش المصري خلال حرب فلسطين عام 1948 ، حيث كانت أول ضابطة برتبة ملازم أول تتطوع في الجيش المصري ، فقد شاركت في العمل التطوعي كممرضة في الجيش المصري عام 1948 لإسعاف المصابين في حرب فلسطين 

تقول إبتسامات : “إن بعض الجيران علموا بما حدث وعلموا أن الأمين عبدالله أصيب بجرح خلال المطاردة وطار الخبر لوالدته السيدة فاطمة وهى سودانية الأصل ابنة سلطان الجنوب ، فأصابها الفزع وخرجت عارية من الحمام ، ولم تلبث بضعة أيام حتى توفيت خجلا ، وتكريما للمجهود الشجاع الذى بذله الأمين تمت ترقيته إلى ملازم ومنحه مكافأة مالية ، وقلده الملك فاروق نوط الجدارة الذهبى ، وآخر رتبة رقى إليها كانت رتبة مقدم ثم قامت الداخلية بتنحيته عن العمل بعدها كما ألغت فئة الكونستابلات ، ولم يلق التكريم الذى يستحقه من أحد بل اتهمه وزير الداخلية آنذاك بالعمالة لقوى أجنبية بعد أن ذهب ومعه الفريق عبده أمين أحد الأصدقاء المقربين للوزير يطلب منه الإبقاء عليه فى الخدمة وإلغاء قرار الاستغناء عنه ، ولكن الوزير خاطبه بكل برود قائلاً إن معلومات تتردد حول ضلوعه فى التخابر لصالح قوى أجنبية ضد مصلحة مصر فرد عليه الأمين لماذا لا تحاكموننى إذن بجريمة الخيانة وليس الإعفاء من الخدمة؟ فتجاهله الوزير وأنهى اللقاء لينصرف الأمين وصديقه مجرجرين أذيال الخيبة

لكن عثمان أحمد عثمان ، صاحب شركة المقاولون العرب: قرر أن يكرمه على طريقته فعينه فى شركته كقائد حرس ، بعد أن أشاحت عنه وزارة الداخلية بوجهها ، أما عن زواجه ، فتقول ابتسامات: الأمين عبدالله تزوج من منيرة بنت الأميرالاى محمود بك كامل الضابط فى الجيش المصرى ، وطيلة 50 عاما لم يهب الله لهما الأولاد ، وبعد وفاتها وتقدمه فى السن بدأ يضعف بصره ، وقررت أسرته أن تزوجه ببنت حلال ريفية تسهر على رعايته ، فتزوج وقدر له الله أن يرزق منها ببنتين هما ريم ومنيرة إلى أن لقى ربه 
فى 11 مارس عام 2002 عن عمر يناهز التسعين عاما

وتضيف ابتسامات: أن الأمين عبدالله بعد نجاحه فى القبض على قاتلى اللورد موين ، تم اختياره حرساً شخصياً لكبار الزوار والشخصيات المهمة التى زارت مصر آنذاك قبل أن يتم الاستغناء عنه نهائياً منذ تعيينه حرسا شخصيا للملك فيصل

تناول الفيلم المصرى «جريمة فى الحى الهادئ» إنتاج 1967 هذه الواقعة ، ومن الطريف ان مخرج العمل أستعان بالامين عبدالله نفسه للقيام بدوره الحقيقي في الفيلم


Wednesday, July 26, 2017

Reasons to Adore a Lebanese Woman..!


Well; my life journey confirms the same..!!
Yet, they are a bit discomfortable with people of colors..!

Aside from being among the most beautiful in the world, Lebanese women are loyal and very well-opinionated. 

#1 They’re Family-Oriented

A Lebanese woman will almost always be family-oriented. In a culture where the family is important, you will notice it in Lebanese women. The idea of marriage and children won’t scare her away but instead, she’ll most likely encourage the idea.
lebanese woman


#2 They’re Beautiful

Lebanese women are honestly blessed with natural beauty. Yes, they take care of their looks but she can just walk out with no makeup and messy hair and she’ll beat most contestants at Miss Universe.
lebanese woman

#3 They’ll stand by you

A Lebanese woman is a loyal one. You don’t have to worry if she’s with someone else when you’re not together. She has your back and won’t stop you from wanting to achieve your goals. She’s the best partner to have.
lebanese woman

#4 They take care of their looks

Just like Lebanese men, a Lebanese woman knows how to take care of her looks. She knows how to properly put on makeup and fix her hair. And chances are, she takes care of her body more than you do.
Lebanese women

#5 They dress well

Lebanese women are quite stylish. They know how to dress for any occasion, be it for a wedding, a date or just to get something from the convenient store… she’ll look like a model.
lebanese woman

#6 They’re Smart

Lebanese women are not just some trophy chick to put your arm around. She’s well opinionated and educated. She’ll challenge you and probably win. She’s quite independent so don’t expect to get your way most of the time!
lebanese womann


#7 They can cook

This is truly a blessing for any guy who has the privilege of dating a Lebanese woman. None of that basic toast sandwiches. We’re talking actual food… the best kind.. Lebanese food! Chances are she’ll know how to make a killer tabbouleh! But you better be ready to help her!
lebanese women


Bonus:

#8 Family

She has her family behind her. Do anything to piss her off and expect a visit from her father, brothers, uncles, cousins, her cousins’ cousins and the neighbors – and that’s after she’s done teaching you a lesson. 🙂 (Just a warning… you don’t want to mess with her)

Audience Submissions:

#9 Generous

Lebanese women are quite generous. They won’t always let you cover the bill and will often insist on covering her own meal and even yours. She’s generous with her time and affection as well. You’ll get back what you give her, a hundred times over.

#10 Strong-willed

Lebanese women are strong-willed and strong-minded. Don’t expect to always get your way because she is quite determined to get her’s. Chances are, she will win.

Saturday, July 22, 2017

Mapping Digital Momentum Around the World

  Plotting the digital evolution index, 2017


As part of a collaboration between the Fletcher School at Tufts University and Mastercard, we created the Digital Evolution Index and analyzed the state and rate of digital evolution across 60 countries. This evolution is the outcome of an interplay among four drivers, with about 170 indicators across them.
Our inquiry started with the following questions:
1. What are the patterns of digital evolution around the world? What factors explain these patterns, and how do they vary across regions?
2. Which countries are the most digitally competitive? Which actors are the prime drivers of competitiveness: public or private sector?
3. How do countries accelerate their digital momentum?
By measuring each country’s current state of digital evolution and its pace of digital evolution over time, we created the following chart, a map of our digital planet (see chart below). Countries on this chart fall into four zones: Stand Out, Stall Out, Break Out, Watch Out. Some countries are at the border of multiple zones.

Stand Out countries are highly digitally advanced and exhibit high momentum. They are leaders in driving innovation, building on their existing advantages in efficient and effective ways. However, sustaining consistently high momentum over time is challenging, as innovation-led expansions are often lumpy phenomena. To stay ahead, these countries need to keep their innovation engines in top gear and generate new demand, failing which they risk stalling out.

Stall Out countries enjoy a high state of digital advancement while exhibiting slowing momentum. The five top scoring countries in the DEI 2017 ranking — Norway, Sweden, Switzerland, Denmark, and Finland — are all in the Stall Out zone, reflecting the challenges of sustaining growth. Moving past these “digital plateaus” will require a conscious effort by these countries to reinvent themselves, to bet on a rising digital technology in which it has leadership, and to eliminate impediments to innovation. Stall Out countries may look to Stand Out countries for lessons in sustaining innovation-led growth. Countries in the Stall Out zone can put their maturity, scale, and network effects to use to reinvent themselves and grow.

Break Out countries are low-scoring in their current states of digitalization but are evolving rapidly. The high momentum of Break Out countries and their significant headroom for growth would make them highly attractive to investors. Often held back by relatively weak infrastructure and poor institutional quality, Break Out countries would do well to foster better institutions that can help nurture and sustain innovation. Break Out countries have the potential to become the Stand Out countries of the future, with China, Malaysia, Bolivia, Kenya, and Russia leading the pack.

Watch Out countries face significant challenges with their low state of digitalization and low momentum; in some cases, these countries are moving backward in their pace of digitalization. Some of these countries demonstrate remarkable creativity in the face of severe infrastructural gaps, institutional constraints, and low sophistication of consumer demand. The surest way for these countries to move the needle on momentum would be to improve internet access by closing the mobile internet gap — that is, the difference between the number of mobile phones and the number of mobile phones with internet access.
Notably, two of the world’s most significant economies, the U.S. and Germany, are at the border of Stand Out and Stall Out, with a third, Japan, in the neighborhood. It is essential for them to recognize the risks of plateauing and look to the smaller, higher-momentum countries to explore how policy interventions could be effective in pushing a country into a zone of greater competitiveness. In the meantime, the UK’s digital momentum is stronger than its EU peers.
Clearly, the most exciting region in the world, digitally speaking, is Asia, with China and Malaysia as exemplars. We can expect to see plenty of investor and entrepreneurial interest in this region; it is critical that the political institutions are stable and supportive.

India, with many policy-led pushes for digitalization, including a Digital India campaign and initiatives to give a boost to digital payments, ought to pay attention to the overall low level of evolution in the country. This can act as a drag on any initiative. Broader, more systemic changes are needed to boost digital evolution in this type of environment.

In Africa, while the two largest economies, Nigeria and South Africa, remain in Break Out and Watch Out zones, respectively, digitally savvy Kenya has picked up an impressive level of momentum by assembling a thriving ecosystem. In parallel, countries in Latin America can learn some lessons from smaller, faster-moving countries, such as Colombia and Bolivia.

Friday, July 14, 2017

مصارعة السومو اليابانية


تعد مصارعة السومو واحدة من الفنون القتالية المقدسة في اليابان، يتصارع فيها اثنين من المصارعين وهما لا يرتديان سوى حزام الـ”ماواشي“. ويتميز مصارعي السومو ببنية ضخمة وقوية بفضل التدريبات المكثفة التي يخضعون لها حتى يستطيعون الدفع بخصمهم والحركة بسرعة مناسبة. ويتميز السومو بأسلوب خاص وفريد يعود لارتباطه بالثقافة 
اليابانية وهو ما يجذب الكثير من المعجبين ليس في اليابان فقط بل في كل أنحاء العالم

مصارع السومو لا يرتدي سوى قطعة من القماش

السومو هو أحد أشكال القتال الذي يتصارع فيها اثنين من المصارعين فوق حلبة خاصة تسمى ”دوهيو“. وتعد رياضة السومو إحدى الفنون القتالية التقليدية في اليابان منذ القدم التي تعود إلى طقوس ديانة الشينتو، كذلك هي رياضة قومية يابانية.
يتنافس مصارعا السومو من أجل الفوز باستعمال اليدين فقط لطرح المنافس أرضاً أو إخراجه خارج حلبة القتال الدائرية المحددة “دوهيو“. ويطلق على مصارع السومو ”ريكيشي“ ويكون شعره مصففاً بتسريحة ”تشون ماغي“ حيث يكون الشعر أملساً ممسوكاً بحلية خاصة، كما يكون عارياً لا يرتدي سوى قطعة من القماش تلفّ حول الخصر وبين الأرجل ويطلق عليها ”ماواشي“. وإذا فقد المصارع حزام الـ”ماواشي“ هذا أثناء النزال وأصبح عاريا تماماً فإنه يعد خاسراً.
تكنيك السومو لا يعترف بالضخامة فقط
وقد جرى العرف في مباريات السومو بألا يتم التفريق أو التقسيم تبعا للسن أو الطول أو الوزن. حيث كان متوسط وزن مصارعين السومو فئة ”ماكوأوتشي“ وهي أعلى فئة، ١٦٠ كيلوجرام (٣٥٣ رطلا) عام ٢٠١٣. وأعلى وزن قد سجل من قبل مصارعي السومو في التاريخ هو ٢٨٥ كيلوجرام. أما متوسط الطول هو ١٨٥ سنتمتر (٦ أقدام) . إن الضخامة والوزن الثقيل هما أساس رياضة السومو، ولكن حتى لو كان المصارع صغيرا في الحجم ويبلغ وزنه ٩٠ كج يمكنه التغلب على خصمه والفوز عليه من خلال اتقان ٨٢ حركة قتال مختلفة للسومو. ولكن كذلك توجد بعض الحركات الممنوعة ويطلق عليها ”كينجي تيه“ كالركل في منطقة الصدر أو البطن، وإمساك شعر الرأس عمداً والتي إذا استخدمها أحد المصارعين يعتبر خاسرا لخرق القوانين.
وتطورت رياضة السومو في الأساس من التشابكات بالأيدي وشجارات استعراض القوى. وقد صورت مثل تلك النزالات قديما في أشكال تماثيل الـ”دوغوو“ (تماثيل طينية أثرية) في حقبة كوفون (حوالي ٣٠٠-٧٠٠). ومع الوقت أصبح السومو أحد المراسم التي تقام من أجل التنبؤ بوفرة الحصاد، ثم استُخدم بعد ذلك في عصر محاربي الساموراي (القرن ١٢) كأحد التدريبات على القتال في المعارك. أما بداية النظر إلى مصارعة السومو كرياضة احترافية كان في عصر إيدو (١٦٠٣-١٨٦٨) حيث أصبحت إحدى وسائل الترفية للعامة وأصبح يقام لها دورات ومباريات.
هكذا تطورت وتغيرت مصارعة السومو عبر العصور. ولأسباب لها علاقة بالتقاليد يظل عدم السماح للسيدات بصعود إلى حلبة ”دوهيو“ هو أحد خواص السومو رغم بقاء الجدل حول هذا الأمر.

٦ بطولات رسمية في العام

تقام بطولات السومو الكبرى تحت إشراف اتحاد السومو في اليابان (بالإنكليزية) وتكون بشكل رئيسي في الحلبة الخاصة المجهزة للسومو ”كوكوغي كان“ في منطقة ريوغوكو بطوكيو. وتقاس مهارات المصارعين المحترفين من خلال النتائج في بطولات السومو الرسمية والتي تقام ٦ مرات في السنة وتستمر كل بطولة منها ١٥ يوماً وتقوم هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية ببث جميع مباريات البطولة على الهواء مباشرة في كل أنحاء اليابان. حيث يتنافسون على تحديد مراكزهم والتي يحدد على أساسها المرتبات الشهرية والمزايا الخاصة.
في مباريات السومو الكبرى، يقسم مستوى المباريات إلى ٦ فئات يتنافس داخلها المصارعون. يطلق على تحديد المراكز أو الرتب داخل كل فئة ”قائمة التصنيف“ أو”بان زوكي“. أعلى فئة هي ”ماكوأوتشي“، وأعلى رتبة داخل هذه الفئة هي رتبة ”يوكوزونا“. فالتصنيف في عالم السومو يحدد العلاقة بين المصارعين الأعلى والأدنى حيث تختلف المرتبات والمزايا بشكل كبير طبقا للتصنيف.
وعلى الرغم من أن رياضة السومو هي رياضة قومية يابانية فقد ظهر على الساحة في السنوات الأخيرة مصارعون من خارج اليابان. أول أجنبي حقق فوزا في مباريات أعلى فئة ”ماكوأوتشي“ هو ”تاكاميياما دايغورو“ من هاواي وكان ذلك عام ١٩٧٢. والمصارعون الثلاث في رتبة يوكوزونا في السنوات الأخيرة جميعهم من أصل منغولي. وقد نجد السومو في الزحف نحو العالمية، فعدد مصارعي السومو الأجانب في تزايد مستمر. وأصبح في مقرات تدريب السومو للمحترفين ”سومو بيّا“، والتي يجب أن ينتمي إلى إحداها كل مصارع محترف اثنين من مصارعي السومو الأجانب في ٣٢ مقرا للتدريب من ضمن ٤٤ مقراً حالياً (أبريل/نيسان عام ٢٠١٥).

وفرة وتنوع في وجبة مصارعي السومو ”تشانكو نابِه“

في مقرات التدريب والتي يشرف عليها مصارعو السومو قداما يطلق عليهم ”أوياكاتا“، تقدم وجبتين طعام في اليوم. وتسمى قائمة الطعام ”تشانكو“ والطريقة الشائعة في الطبخ هي الـ”نابِه“. والـ”تشانكو نابِه“ عبارة عن أنواع كثيرة من الخضروات مع لحوم أو أسماك تطبخ في حساء داخل ”نابِه“ أي قِدر، وهي أكلة يابانية تأكل مباشرة من هذا القِدر أثناء الطبخ أو بعده مباشرة فيما يعرف بـ”نابِه ريوري“ أو ”طبخة القِدر“. وهناك قائمة طعام خاصة مميزة لكل مقر سومو تكون عادة متوارثة عبر الأجيال. وتتنوع المكونات لتطبخ في القِدر كما أنه هناك الكثير من المذاقات المختلفة التي تضاف للحساء. يفضل مصارع السومو هاكوهو حساء تشانكو نابِه بمذاق الزبدة المملحة. في كل مقر يقوم المصارعون الأقل رتبة في العمل بالتناوب في اختصاصات الطعام في كثير من الأحيان، ويطلق على مَن يطبخ تشانكو بـ”تشانكو بان“. كما جرى العرف بأن يبدأ المصارعون في تناول الطعام بالترتيب حسب التنصنيف من الأعلى إلى الأقل رتبة أو مكانة. وكثيراً ما يقوم المصارعون بعد التقاعد بفتح مطاعم خاصة لوجبات المصارعين ”تاشنكو ريوري“. والتي تتوفر بمذاقات عديدة متنوعة مثل مذاق الملح، وشويو (صلصلة الصويا)، وميسو (نوع من التوابل مصنوع من فول الصويا، الأرز أو الشعير)، وكيموتشي (المخلل الكوري الحار) وغيرها من المذاقات التي تضاف إلى حساء ”طبخة القِدر“. فإذا كنت من مشجعي رياضة السومو ينصح بزيارة هذه المطاعم والتي يتواجد عدد منها في منطقة ريوغوكو بطوكيو وأوساكا وغيرها حيث يمكن من خلالها التعرف على عالم السومو والانغماس فيه..!
http://www.nippon.com/ar/features/jg00073/

Thursday, July 13, 2017

Ugly Architecture

A Sinai Mosque inspired by costumes of a Gypsy-Billy-Dancer..

Egypt is the lab of most Islamic Architecture styles, trends and fashions.. Not only great builders who had inherited the technologies since the magnificence of Pyramids, but also architects who had explored and implemented the scared equations of time, place, light and energy..

Apparently, as how it spreads in all articulations of life, new breed of Egyptian architects had taken the art and industry into chaotic levels with inadequate expressions and distracted visions.. This was well observed for few decades; in residential developments, retail bizarre ventures, and public realms..

Lately, it had penetrated the holiness of religious facilities, with no much regulations from government, civic or professional communities.. The long term and serious implications on culture and behavior are irreversible.. Conclusions will further fragment the local persona and allow for violent expressions rather than progressive integration

Apparently, many architects do not know what architecture is..!

Monday, July 10, 2017

Dying in Mediterranean


Why are these people dying in the Mediterranean sea everyday? 
Whats going on in these countries? 
Below are the list of the countries where most of these immigrants are from:
Ethiopia,
Eritrea
Nigeria
Ghana,
Senegal
Sudan
Somalia
Ivory Coast
Guinea
Mali

Thursday, July 6, 2017

من الحب ما قتل


Image result for ‫ابراهيم ناجي‬‎

إبراهيم ناجي" أحب بنت جيرانه و هو ابن 16 عام، فسافر ليدرس الطب و عند عودته وجدها قد تزوجت ، لكنه لم يستطيع أن ينسى حبه لها ،، فبعد 15 سنة وبعد منتصف الليل إلتقى رجل أربعيني يستغيث به لينقذ زوجته التي كانت في حالة ولادة عسيرة، في بيت الرجل كانت الزوجة مُغطاة الوجه و كانت في حالة خطرة جدًا و هو يحاول أن ينقذها، فجأة بدأت أنفاسها تقل و تغيب عن الوعي عندها " إبراهيم ناجي" طلب منهم يكشفوا و جهها حتى تسطيع أن تتنفس و كانت الصدمة...هي حُب عمره التي لم ينساها يوماً

ناجي" رغم انه أمضى سنين طويلة بعد هذا الحب إلا أنه كان مرهف المشاعر فأجهش بالبكاء و هو ينتظر العملية، وسط ذهول المتواجدين و لا احد يفهم ما يحدث ،،، بعد قليل رزقت بمولودها و بقيت بخير و مشى "ناجي" من عند الرجل و رجع لبيته قبل مطلع الفجر و على باب بيته جلس و كتب الأطلال

ناجي يقول انه في القصيدة بدل بعض الأبيات لحاجة في نفسه منها مثلًا أنه كتب (يا فؤادي لا تسل أين الهوى) و في الأصل (يا فؤادي رحم الله الهوى). و بعد كتب (يا حبيبي كل شئٍ بقضاء) .. ما بأيدينا خلقنا تعساء ربما تجمعنا أقدارنا .. ذات يوم بعد ما عز اللقاء

- ناجي بعد كل الحب هذا لم يكتفي ، فطلب من أم كلثوم أنها تغني القصيدة، و غنت أم كلثوم "الأطلال" و قالت "هل رأى الحب سكارى مثلنا". التي هزت قلوب ملايين العشاق في العالم جيل بعد جيل بعد جيل، لا أحد يعرف سر السحر في القصيدة و الأغنية المستمدة من قصة حب مدهشة


قصيدة الاطلال
للشاعر إبراهيم ناجي

يا فؤادي لا تسل أين الهوى .. كان صرحاً من خيالٍ فهوى
اسقني و اشرب على أطلاله .. و اروِ عني طالما الدمع روى
كيف ذاك الحب أمسى خبراً .. و حديثاً من أحاديث الجوى

لست أنساك و قد أغريتني .. بفمٍ عذب المناداة رقيقْ
و يدٍ تمتد نحوي كيدٍ .. من خلال الموج مدت لغريق ْ
و بريقاً يظمأ الساري له .. أين في عينيك ذياك البريق ْ

يا حبيباً زرت يوماً أيكه .. طائر الشوق أغني ألمي
لك إبطاء المدل المنعم .. و تجني القادر المحتكمٍ
و حنيني لك يكوي أضلعي .. و الثواني جمرات في دمي

أعطني حريتي أطلق يديَّ .. إنني أعطيت ما استبقيت شيَّ
آه من قيدك أدمى معصمي .. لم أبقيه و ما أبقى عليَّ
ما احتفاظي بعهودٍ لم تصنها .. و إلام الأسر و الدنيا لديَّ

أين من عيني حبيبُ ساحرٌ .. في نبل و جلال و حياء
واثق الخطوة يمشي ملكاً .. ظالم الحسن شهي الكبرياء
عبق السحر كأنفاس الربى .. ساهم الطرف كأحلام المساء

اين مني مجلس أنت به .. فتنةٌ تمت سناء و سنى
و أنا حبٌ و قلبٌ هائمُ .. و خيالٌ حائرٌ منك دنا
و من الشوق رسولٌ بيننا .. و نديمُ قدم الكأس لنا

هل رأى الحب سكارى مثلنا .. كم بنينا من خيالٍ حولنا
و مشينا فى طريق مقمرٍ .. تثب الفرحة فيه قبلنا
و ضحكنا ضحك طفلين معاً .. و عدوّنا فسبقنا ظلنا

و انتبهنا بعد ما زال الرحيق .. و أفقنا ليت أنّا لا نفيق
يقظة طاحت بأحلام الكرى .. و تولى الليل و الليل صديق
و إذا النور نذيرٌ طالعٌ .. و إذا الفجر مطلٌ كالحريق
و إذا الدنيا كما نعرفها .. و إذا الأحباب كلٌّ في طريق

أيها الساهر تغفو .. تذكر العهد و تصحو
و إذا ما التأم جرح .. جدّ بالتذكار جرحُ
فتعلّم كيف تنسى .. و تعلّم كيف تمحو

يا حبيبي كل شيئٍ بقضاء .. ما بأيدينا خلقنا تعساء
ربما تجمعنا أقدارنا .. ذات يوم بعد ما عز اللقاء
فإذا أنكر خل خله .. و تلاقينا لقاء الغرباء
و مضى كل إلى غايته .. لا تقل شئنا فإن الحظَّ  شاء

Image result for ‫ابراهيم ناجي‬‎

An Indian Saga

Image result for indian farmer suicide

In 2014, the National Crime Records Bureau of India reported 5,650 farmer suicides. The highest number of farmer suicides were recorded in 2004 when 18,241 farmers committed suicide.The farmers suicide rate in India has ranged between 1.4 and 1.8 per 100,000 total population, over a 10-year period through 2005.
India is an agrarian country with around 70% of its people depending directly or indirectly upon agriculture. Farmer suicides account for 11.2% of all suicides in India. Activists and scholars have offered a number of conflicting reasons for farmer suicides, such as monsoon failure, high debt burdens, government policies, public mental health, personal issues and family problems. There are also accusation of states manipulating the data on farmer suicides.





Image result for indian farmer suicide