Progress is never a conciliation with the Norms.. Understanding is never an isolation from Cross-Borders.. and Love is never a Loneliness nor Greed..!

Sunday, March 25, 2012

An Epistemic Approach to Sudanese Personality



مقاربه ابستمولوجيه للشخصيه السودانيه
ناجى الطيب بابكر الطيب
http://www.sudaneseonline.com/arabic/index.php?news=14668

مقدمة:
في الاونة الاخيرة كان السؤال الذي أطلق عددا مهولا من التساؤلات بدأ من النخبة الى مستوى الشارع .. حتى صار جزءا من حديث الشارع المعتاد هو سؤال الطيب الصالح من أين أتى هولاء ؟
ويكمن الابهام في هذا السؤال أحتماله لأكثر من أجابة رغما من ثوب التهكم الظاهر في السؤال إلا أن الناظر لروح السؤال تنتابه الدهشة كيف لمثل هذا المجتمع أن ينتج كل هذا وكيف للمجتمع أن يتقبل كل هذا ..
فالنظام الحالي لم يأت من كوكب المريخ أتوا من رحم هذا الشعب بل من طبقاته الوسطى كل ماحصل ما بعد 89 الى يومنا هذا مرورا بتجربة انفصال الجنوب مدعاة لفتح الكثير من الاسئلة .. فالمجتمع الذى أنجب هؤلاء بكل أفعالهم القمعية والاقصائية الغريبة على واقعنا الاجتماعى جدير بالدراسة خصوصا حاله الاستكانة التامة وعدم نزوع ذات المجتمع لابداء رأيه في كل ما يجرى لدرجة أن الوطن ذاته ينقسم والشارع السوداني صامت كأن الانفصال تم في دولة أخرى .. أضافة للتغيرات السلبيه الحاصلة بسرعة الضوء على مستوى المجتمع نفسه.
فالارض السودانية بحدودها المتوارثة حاليا وما تبقى من تمظهرات لحضارات قديمة أثبت بما لايدع مجالا للشك وجود مجتمعات كانت قادرة أن تقدم نفسها للعالم بصورة جيدة وأن تساهم في الحراك الانساني عموما .. مجتمعات قبل الاف السنين أنجبت من باطنها ملكات شامخات كالملكة أمانى شخت ..الاهرامات في حد ذاتها موضوع عصي الادراك معرفيا حتى على جامعتنا الحالية.. صهر الحديد واستخراجه من هذه الارض تم قبل الاف الاعوام .. ومن المفارقات الغريبة أن النوبيين قبل الاف السنين وقبل دخول الاسلام كانوا عبارة عن شعب يستقر على ضفاف الانهار تجاوز الطور القبلي بعد كل هذه السنين، ونحن نتقهقر اليوم من الطور الشعوبي الى هذه الردة القبلية.
أكثر من ذلك ظهرت دراسات أستندت الى حفريات أثبتت أن الانسان الاول في العالم كان يقطن في هذه الرقعة الجغرافية فيما يسمى بإنسان سنجة الاول ..
إذاً لهذه الارض كل هذا التاريخ المشرف .. ماذا يحدث لنا الان لماذا وصل بنا الفشل الى هذا الحال منذ الدولة المهدية والمجتمع يتقهقر للوراء، فكل الحكومات السودانية الوطنية من الدوله المهدية ليومنا هذا نالت حظها من الفشل .
من هنا تكمن أهمية النظر بعين فاحصة للمجتمع السوداني ذاته ويبقى الجدير بالدراسة والتأمل ما وراء الظاهرة لا الظاهرة نفسها، لذا بدا موضوع دراسة الشخصية السودانية عقب كل هذه الحقب أمرا في غاية الاهمية بمكان.. هذه الشخصية التي تحتضن كل ذلك التناقض المحير والتي يخرج من رحمها كل تلك الافاعي وأيضا كل هؤلاء الطيبين الذين نحبهم .. الشخصية التي في مرحلة من مراحل تخلقها كانت تسمح لأنثى بأن تصبح ملكة متوجة تتحكم في ممالك بأثرها ، هي ذات الشخصية التي تعاني ما تعاني فيها الاناث حاليا من قمع اجتماعي . الشخصية التي مهدت الطريق بسبب سلوك التنشئة الخاطئة للفرد وتقديس الكبير لكل هذه السنوات المظلمة من العهود الديكتاتورية. الشخصية التي أسرفت بصورة مذهلة في عدم تقبل الآخر مما قاد لتمزق الوطن ذاته وأصبح اللاطبيعي أن ترى مجموعة من السودانين متفقة على رأي واحد كما هو الحال في مؤسساتننا الحزبية المعارضة والحاكمة التي أشتعلت فيها عدوى انقسام الاحزاب حتى صار البلد الواحد في العالم الذى يوجد به ما يتعدى المائة الحزب هو السودان .
تعريف الشخصية:
الشخصية لغة : في اللغة الانجليزية والفرنسية كلمة الشخصية (personality) مشتقة من الاصل اللاتيني persona وتعني هذه الكلمة القناع الذي كان يلبسه الممثل في العصور القديمة حين كان يقوم بتمثيل دور معين وقد أصبحت الكلمة، على هذا الأساس، تدل على المظهر الذي يظهر فيه الشخص.
الشخصيه إصطلاحا : تشير إلى مجموع العناصر المشتركة بين أفراد المجتمع من مواقف واستجابات تتجلى في مختلف أنماط السلوك والإحساس أو التفكير .. أو بمعنى مختلف الشخصية هي النقطة التي تتقاطع عندها ثقافة ما شائعة مع مجتمع محدد ولا يخفي بالتأكيد أن الثقافة ذاتها منتوج فعل متوارث وحركه دؤوبة للمجتمع مما يعني أن للشخصية ذاتها بعدها المتراكم.

الملامح والمظاهر السلوكية للشخصية السودانية:
الشخصية السودانية بشكلها الراهن هي نتاج تلاقح الحضارة العربية الاسلامية بالحضارة الافريقية والحضارة النوبية.. مما أكسبها مميزات ومقومات وخصائص متباينة فتمظهرت في شكل ملامح عامة للشخصية السودانية.

الملمح الاول : ثقافه تقديس الكبير
أتفقت كل الاعراق السودانية في وجود شخصية أساسية مسيطرة على كل النواحي المتعلقة بتلك الاثنية فمثلا نجد ناظر الهدندوة في قبائل البجا والرث عند الشلك والدقلل والكنتيباى وشيخ البلد .........الخ . بالتأكيد وجود القبائل كطور من أطوار المجتمع ساعد على تنامي هذه الثقافة ..
لكن حتى في المناطق الوسطى والنيلية التي أنتقل فيها المجتمع من الطور القبلي ظهرت فيها ثقافة الخلاوي والشيوخ والحيران كمؤسسات أيضا تكرس لذات الفهم الأحادي بحيث تتفق كل المؤسسات الصوفية في وجود كبير (شيخ) يمارس سلطات اجتماعية شبه مطلقة، ويبدو ذلك واضحا في منطقة كمنطقة الجزيرة التي ذابت فيها القبائل بفعل التنمية الملازمة لمشروع الجزيرة والتطور الذى صاحبها على صعيد إنسان المنطقة بفعل التعليم وانتشرت فيها الخلاوي كمؤسسات اجتماعية.
حتى على مستوى الوحدات الصغيرة في المجتمع أي على مستوى الأسر تظهر سطوة الكبير، فمفردات الكبير وكبير البيت وكبير الاسرة شائعة لدرجة قد يمتلك فيها الكبير حق الصاح المطلق بتراضي تام وتصالح داخل الاسرة.
تنامي هذه الثقافة وشيوعها في الشخصية السودانية فتح الباب على مصراعيه لتقبل فكره الديكتاتورية وهدم الثقافة الديمقراطية فكل سودانى يولد وبداخله ديكتاتور صغير أو استعداد مطلق لتقبل فكرة الديكتاتورية. حتى الامثال الدارجة في ثقافتنا تصالحت مع هذه الفكرة "..الماعندو كبير يعمل ليهو كبير.." ومجموعه من الامثال التي تكرس للتصالح مع فكره الانقياد والقطيع .

الملمح الثاني : النزعات الرعوية في الشخصية السودانية
مما لا جدال فيه أن أي مهنة لها ثقافة مصاحبة لها وأن المجتمعات ككل تصنف وفقا لعموم المهنة السائدة، فنجد المجتمع الصناعي في قمة الترتيب يليه المجتمع الزراعي ثم المجتمع الرعوي، ونلاحظ أن لكل مجتمع ثقافته التي تشكل وعيه الفيزيقي والميتافيزيقى .
فالمجتمع الصناعي مجتمع يعتمد على الصناعة وظهر ذلك المجتمع في القرن التاسع عشر نتيجه للثورة الصناعية وإحلال العمل اليدوي بالمكننة، ويتميز المجتمع الصناعي بالالتزام الصارم بالوقت والتخطيط والاستقرار والعمل.
أما المجتمع الزراعي الذي يعتمد على الزراعة، ففي فترة ما قبل الثورة الصناعية كانت المجتمعات الزراعية تسيطر على العالم وهو في الاصل تطور من نظم اجتماعية صغيره تقوم على الرعي والصيد وتربية الحيوانات.
والمجتمع الرعوى مجتمع يعتمد على الرعي بصورة أساسية ونلاحظ أنه في نهاية سلم تطور المجتمعات البشرية، والرعي في حد ذاته قد يكون أقدم مهنة عرفها الانسان، ويمتاز المجتمع الرعوي بالترحال وعدم الاستقرار والصراع على الماء والكلأ وقله الوعي أو عدم الاكتراث للمعرفة واكتسابها بفعل عدم الاستقرار واستسهال قيمة الحياة، فالحرب قد تنشب فيه لأساب أكثر من تافهة وتسود فيه ردة الفعل الانفعالية دون النظر لعواقب الامور كحادثة المك نمر الشهيرة.
وما لا يخفي على فطنة القاريء أن أغلب أن لم تكن جميع القبائل السودانية بمن فيهم الجنوبيين والانقسنا والقبائل المستوطنة في تخوم البطانة وكردفان والبقارة كل هولاء رعويون حتى مناطق الشريط النيلي المتاخم لنهر النيل نلاحظ النزعة الرعوية رغم الاستقرار بقرب النيل والعمل بمهنة الزراعة، فحتى المزارع في تلك المناطق يكون غالب زرعها أعلاف حيوانات من برسيم وقصب وخلافه، فنجد المزارع يهتم بحرفة الرعي بطريقة غير مباشرة. ولزمن قريب في تلك المناطق المتاخمة للنيل تشاهد في الشوراع أزيار السبيل (المزيرة) وبجانبها حوض أسمنتي في الأسفل يستعمل لسقاية الماشية والبعير. حتى طريقه المساكن توضح النزعات الدفينة في الشخصية السودانية تجاه الرعى من شاكلة الاهتمام المتعاظم بالفناء (الحوش) وعدم الاهتمام بالنواحي الجمالية الى تعليق قرون الثور في مقدمه باب المنزل. وحتى المطبخ السوداني يميل للطابع الرعوي فنجد معظم الاكلات السودانية المشهوره لها علاقة بالثقافة الرعوية فالويكة على سبيل المثال قائمة في الاساس على تجفيف البامية واستعمالها لفترات طويله بعيدا عن مناطق زراعتها، وتجفيف اللحوم فيما يعرف بالشرموط ايضا كلها سمات خاصه بالترحال والهجرة والزوادة.
وفي الامثال الدارجة نجد احتفاء مبالغ فيه بالنزعات الرعوية وكما هائلا من الامثال التي تؤطر للمرجعية الرعوية داخل الشخصيه السودانية (كراع البقره جيابا) (أرع بقيدك) (ركاب سرجين وقاع) (الجمل ما بشوف عوجة رقبتو) (التسوي كريت في القرض تلقا في جلدا) (الكلب ينبح والجمل ماشي) (سيد الرايحة بفتش خشم البقرة) .... الخ
كما أن ثقافة الهمباتة والمنتوج الادبي والثقافة المصاحبة لها نلحظ فيها النزعات الرعوية الظاهرة.
وقد يكون جزءا من عدم الاستقرار والنمو والاحتفاظ بالطور القبلي والصراعات القبلية وفشل الممارسة الديمقراطية مرده لأسباب متعلقة بنزعات الرعي في الشخصية السودانية. وعدم تطور المجتمع لمجتمع زراعي بفعل غياب مشاريع التنمية، فالمشروع الزراعي العملاق في السودان مشروع الجزيرة أفرز تجربة كانت جديرة بالدراسة والاستفادة منها فهي على الاقل تكاد تكون المنطقة الوحيدة في السودان التي انصهرت فيها القبائل المختلفه في بوتقة واحدة بحيث صار يطلق على أبناء تلك المنطقة (ناس الجزيرة)، انتساب تام للمكان لا انتساب لقبيلة أو عشيرة.
الملمح الثالث: ذاكرة الوعي الاسطوري
يزخر الادب الشعبي السوداني بموضوعاته المختلفة من شعر شعبي وقصص وأحاجي بالعديد من الاساطير، ففي الاحاجي السودانية نجد قصة فاطنة السمحة والغول وود أم بعلو وأم كروتو وأبو النيران الخ .. جميعها شخصيات اسطورية من صنع الشخصية السودانية، وهى تعكس البعد الماورائي في تلك الشخصية. وامتداد لتلك الذاكرة الاسطورية ظهرت ثقافه الدجل والكجور والاسبار والزار والشيخ والفكي في الثقافة السودانية كتمظهر جاد لنمط تلك الذاكرة بصوره كثيفة في معظم الاثنيات السودانية.
والجدير بالنقاش هنا ملاحظة أنه رغم الايمان القاطع بالله لدى تلك المجموعات المتفشية فيها تلك الظواهر إلا أنهم يؤمنون بفكره الكجور أو الفكي كوسيط روحي بين الناس المعتقدين فيه والقوى الالهية المعتقد فيها أو الواسطة بين الجن والانس والقوه الالهية. وشبيه بذلك أيضا الاعتقاد في رجالات وشيوخ طرق الصوفية، في الاعتقاد في صدق وساطتهم بين الاتباع والمريدين والله.
ولعل شيوع ثقافة الواسطة بشكل غير مباشر في الشخصية السودانية في العلاقة بين مجموعة المعتقدين في المعتقد به؛ فتح الباب على مصراعيه لتقبل الخطاب الديني في الشأن السياسي بتلك الصورة الممجوجة وظهور أنماط التدين الشكلي لتحقيق مآرب دنيوية غرار ما تم في سنوات الحرب آبان التسعينات ايام رواج مفاهييم عرس الشهيد أو بالاحرى ساهم في تشكيل جملة من القناعات الذهنية السطحية عن الدين نفسه .
على كل ما ذكر نلاحظ ان النزوع الاسطوري في الشخصية السودانية بأعتبار طريقته اللاعقلانية شكّل في أحيان كثيرة تهديدا للمجتمع ذاته، فنجد حتى المثقفين والنخبة قد يتوجهون بالعشرات لشيخ يزعم مثلا أنه يعالج الامراض المستعصية بالكي بالنار (شيخ الكريمت) ويصبح الموضوع شغل شاغل لكل أطراف المجتمع ومسار حديث الألسن وما ان يخبو بريق ذاك الشيخ حتى يظهر أخر جديد يبدأ الناس من جديد بالحج إليه، في مفارقة ظاهره توضح ابتذال المعرفة والعلوم الانسانية حتى في داخل النخب والمثقفين السودانيين ناهيك عن عامة الجماهير.
الملمح الرابع : الملمح الذكوري للشخصية السودانية
بون شاسع بين زمن الملكة أماني شخت وواقع اليوم للمرأة السودانية . فالمرأة اليوم تقاتل لانتزاع أبسط حقوقها في المجتمع بدلا من أن تكون شريك فعال في بناء الواقع فالمرأة تعاني من العادات والتقاليد والقمع لدرجة أن عاده ضارة كالختان حتى يومنا هذا هي مثار نقاش واختلاف . فالشخصية السودانية تحتفي بالذكر على حساب الانثى بصورة واضحة، فحتى على مستوى اللغة نلاحظ انحياز اللغة الدراجة في كثير من الاحيان لمصلحة الذكر مثلا عند المرور ببيت بكاء يكون السؤال المتبادر للطرح لمعرفة الشخص المتوفى هو (الميت منو) مع ملاحظة أنه من الممكن ان يكون أنثى. عدة أمثلة في اللغة تدلل هذا الانحياز. وعلى صعيد الامثلة الدراجة حدث ولاحرج من (المره لو بقت فاس ما بتشق راس) ... الخ من الامثال . هذا الواقع حرم المجتمع من مساهمة المرأة السودانية في أحداث التنمية لو عرفنا أن تعداد الاناث في المجتمع يقارب تعداد الذكور. مجتمع يحدد نهاية المرأة بالزواج ويجعل منه شغلها الشاغل دون أن يهتم بأي دور لها آخر في المجتمع فإذا نظرنا للدورالذى لعبته المرأة في أرتريا أيام الثورة الارترية وخوضها للمعارك في خندق واحد بجانب الرجل نكتشف كيف أمكن لأرتريا التي تعدادها بالكاد يتجاوز الاربعة مليون، كيف لها أن تنتصر ضد دولة يفوق تعدادها السبعين مليون نسمة.
على الرغم من هذا نجد أن واقع تعامل مجموعات المجتمع المختلفة يتفاوت في التعامل مع المرأة. فيظهر هذا التمييز في الاثنيات ذات الاصول العربية بصورة واضحة. لأن الثقافة العربية بمجملها تعاني من هذه المسألة بصورة واضحة.



Apology to reply in English..
Epistemic Approach to Sudanese Personality was a great piece of work of Naguie Altayib; despite the Arabic flavor that unintentionally had driven the abstract.. Once stepping away from the Arabic context, with its usual charming vocabularies and linguistic ingredients, a different horizon of epitomia would evolve within the intellect approach..


Let me advise on the followings for the common good..


Geoculture: Despite the various interpretations; Abyssinia was an ancient term for all southern dark people around the Red Sea.. Current borders of Sudan are fresh geographic boundaries, apart from Ethiopian Plateau and Bahr-Alghazal Valley.. Inevitably, People of Northern Sudan, including both Nubians and Beja are influenced by the intimate Arabic culture.. Despite the socio-racial and econo-political disagreeable issues; the fitness of survival had favored Arabic for complex religious, urban and moral circumstances; nevertheless Fair/Dark syndrome.. Attempts to resist the growing Arabic ingredients can’t be successful due to demographics, physics and media.. Cultures would die by isolation, while revive by integration.. i.e., Celtic of Scotland..


Patriarchy is an attachment to Mankind; as not only genetically seeded in all activities, but also regulates any endeavor; including politics, domestics and humanities.. It is a negative quality if not associated with Democratic Framework; which enables and regulates critiques and oppositions.. Progress is always ignited by no-conciliation with the norms; yet maintains the hierarchical structure..


Nomads are currently 30% of the world population; subject to agreed definitions.. In 1900th, statistics were quite different, whereas urbanism was only 10%.. It is negative factor if not associated with Cultural Transformation Processing.. Since the independence, both governments and oppositions had seriously failed to provide any acceptable and rational roadmaps towards social reforms..


Mythical Folklore dominates the intellectual world in a covert theme of literature, poetry and fine-art; whereas Mankind interprets any metaphysical phenomenon and perceptions in a form would fit within our busy urban schedules.. The growing rates of urbanism would parallel growing others of festive of folklore and literature.. Therefore Int’l awards are growing in numbers and ranks.. Factually; mythical performance justifies most cultural, religious and political conflicts; despite how hot hostilities and atrocities are..


Masculinity was not the trigger for feminism, but an older brother of mass media strategies and applications.. Politicians use both terms to elevate states of war or peace, as per their interests and intentions.. Among the common, synergy or suppression between genders is part of a natural life cycle; which many accept without hesitation.. It will only turn a negative player if not associated with appropriate civic orders and bylaws; which would eliminate injustices or inequalities.. It is the story of Epistemia..


No comments:

Post a Comment