Progress is never a conciliation with the Norms.. Understanding is never an isolation from Cross-Borders.. and Love is never a Loneliness nor Greed..!

Saturday, June 2, 2012

Arabic Photoshop..

For the non-professional, it looks normal; but it is not real..!!

The simple professional ethics require to hi-light the edited photographs or documented, when publically published.. When Photoshop is used, it is only to draw attention to some hidden facts, not to twist the existing ones.. Professionals help the public to know, not to distract them by confusion.. Despite how Professionals are excellent and master their technical tools, they should not use it against the shared interests of the common public..



If no regulatory is there to determine what is a common interest; professionals refer to their own code of conduction.. If this is not available, they should refer to general code of ethics; which include historical prohibitions against lie, abuse, hurt, damage, theft, threat, terrorize, kill, probe, plot or conspire..


This is the simple professional obligation that widely ignored across the Arab World; particularly in Egypt.. All realities and facts are aggressively edited, fabricated and intentionally twisted.. Professionals celebrated the skills to reshape the truth, rather than enabling the truth..


Resultant: Epistemic Chaos..

الأخلاقيات المهنية البسيطة تتطلب التنويه الى التعديل على الصور الفوتوغرافية والوثائق عندما يتم نشرها علنا .. استخدام برنامج الفوتوشوب لا يجب سوى للفت الانتباه إلى بعض الحقائق المخفية ، وليس لتحريف الحقائق القائمة .. يجب على المهنيين مساعدة الجمهورلكي يعرف ويلم بالحقائق ، وليس لالهائهم بواسطة الارتباك .. مهما كانت قدرات المهنيين ممتازة وإتقانهم للأدوات الفنية والتكنولوجية متميز ، فانه لا ينبغي لهم استخدامها ضد المصالح المشتركة للجمهور العام

إذا لم يكن هناك جهة تنظيمية تشريعية لتحديد ماهية المصلحة المشتركة ؛ فعلى المهنيين الرجوع إلى ميثاق الشرف الخاصة بمهنتهم .. إذا كان هذا غير متوفر كذلك ، فينبغي عليهم التقيد بمواثيق الأخلاق العامة ، والتي تشمل تاريخياً الحظر ضد الكذب ، والاعتداء ، والأذى ، والإتلاف ، والسرقة ، والتهديد ، والإرهاب ، والقتل ، والتأمر

هذه هى الواجبات البسيطة للمهنييين ، والتي يتم تجاهلها على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم العربي ، لا سيما في مصر .. كل الحقائق والوقائع يتم تحويرها و تلفيقها والتلاعب بها عن قصد .. ويحتفل المهنيون بحجم مهاراتهم في إعادة تشكيل الحقائق ، بدلا من احتفالهم بتمكين الحقيقة لكي تسود

النتيجة: الفوضى المعرفية


No comments:

Post a Comment