Progress is never a conciliation with the Norms.. Understanding is never an isolation from Cross-Borders.. and Love is never a Loneliness nor Greed..!

Monday, October 10, 2011

The Main Pitfalls of Egyptian Intellegencia (2)


Maspero: the School, the Best and the Students:

Over the centuries, Egypt was a magnet for the minds and muscles from all over the Middle East, and this was the basis for its military, bureaucratic and intellectual elites.. But, unfortunately, during the last forty years, particularly since the Six Days War, targeting and attacking all civil structures of social and cognitive ways obscene or twisted, and with the use of illegitimate approaches, to crash and violate the religious structures, while the affiliation of many of these speakers is questioned. Simply; this had led to the structural distortion of the nation's cultural..

Egypt has always been a center of intellectual gravity and forces in the Middle East, blend within Sunni Islam, traditional Christianity, Arab moderation and inclusiveness in a manner that is stable.. The Egyptian regime during the last thousand years was fully aware of the need to preserve these sensitive roles.. Aware that this is what had built armies, economies and politics in Egypt.. Thus, most of the Levant, the Nile Valley, the shores of the Red Sea and eastern Libya had lived a steady stability in the context of the structural Egyptian politics.. During the past hundred years, Egypt was not known for being arrogant, while the Egyptians were ruling the Hejaz, the Sudan, while fighting the famine and the limited resources and obstacles to the modernization.. This tolerance and coexistence is why the families of mixed marriages, races, and titles since the age of Khedives.. Since then, the Egyptian culture, not race.. authenticity, not an ethnicity..!

Although the credibility of the campaign of Gamal Abdel Nasser's Arabism, Egypt was transformed gradually toward chauvinism, which is inevitable with the complexity and conflicting trends of self-realization and love of the homeland .. The following Rulers have deepened this trend, for different political gain; which was not accompanied by a mature political culture.. The greatest achievement of Nasser is the curse of Egypt today: State Media.. Or "Monster Maspero".. He had created a monster without a sustainable mechanisms for political and civil governance, which would enable a coup by officials and managers, regardless of the will and interests of the people.. Often this “Monster” had made the events of Egyptian political change, without a national mandate or a clear agreement on the plan.. The Controlling this Monster were and still in the hands of its senior executives, who became the absolute powers..

The Egyptian bureaucracy and media industry had provided the life lines of to this Monster; Maspero.. Perhaps the race to adopt the standards of Western Media has led to repetition of its intellectual-issues as well.. The media feeds on the daily life of Egyptians, aspirations of their future, dreams of the simple man, and in addition to the psychological factors that shape overlapping of public opinion and public mood and public taste as well..

Arteries of the giant media are extended to Egyptian universities and institutes with thousands of graduated young people; who are competing for media jobs; The media professionals who carry on artistic innovations without any reference of thought. The hidden and twisted budgets across overlapping networks media audio, visual and print; Also, the people who flee from the pressure of life to the attention-grabbing and innovative media to kill time.. Perhaps the deteriorated consumers’ values, standards of moral excellence, and contradictions of intellectual and practical dealing are some indicators of forced change.. The final outcome of these dynamics and the huge alien and unjustified may have led to distortion of the rules dealing, relationships and morality among the components of the Egyptian people themselves.. And so was everyone, including the Egyptians themselves, ask:

Why Egyptians are not much of what they were before ..?

Egyptian media giant was the first school of the media in the Arab world since the first film, the first broadcasts, and the first printed newspapers, and ending with developed applications for communications and technology.. The momentum of population and social inequality and professional led to a broad base. Also, the typical experiences and applications on the incentives and disincentives together.. Thus, Egypt was a pioneer in the media, confirming the momentum of quantity not quality of restrictions.. Perhaps this does not contradict with the Academic who is seeking a degree and not a science, with the Executive, who is seeking the wealth of any source, with the Military, which lacks the qualifications of leadership, with the Public planner, which is seeking the sound of success, not its effect, especially as media messages prey on the intellectual life by the momentum, not by governance or choice..!

Certainly with this historical scenario, spreading confusion among all components of the society, from pre-school to professional work.. Nourished people in Egypt, mentally and emotionally from the effects of their loved ones who know how to read and write; and especially those who have received the famous "D" (which is a shortcut to the holder of a PhD).. In contrast, the academic clusters support its members, especially those with the ability to address the public, in order to achieve a balance with the religious establishment; which its members are the imams in the mosques and the media, addressing the public, without convulsions and without announcement, and sometimes without thinking..!

The poverty of many of the imams had led to the empowerment and growth of intellectual and moral extremism, the poor PhD holders will lead to confuse Egyptian minds.. Perhaps this is happening now in the Tahrir Square..!

Crisis in Egypt, deeper than any road map, and who is charged with developing the road map of Egypt, is unable to determine the real substance of the Egyptian people, present and future.. It's not a nation on the edge of fire, but still crying the bleeding hearts of the Egyptians brains who are sunken in the political games with unprecedented vigor..!
----------------
Previous:
1. Secular Salvation from Religious Distress

Next:
3. Butter-Flying the Public service
4. Techno-Military vs. Technocrats
5. Cult Affiliation Replaces Elite Syndrome






الاخفاقات الفاضحة للنخبة المصرية – 2
ماسيبرو المدرسة والوحش والتلاميذ

على مدار عدة قرون ، كانت مصر نقطة جذب للعقول والعضلات من جميع أنحاء الشرق الأوسط ، وكان هذا هو الأساس الذي قامت عليه النخب العسكرية والبيروقراطية والفكرية المصرية.. ولكن ، وللأسف ، تم خلال السنوات الأربعين الماضية ، وتحديداً منذ حرب الأيام الستة ، استهداف ومهاجمة جميع الهياكل المدنية الاجتماعية والمعرفية بطرق فاضحة أو ملتوية ، ومع الاستخدام الغير مشروع للمناهج النقدية ، والتطاول على البنيوية الدينية ، في حين ينتسب العديد من هؤلاء المتحدثين الى مدعي الثقافة والآصالة ، مما آدي لتشويه البنيوية الثقافية للأمة..

مصر كانت دائما مركزاً للثقل والقوى الفكرية في الشرق الأوسط ، يتمازج داخلها الإسلام السني والمسيحية التقليدية والاعتدال العربي والشمولية الثقافية على نحو مستقر.. كان النظام المصري خلال الألف سنة الماضية على وعي تام بضرورة الحفاظ على هذه الأدوار الحساسة.. مدركاً بان هذا هو ما كان قد بنى الاقتصاديات والجيوش والسياسة في مصر.. وهكذا ، كانت معظم بلاد الشام ووادي النيل وشواطئ البحر الأحمر وشرق ليبيا تعيش الاستقرار المضطرد في إطار البنيوية السياسية المصرية.. خلال السنوات المائة الماضية ، لم يكن المصريون معروفون بالغطرسة بينما يحكمون الحجاز والسودان ، بينما يحاربون المجاعة ومحدودية الموارد وعقبات التحديث.. هذا التسامح والتعايش هو السبب في العائلات المختلطة الزواج والأعراق والمسميات منذ عصر الخديوية.. ومنذ ذلك الحين كانت المصرية ثقافة وليس عرق.. أصالة وليست فصيلة..!

على الرغم من مصداقية حملة جمال عبد الناصر للعروبة ، كانت مصر تتحول تدريجياً نحو الشوفينية ، التي لا مفر منها مع تعقد وتضارب الاتجاهات لتحقيق الذات وحب الوطن.. ولقد عمد الحكام التاليين الى تعميق هذا الاتجاه ، لتحقيق مكاسب سياسية مختلفة ؛ الأمر الذي لم ترافقه ثقافة سياسية ناضجة.. كان أعظم إنجاز لعبد الناصر هو لعنة مصر اليوم : وسائل الإعلام التابعة للدولة.. أو "وحش ماسبيرو".. لقد خلق وحشاً عملاقاً بدون أليات مستقرة للحوكمة السياسية والمدنية ، مما حعله قابلاً للانقلاب على صانعيه ومديريه ، بغض النظر عن إرادة الشعب ومصالحه.. كثيراً ما قد صنع هذا العملاق أحداث التغير السياسي المصري ، دون وجود تفويض أو اتفاق واضح على المخطط القومي.. كانت ولازالت عناصر التحكم في هذا العملاق في أيدي كبار المسؤولين التنفيذيين فيه ،الذين أصبحت سلطتهم مطلقة..
 
ان بيروقراطية وصناعة الاعلام المصرية قد وفرت خط الحياة لهذا الوحش الاعلامي في ماسبيرو.. لعل التسابق لترديد المعايير الفنية الغربية قد آدي لترديد معاييرهم الفكرية كذلك.. العملاق الاعلامي يتغذي على مفردادت الحياة اليومية للمصريين وطموحات الحياة لديهم وأحلام المستقبل للانسان البسيط ، وبالاضافة للعوامل النفسية المتداخلة التي ترسم الرأي العام والمزاج العام والذوق العام كذلك..

تمتد شرايين العملاق الاعلامي المصري من الجامعات والمعاهد التي تخرج آلاف الشباب المتنافسين على فرص العمل الاعلامية ، والتنفيذيين الذين يأخذون بالابتكارات الفنية دون أية مرجعية فكرية ، والميزانيات الخفية والملتوية عبر الشبكات المتداخلة للاعلام المرئي والمسموع والمقروء ، والشعب الذي يفر من ضغط الحياة الى ابتكارات اعلامية تشد الانتباه والوعي وتقتل الزمن.. لعل القيم الاستهلاكية المستحدثة ، ومعايير التفوق الغير أخلاقي ، والتناقضات الفكرية والتطبيقية في التعامل هي بعض مؤشرات التغيير القسري.. النتيجة النهائية لهذه الديناميات الهائلة والغريبة والغير مبررة قد أدت الى تشويه قواعد التعامل والعلاقات والاخلاق بين مكونات الشعب المصري أنفسهم.. وهكذا كان الجميع ، بما في ذلك المصريون أنفسهم ، يتساءلون :

لماذا المصريين تغييروا كثيراً عما كانوا عليه من قبل..؟

كان العملاق الاعلامي المصري المدرسة الأولى للاعلام في العالم العربي ، منذ الأفلام السينمائية الأولى ، الحلقات الاذاعية الأولى ، والجرائد المطبوعة الأولى ، وانتهاءاً بالتطبيقات المستحدثة للاتصالات والتكنولوجيا.. الزخم السكاني والتفاوت الاجتماعي والمهنى أدى الى وجود قاعدة علايضة واسعة ونموذجية للتجارب والتطبيقات على المحفزات والمثبطات معاً.. هكذا كانت مصر رائدة اعلامياً ، تؤكد على زخم الكم وليس على قيود الكيف.. لعل هذا لا يتناقض مع الأكاديمي الذي يسعي للدرجة وليس العلم ، مع التنفيذي الذي يسعى للثروة من أي طريق ، مع العسكري الذي يفتقد مؤهلات القيادة ، مع المخطط العام الذي يسعي لدوي النجاح وليس تأثيره ، لا سيما والرسائل الإعلامية تقتات على الحياة الفكرية بواسطة الزخم ، وليس عن طريق التحكيم أو الاختيار..!

بالتأكيد مع هذا السيناريو التاريخي ، ينتشر الارتباك بين جميع مكونات المجتمع ، من مرحلة ما قبل المدرسة وحتى العمل المهني.. يتغذى الناس في مصر ، عقليا وعاطفيا ، من تأثيرات ذويهم ممن يعرفون القراءة والكتابة ؛ وخصوصا الذين قد حصلوا على "د" الشهيرة (وهو اختصار لحامل درجة دكتوراه).. وفي المقابل ، تعمل التكتلات الأكاديمية على تأييد أعضائها ، وخاصة ذوي القدرة على مخاطبة الجمهور ، من أجل تحقيق التوازن مع المؤسسة الدينية ؛ التي يستطيع أعضاؤها من الأئمة في المساجد ووسائل الإعلام مخاطبة الجمهور بغير اختلاج وبغير اعلان ، وبغير فكر أحياناً..!

كما أن فقر كثير من الأئمة قد أدي الى تمكين التطرف الفكري والاخلاقي من النمو ، فان فقر حملة الدكتوراه سوف يؤدي الى ارتباك العقول المصرية.. ولعل هذا يحدث الآن في ميدان التحرير..!

الأزمة في مصر أعمق من أي خريطة طريق ، وبات الذين يعهد اليهم رسم خارطة الطريق المصري ، غير قادرين على تحديد المضمون الحقيقي للشعب المصري وحاضره ومستقبله.. انها ليست أمة على خطي النسيان ، حيث لازالت قلوب المصريين تبكي النزيف الفادح للعقول الغارقة في اللعب السياسي ، بحماس غير مسبوق..!

1 comment:

  1. As a fact of history and life.. All trends among Arabic speakers are born in Egypt; then migrate everywhere..!!

    Yes, there are fewer probabilities by increased education and self esteem, but stills a critical factor to calculate..!

    Therefore, Egyptian should be aware that their Arabic garment is indefinitely glued, and Arabs should be careful to criticize or underestimate..!

    ReplyDelete