Progress is never a conciliation with the Norms.. Understanding is never an isolation from Cross-Borders.. and Love is never a Loneliness nor Greed..!



Wednesday, December 28, 2011

Follow up: Tahrir (Blue Bra) Girl..

Certainly, there are groups with interest to reverse the negative preception of Hjab and Niqab, to be a leader in the mega civic changes.. which contradicts the authentic salafi mindset..!
بالتأكيد ، هناك جماعات تهتم بعكس الانطباع السلبي عن المحجبات والمنقبات ، بابرازهم كرواد في التغيرات المدنية الضخمة.. وهذا يتناقض مع العقلية السلفية الأصيلة

During the last few days, I had kept following up any updates that would reveal the truth about the famous Egyptian Girl, and explain the actual circumstances around her shocking story.. Certainly, nothing showed up, apart from more glimpse that the whole thing had been staged by some fiction, which stays unknown till date..

I can comfortably state that the Tahrir (Blue Bra) Girl was a false myth..
This does not mean that the videos were false, but confirms how deciving the story was..

She belongs to an unidentified group; who are working on disturbing the Egyptian consensus by delivering planned forms of protest and in parallel; provoking the army to violently respond.. Few girls in her features were also recorded in various locations, with unprecedented verbal and vocal attacks on the army. Regretfully, Arabic is a great barrier for many commentators..

Egyptian Military; who are conscious in contrary to the anti-riot police, had furious responses to those Niqabi-alike-girls. Simply, the soldiers watch them different from their own mums or sisters.. They represent a new version of slum-girls; who are widely driven by poverty, inequality and hatred.. Generally, Muslims men denounce abusing the modest women..

Certainly, she was not genuinely religious, as Higabi and Niqabi females; usually wear their Abayas on top of normal modest cloth; not on nothing in such a cold winter day.. Being in the middle of the action, or actually, at the front-spear of protesters; tells how she was playing a leading role, supported by activists who their true affiliations were not clear..

This video was lately circulated on her, but not exactly.. It shows similar girl, with same height, age, black Abaya, jeans and sport footwear.. Only small detail, it shows black sleeves of an under-Abaya dark shirt or blouse..

خلال الأيام القليلة الماضية ، كنت على متابعة لأي تطورات من شأنها أن كشف الحقيقة حول الفتاة المصرية الشهيرة ، وشرح الظروف الفعلية حول قصتها المروعة.. بالتأكيد ، لم يظهر أي شيء حتى الآن ، بصرف النظر عن التلميحات بأن كل شيء كان قد حدث وفق خطة درامية ومجهولة
أستطيع الآن الادعاء اليقييني بأن قتاة الصدرية الزرقاء أو فتاة التحرير كانت أسطورة كاذبة

هذا لا يعني أن أشرطة الفيديو كانت مفبركة ، ولكن يؤكد مدى الخداع في حبك هذه القصة

من المؤكد أن هذه الفتاة تنتمي الى جماعة مجهولة الهوية ؛ تعمل على تعكير صفو التوافق المصري من خلال تقديم أشكال مخططة من الاحتجاج ، وبالتوازي يتم استفزاز الجيش للرد بعنف.. تبين التسجيلات بضع فتيات لهن نفس الملامح وفي أماكن مختلفة ، يستخدمون الاعتداءات اللفظية والصوتية على الجيش على نحو لم يسبق له مثيل ، وللأسف ، فان عدم الالمام باللغة العربية يشكل عائقا كبيرا للعديد من المعلقين حول العالم

وبرغم الردود الغاضبة على تلك الفتيات ، فان العسكرية المصرية أكثر وعياً عن شرطة مكافحة الشغب ؛. ببساطة ، فإن هؤلاء الجنود لا يشاهدون في هؤلاء الفتيات نماذج لأمهاتهم أو أخواتهم.. أنهم يمثلون صيغة جديدة لفتيات الأحياء الفقيرة ؛ الذين هم مدفوعون بمشاعر عدم المساواة والفقر والكراهية ، ويجي الا ننسى أن المسلمين عموما يرفضون الرجال الذين يسيئون معاملة النساء ذوي الحشمة والتدين

بالتأكيد ، انها لم تكن متدينة حقيقيةً ، حيث أن سائر المحجبات والمنقبات يرتدون العبايات السوداء فوق ملابس متحشمة ، وليس فقط في أيام الشتاء الباردة.. ولقد كانت في خضم الأحداث ، أو في الواقع ، في المقدمة أمام المتظاهرين ، يبمعنى أنها كانت تلعب دوراً قيادياً ، بدعم من ناشطين آخريين ذوي انتماءات غير واضحة
هذا الفيديو المرفق قد انتشر مؤخراً بدعوى تسجيلها قبل الحدث المروع ، ولكن ليس بالضبط.. انه يعرض قتاة مماثلة ، مع نفس الطول والعمر والعباءة السوداء ، والجينز والأحذية الرياضية ، عدا تفاصيل صغيرة ، فإنه يظهر أكمام قميص أو بلوزة سوداء تحت العباية



A skeptical blogger had posted a nice article called "Sneakers", about the stamping soldier who had sneakers instead of the heavy army boots.. However, the related video show few men in the same gears; uniform, sneakers and fitness, who (in my own understanding) represent group of non-military-anti-riot advisers.. I had come to know that Egyptian Military  had decided to take care of the protesters, while police restores the ruined security of Egypt..!
http://thirteenthmonkey.blogspot.com/2011/12/sneakers.html

وهذا المدون المتشكك قد نشر مقالة لطيفة تسمى "الأحذية الرياضية" ، عن الجندي المعتدي ذو الحذاء الرياضي بدلاً من الأحذية العسكرية الثقيلة ، ومع ذلك ، فإن أشرطة الفيديو ذات الصلة ق اظهرت عدد من الرجال في نفس الملابس وأحذية الرياضة واللياقة البدنية ، والذين ، وفق فهمي الشخصي ، يمثلون مجموعة من الأفراد غير العسكريين ولكنهم ذوي الخبرة في مكافحة الشغب ، في المقابل ، فان معلوماتي الخاصة تفيد بأن القيادة العسكرية المصرية قد قررت أن تتولى التعامل مع المتظاهرين ، في حين تتفرغ الشرطة لاستعادة الأمن في مصر

The Australian Sunday Morning Herald had tracked the violence with images and clips to show how the matter is confusing for understanding of who's who..
http://www.smh.com.au/world/egypt-intensifies-crackdown-on-street-protesters-20111218-1p0sc.html


Muna Altahawy, a journalist and activist, who had her share of violence and disturbed perceptions as well.. Exposure to democratic experiences in the western hemisphere should tell how Democracy is a chaotic process, which requires demise between jeopardizing the state security and structuring the state culture

منى الطحاوي ، صحافية وناشطة مصرية ، وكان لها نصيبها من العنف والتشويش ، وينبغي لها بعد التعرض لتجارب الديموقراطية في نصف الكرة الغربي الايمان بأن الديمقراطية هي عملية فوضوية ، الأمر الذي يتطلب الفصل بين المساس بأمن الدولة وهيكلة ثقافة الأمة



Finally, Steven Cook, an analyst contributing to CNN confirms the uncertainty of Egyptians chronicles ahead..

No comments:

Post a Comment