Progress is never a conciliation with the Norms.. Understanding is never an isolation from Cross-Borders.. and Love is never a Loneliness nor Greed..!

Friday, July 24, 2015

في ذكرى ثورة يوليو المصرية

الثورة المصرية كان لها صبغة مؤسساتية منذ المهد
 
لعل الشأن المصري أكثر شئون العرب قابلية للتحليل العلمي ، بحكم التطور الحضري المؤسسي في مصر، هكذا يصير الحديث عن مصر أكثر معقولية في أقليم اللامعقول فيما بين نهري السند في الباكستان والملوية في المغرب، وفيما بين المتوسط والفكتوريا، فلا عجب أنه أقليم يزخر بالثروات والناس والتواريخ والأفكار والداسائس والاضطراب والجنون في آن واحد، ولعله سيستمر كذلك حيث قد أدركتنا فاصلة التغيير التاريخية ، ولم نحسن التمسك بها ، فانطلقت لشأنها مع الآخرين من حولنا

لقد مضى عهد الشعارات والملاحم الثورية، بحكم الاتصالات والفردية والنفعية والعلمانية كذلك، وسائر الأطر القديمة أصبحت بالية بينما ذوي الحماسة لها انقلبوا متعاطين للسياسة أو مدمنين للكلام أو مستسلمين للتوهان الإرادي.. كما صدق القول، فليس هناك من ابتكار أو أفكار للاستمرار، بل بكاء حار أو تمثيلي على نظريات (او شعوب او ثقافات) ماتت أو هي في حالة احتضار طويل ومستمر ، ويا له من عذاب أن يحتضر المرء دون أن يموت


وكما ينتشر القول، فالكل مشارك في الجريمة، والكل ضحية كذلك


العسكريتارية تطورت شأنها شأن كل شئ، بعد ثمن باهظ بين الاتهام والافراط، صبغ التيه مفاهيم الفروسية والقيادة والإيثار التي هي عمادها وعمودها، فصار الجند يخافون الصراصير ويرهبون الألم ويتوارون عن الساسة.. وفي مصر محور الحديث سقطت المؤسسة الأمنية الشبه عسكرية بمعدل استثنائي عالمي، ويتطلب الأمر الكثير لكي تسترد العافية، ولولا التأصيل الوطني الذي تديره مؤسسة الاستخبارات العامة لسقط الجيش المصري كذلك (السيسي كان يقود الاستخبارات العسكرية في 2011)


ولعل هذا ماقد أورد السودان إلى التهلكة، حيث فشل النميري في تأصيل ذات المؤسسة اعتماداً على الشعارات الحالمة للعسكريتارية السودانية، فلا نحن حقيقةً أرقنا دماء دفاعاً عن وطن.. وبالتالي صار الوطن مستباحاً لمن استطاع ارتداء البزة والنجوم والنياشين.. العمود الفقري للعسكريتارية السودانية كانوا (السودان) ذلك الخليط من النوبا والفور والدناقلة والنيليون.. من شكلوا البؤر السكانية في الموردة والسجانة والحلفاية.. من توارثوا تقاليد عسكرية صاغتها القبلية والبريطانية والمصرية والتركية.. ولعل هذا يرسم إطار منهاجية التطهير المؤسسي (أو العرقي) داخل الجيش السوداني
 
أرتضى من أرتضى وأبى من أبى
 
الجيش السودان قد تم تطهيره عرقياً
 

Monday, July 6, 2015

The Greek Engima..

 
 
Greece is country of 11 million, with 56% unemployment, yet its GDP per capita exceeds $21,000.. Greek economy is based at 81% on service, which includes the largest maritime fleet worldwide.. Despite many were cautious at 2001; on Greece subscription to the Euro Zone, the political vision could not grow without the land of civilization and history..
 
EU had heavily support the Greek economy, tell the overall debt exceed 170% of its $270 billion GDP.. Adding the IMF loans, Greece has to pay back about $700 billion; which will never rationally and mathematically happens.. Certainly, many hard working Europeans rejects the bleeding of their taxes for Greece, many felt anger for the "lazy" Greek survive and entertain themselves by the moneys of the European Tax Payers..
 
Therefore, none could understand, or comment; why the famous Greek Finance Minister had resigned, despite 65% success of the "No" vote..!
 
What was not told that Greek Economy has 25% shadows, and Gold stock exceeds the value of their GDP.. In addition, Greek Governments did not introduce any serious initiatives during the last 20 years to uplift and develop the economy.. Greek slipped to represent what Germany had during WWI times.. Yet Greeks enjoy Sun, Sea and Auzu..!!
  
This is the story, which many enthusiastic ones politically read as a struggle between mighty and weak nations.. The very naked truth, it is an economic  struggle between serious and lazy nations..!! 
 
Prosperity is never made by heritage, nor by dreams..
 
 

Thursday, July 2, 2015

The Federal Three-Strikes Law..


Supreme Court Ruling Starts Emptying Prisons

While progressives are justifiably celebrating the Supreme Court decision on gay marriage, the Court made another decision that spells the beginning of the end of the Prison Industrial Complex. The Court decided that the Federal three-strikes law is unconstitutionally vague.
That’s been the problem all along, hasn’t it? California courts sentenced a man to life imprisonment for stealing a pair of socks worth $2.50. When bankers steal hundreds of millions of dollars and get no jail time at all, ordinary people have to believe the legal system makes no sense at all.


Republican president Richard Nixon started this off by declaring a War on Drugs in 1971. Prosecutors everywhere used this so-called War as an excuse to put black Americans in prison. As a result, while blacks in California comprise only 3% of the population, the prison population convicted of a third strike offense is 45% black. It doesn’t help the black population that most of them can’t afford a decent lawyer, but still, police concentrate on rousting and arresting young black men.

Republican front group and law-making syndicate ALEC added to the prison population by writing determinate sentencing laws and convincing state legislatures to pass them. These bills had the effect of forcing blacks to spend decades in prison for possession of what were erroneously defined as Schedule I drugs. Private prison corporations, who profit heavily when more people are sent to prison, also support ALEC.



With the Supreme Court decision in Johnson v. United States, support for imprisoning blacks comes full circle. By an 8 to 1 margin, the most conservative Supreme Court in US history decided that the Federal Law that authorized strict penalties for 3rd strike felonies is unconstitutional. This reverses decades of cases where the Court ruled that locking up people for minor crimes and throwing away the key is just fine.



The question now is, “Where do we go from here?” This decision only affects federal cases, but it does mean that thousands of federal prisoners will have their sentences reviewed. In California, which has already changed its 3rd-strike laws, the total number of prisoners dropped nearly 9.4% (15,493 people) between 2010 and 2011. But federal prisons hold twice as many prisoners serving drug-related terms, so it is possible as many as 15%, or 30,000 will be released in the first year.



Will legislatures be able to resist pressure to keep these laws on the books? Given the changed political landscape with regard to racial profiling (which is now outlawed in many jurisdictions) and Marijuana use (which is now legal in 3 states and the District of Columbia), we can hope that many legislatures will correct their racist laws. At least, we can all work to force them to do it by electing Democrats to state legislatures.

http://reverbpress.com/justice/supreme-court-starts-emptying-prisons/

Wednesday, July 1, 2015

الهجرة صفقة مربحة للسويد

 
 
أظهر تقريرٌ صادرٌ عن مركز دراسات وبحوث سويدي، أن الهجرة الى السويد عامل إيجابي مفيد للبلاد، أكسبتها أرباحاً بالمليارات
وسيعرض كبير الإقتصاديين في المركز Sandro Scocco، اليوم نتائج التقرير ضمن فعاليات أسبوع ألميدالين، أمام المئات من مراكز البحث وممثلي الأحزاب ووسائل الإعلام والشركات وفعاليات المجتمع المتنوعة.
 
ونقلت صحيفة “داغنز نيهتر” عن التقرير القول إنه بدون مساهمات دافعي الضرائب من المولدين خارج السويد، لكانت الأرباح الضريبية ستنقص بمعدل 65 مليار كرون، سنوياً، ما يعني أنه ما كان بإستطاعة البلاد تحمل تكاليف الكثير من الطرق وسكك الحديد والبحوث والدفاع.
وقال Scocco إن الكثير من المهاجرين المولودين خارج السويد يتحملون مسؤولية أنفسهم ويعملون ويدفعون الضرائب، ويعطون المزيد من الأرباح، على الرغم من أن تلك الأرباح في الوقت الراهن أقل بكثير مما كانت عليه في ستينيات وسبعينيات القرن المنصرم.
وأضاف: هذا يعني ببساطة أن فكرة حزب سفاريا ديموكراتنا في أن تمويل الإنفاق على الدفاع أو إنقاذ كبار السن عن طريق الحد من الهجرة، أمر ليس صحيحاً.
 
وكان Scocco بالشراكة مع الأستاذ في التاريخ الإقتصادي بجامعة أوميو لارش فريدريك أندرسون، حسبوا تكاليف الهجرة والمدخولات السنوية منذ عام 1950، وتوصلوا الى أن الأرباح الإجمالية للهجرة بلغت 900 مليار كرون، وتوصلوا أيضا الى ان السويد لو كانت بدون مهاجرين لكان عدد سكانها الآن أقل عدداً بنحو 2.5 مليون شخص، وإقتصاد البلاد أقل بمقدار الخُمس.
ولكن بحسب Scocco، فأن الأرباح كانت أعلى بكثير قبل 40-50 عاماً، حينها كانت العمالة المهاجرة تشغل المصانع السويدية.
 
دفع الثمن مسبقاً
وقال Scocco، إنه وبشكل أكثر تبسطياً، يمكن أن أقول إن الهجرة تاريخياً دفعت ثمن الإستثمارات المشتركة سلفاً في البنى التحتية والبحوث الأساسية والدفاع.
وتابع، أن إعتبار المهاجرين أمراً مربحاً للسويد رغم العديد من الجماعات المهاجرة الجديدة وإرتفاع معدلات البطالة والإعتماد الكبير على المعونات الإجتماعية، يعود الى حقيقة أن مجموعة كبيرة من المولودين خارج السويد (قدر عددهم بـ 1.6 مليون شخصاً)، هم أقل تكلفة من ناحية كبار السن وأكثر سناً في العمل من المولودين داخل السويد.
وتابع، لذلك فأن المولودين خارج السويد ورغم إنخفاض معدل العمالة، يقومون بتمويل التكاليف الإجتماعية الإستهلاكية لمجموعتهم في الخدمات الإجتماعية والنقل.
وأضاف، يكفي عمل ستة من أصل عشرة أشخاص ضمن المجموعة العمرية 15-74 عاماً ودفعهم الضرائب، لمعادلة تكاليف بقية المهاجرين من المولودين خارج السويد وذلك يتماشى مع معدل العمالة الحالية في 59 بالمائة.
 
حسابات
وأوضح، أنه وحتى يتم تغطية تكاليف مجموعة الأشخاص المولودين داخل السويد من قبل أقرانهم العاملين، يتطلب ذلك أن يكون سبعة أشخاص من أصل عشرة لديهم يعملون ويدفعون الضرائب، ما يعني 66-68 بالمائة منهم، لافتاً الى معدلات التوظيف بين مواليد السويد في العام 2014 كان 66 بالمائة.
وقال Scocco، إن القضية الإساسية هي تحسين الإستثمار من خلال التوازن بين التكلفة المبدئية للتعليم وإجراءات سوق العمل والجهود الإجتماعية وبين العوائد المستقبلية المتوقعة.
وأضاف، أن الحاسم في قوة الإندماج هو وضع سوق العمل. إذ تمكنا من الحفاظ على سيره بسرعة معقولة، يمكن أن تكون الهجرة صفقة مربحة للسويد، وبغير ذلك لا.

 

Selfie with Dead..!!

 
This is the evolution of contemporary Arabic Culture.. Regardless what passport that kid carries, it is a new trend, and a candidate for more, across the PAN-Arab.. No one is immune, the epidemic will reach each household..
 
Saudi Arabia authorities have launched an investigation into a selfie taken by a teenager next to his grandfather lying dead at a hospital.
The young teenager posted the selfie on social media, with the caption "Good Bye, Grandfather", triggering a wave of condemnation and criticism by angry users who called for a prompt probe into the "immoral issue."Users said the hospital officials should find out how the hospital failed to respect the dead man's dignity and how a child could take a selfie with him."The health authorities in Madinah are looking into the case and assessing whether the selfie was taken at a hospital in the area," Abdul Razak Hafedh, the head of public relations and media in the Madinah area, said."Should that be the case, action will certainly be taken against all culprits for allowing or failing to prevent such an immoral act. The security authorities will also be alerted to take action against the teenager for his irresponsible behavior and for his violation of public morals," he added, Saudi daily Al Watan reported on Wednesday.Saud Al Harbi, a lawyer, said the teenager's behavior was a crime punishable by law.


"It is a terrible provocation of common feelings and a flagrant violation of public morals," he said. "The society completely rejects such attitudes that are not condoned in any way by its values or traditions."Mansoor Hamed Al Hazmi attributed the selfie to a desire to validate a behavior that is contrary to social norms."This segment of teenagers is keen on shocking society by adopting outrageous attitudes, such as quarrelling, group fights, speeding, or raising the volume of the car radio. Some of them simply want to draw attention to themselves," he said.

http://gulfnews.com/news/gulf/saudi-arabia/selfie-with-dead-grand-dad-shocks-nation-1.1543566#