Progress is never a conciliation with the Norms.. Understanding is never an isolation from Cross-Borders.. and Love is never a Loneliness nor Greed..!



Monday, February 6, 2017

الجنون بين الكورة والفورة


لست من مشجعي كرة القدم ولست ممن يستمتعون بمتابعتها ، بالتأكيد ذات يوم كنت مثل الكثيرين ألتهب حماسة وفورة تجاه المباريات والأندية والكؤوس ، ولكن لا شئ يدوم

وبالطبع شتان بين الرياضة عامة والكورة خاصة في أيام شباب جيلي ، في الستينات والسبعينات ، وبين ما يحدث الآن .. ذات يوم مثلما قيل كان يتم تشجيع اللعبة الحلوة ، ويحضرني في هذا مشجعي أحد الأندية الانجليزية في العام الماضي ، حين بادروا بالهتاف وتشجيع الفريق المنافس عندما أخفق فريقهم في تقديم اللعبة الحلوة ، كما أحب تسميتها .. وكذا في سائر منافسات الرياضة ، يسافر الناس للألمبياد ، ليس لمجرد تشجيع فريق ما ، ولكن للاستمتاع بانجازات البشر وتحديهم لقوانين السرعة والجاذبية والقدرة .. ولعل انجذاب الكثيرين لمباريات ألعاب القوى يترجم الوحدة الانسانية في تقدير الانجاز وليس مجرد المنافسة والفوز

تحضرني هذه الأفكار بينما اتفحص بعض التعليقات حول مبارة الكاميرون ومصر على لقب كورة القدم الأفريقية ، وبالطبع لم أشاهدها ولم أعلم نتيجتها سوى أن الكاميرون قد فاز باللقب ، بينما كال بعض المصريين السباب على الأفارقة عامة ، والسود خاصة .. وانبرى كثير من السودانيين بالحبور لفوز الكاميرون ، ورد الكيل للمصريين بالشماته

ولما كنت أهتم أولاً بالشأن السوداني ، وثانياً بالمصري ، وثالثاً بناطق العربية ، ورابعاً بالمسلم ، وأخيراً بالانسانية جمعاء ، فإنني لا أملك سوى ترديد الدعاء بأن تنجلي الغمة عن البصر والبصيرة ، لكي ندرك أن الحمق الذي يتضخم ويفيض على شعوبنا ليس سوى إدانة لأصحاب العقول والأقلام ممن يسمحوا لمشاعر اللاحب والكراهية أن تسود مسرح القلوب والأفهام

ساسة السلطة وسدنتها من الاعلاميين يجدون في إزكاء المشاعر القومية فرصة لتطوير السلطة واستدامتها وحصد المنافع من ورائها ، ومع سطوة أجهزة الاعلام وأدواتها ، يسقط الناس ضحايا للتغرير والتضليل ، ويلحق بهم غالب مدعي الثقافة والفهم والريادة ، ويتحول الجمع الغفير إلى قطعان لا تستطيع حتى المواء بغير اشارات موحية من قبل السلطات الحاكمة أو أذيالها من أصحاب القلم والصوت والصورة ، ولعل دونالد ترامب قد صدق في طرح قضايا التضليل الإعلامي برغم معارضة المؤسسة الاعلامية الاميريكية

قد تفوز الكاميرون أو مصر أو غيرها ، ولكننا حتماً نخسر مباراة الانسانية والفهم والتضامن

قد لا يكون غريباً أن تثار في مصر مسألة الأبيض والأسود ، قد لا يكون غريباً أن ينبري السودان لما لا ناقة له فيه ولا جمل ، قد لا يكون عجباً أن نقبع في ذيل الانسانية ، ولكن الغريب هوس المواقف واستمتاع غالبيتنا بهذا الحضيض 

Thursday, January 26, 2017

Land of Punt


Many archaeological proofs were found in Somali region 
The Somali Pharaonic Identity is proved ! 
Many Egyptologists used to say that the Land of Punt ,located in Somali region ,was the birthplace 
of the Ancient Pharaohs ,their ancestral homeland


They simply succeeded to accommodate what the Sudanese failed to, 
despite distance and geographic's.. 
We have a serious intellectual pitfall in the Sudan 
Unless resolved, we shall stay doomed by the Don-Quixotism


In Sudan:
We hate the academic term Egyptology
Despite the fact that the term Sudan is relatively recent

We challenge the Egyptian civic service
Despite it had factually build the Sudan

We denounce the Egyptian intellect
Despite how our strategic security is structured by Egypt

We distant our selves from Egyptians
Despite how many families and dynasties are genetically Egyptians

We curse Egypt in almost everyday
Yet at any day, more than 5 millions Sudanese are resident in Egypt

We always threaten Egypt to cut off the Nile-water supply
Yet, no one asks what shall we do with this waters..?

We claim grown up that Egypt should not big-brother
Yet, we celebrate their support and got offended by their neglection






Plenty of Psychic syndromes..!




Mystery Eyes


In Dubai, many profiles, personalities and trends had used to live together
Yes, among the 220 nationalities, Indians dominate the scene

I love roaming around the downtown, at the end of the business day
Observation of the faces and eyes will tell endless stories about Dubai
Abut humanity and the distended challenges

Our eyes had met for a moment
I drive my SUV.. She walks.. in opposite directions

I had received thousands of words in such a moment
Confusing, mysterious and contradictory vocabularies 

Either she was searching for a savior
or looking for a customer

I do not know..!




اضطراب ستوكلهم


اضطراب ستوكلهم 
 مجموعة من الاضطرابات النفسية التي تصيب الإنسان نتيجة تعرضه لخطر، إلا أنها تولّد شعوراً بالتعاطف مع مصدر الخطر، حيث يبلغ هذا التعاطف حد رغبة الضحية بإنقاذ المعتدى من العقاب،او تقديم مبررات لكن ما هي الأسباب التي تدفع الضحية إلى ذلك؟
 الخطف ك مثال
أول الأسباب أن الرهينة تشعر بخطر داهم ومفاجئ بداية الأمر، ً، لكن بعد فترة يجد أن الخاطف يقدم له أسباب الحياة، كالطعام، والشراب، بل و أحيانا العلاج، ثم يبدأ الشعور بارتياح تجاه بقائه على قيد الحياة بعد مرور وقت من الاختطاف، حيث يفكر الشخص الواقع في الأسر، أن المختطف قادر على قتله منذ اللحظة الأولى ليثبت جديته ، لكنه لم يفعل، فيفسر ذلك على أن المختطف لا يريد قتله، بل يعتبره منحه فرصة جديدة للحياة. العامل الأكثر قوة؛ أن مصدر الخطر يتغير من وجهة نظر الرهينة، خاصة بعد أن يتأكد من حسن نية المختطف، ليصبح تدخل الشرطة واقتحام المبنى، هو مصدر الخطر الأكبر بالنسبة إلى الرهينة؛
كما يرتبط هذا النمط من التعاطف الغريب بطبيعة الخاطف
علماء النفس استخدموا الظاهرة دي لتفسير خضوع الشعوب للظلم و سكوتهم عليه.وتعاطف المرأة التى تعيش فى مجتمع ذكورى مع المتحرشين مثلا 
بان تعطيهم اسباب لقيامهم بالتحرش او قيامها بالدفاع عن زوجها مثلا اذا ضربها او تقديم مبررات لة 

Stocklhm disorder
 A group of mental disorders that affect humans as a result of exposure to risk, but they generate a sense of empathy with the source of danger, with a passionate desire to end the victim rescued the victim of retribution, or justification, but what are the reasons that drive the victim to that?
 Kidnapping as an example
The first reason is that the hostage is danger ahead and sudden beginning, but after a while find that the hijacker give him the reasons for life, such as food, drink, and even sometimes the treatment, and then start feeling comfortable about his survival after the time of the abduction later, where he thinks Indeed, the person in the household, that the hijacker is able to kill him from the first moment to prove his seriousness, but he did not do, Vivsr so that the hijacker does not want to kill him, but he considers him a new lease of life. The most powerful group; that the source of the threat is changing from the standpoint of the hostage, especially after making sure of the good faith of the kidnapped, becoming the intervention of the police and the storming of the building, is the greatest source of danger for the hostage;
This pattern is also associated sympathy strange nature of the hijacker
Psychologists used to explain the phenomenon de undergo peoples of injustice and silence Alih.otatef women living in a patriarchal society with harassers, for example, that give them the reasons for doing molesting or doing to defend her husband, for example, if you hit him or provide justifications

Saturday, December 31, 2016

Intra-Elite Competition: A Key Concept for Understanding the Dynamics of Complex Societies

Death of Gaius Gracchus (François Topino-Lebrun) Source
Intra-elite competition is one of the most important factors explaining massive waves of social and political instability, which periodically afflict complex, state-level societies. This idea was proposed by Jack Goldstone nearly 30 years ago. Goldstone tested it empirically by analyzing the structural precursors of the English Civil War, the French Revolution, and seventeenth century’s crises in Turkey and China. Other researchers (including Sergey Nefedov, Andrey Korotayev, and myself) extended Goldstone’s theory and tested it in such different societies as Ancient Rome, Egypt, and Mesopotamia; medieval England, France, and China; the European revolutions of 1848 and the Russian Revolutions of 1905 and 1917; and the Arab Spring uprisings. Closer to home, recent research indicates that the stability of modern democratic societies is also undermined by excessive competition among the elites (see Ages of Discord for a structural-demographic analysis of American history). Why is intra-elite competition such an important driver of instability?
Elites are a small proportion of the population (on the order of 1 percent) who concentrate social power in their hands (see my previous post and especially its discussion in the comments that reveal the complex dimensions of this concept). In the United States, for example, they include (but are not limited to) elected politicians, top civil service bureaucrats, and the owners and managers of Fortune 500 companies (see Who Rules America?). As individual elites retire, they are replaced from the pool of elite aspirants. There are always more elite aspirants than positions for them to occupy.  Intra-elite competition is the process that sorts aspirants into successful elites and aspirants whose ambition to enter the elite ranks is frustrated. Competition among the elites occurs on multiple levels. Thus, lower-ranked elites (for example, state representatives) may also be aspirants for the next level (e.g., U.S. Congress), and so on, all the way up to POTUS.
Moderate intra-elite competition need not be harmful to an orderly and efficient functioning of the society; in fact, it’s usually beneficial because it results in better-qualified candidates being selected. Additionally, competition can help weed out incompetent or corrupt office-holders. However, it is important to keep in mind that the social effects of elite competition depend critically on the norms and institutions that regulate it and channel it into such societally productive forms.

Excessive elite competition, on the other hand, results in increasing social and political instability. The supply of power positions in a society is relatively, or even absolutely, inelastic. For example, there are only 435 U.S. Representatives, 100 Senators, and one President. A great expansion in the numbers of elite aspirants means that increasingly large numbers of them are frustrated, and some of those, the more ambitious and ruthless ones, turn into counter-elites. In other words, masses of frustrated elite aspirants become breeding grounds for radical groups and revolutionary movements.
Another consequence of excessive competition among elite aspirants is its effect on the social norms regulating politically acceptable conduct. Norms are effective only as long as the majority follows them, and violators are punished. Maintaining such norms is the job for the elites themselves.
Intense intra-elite competition, however, leads to the rise of rival power networks, which increasingly subvert the rules of political engagement to get ahead of the opposition. Instead of competing on their own merits, or the merits of their political platforms, candidates increasingly rely on “dirty tricks” such as character assassination (and, in historical cases, literal assassination). As a result, excessive competition results in the unraveling of prosocial, cooperative norms (this is a general phenomenon that is not limited to political life).
Intra-elite competition, thus, has a nonlinear effect on social function: moderate levels are good, excessive levels are bad. What are the social forces leading to excessive competition?
Because the supply of power positions is relatively inelastic, most of the action is on the demand side. Simply put, it is the excessive expansion of elite aspirant numbers (or “elite overproduction”) that drives up intra-elite competition. Let’s again use the contemporary America as an example to illustrate this idea (although, I emphasize, similar social processes have operated in all complex large-scale human societies since they arose some 5,000 years ago).
There are two main “pumps” producing aspirants for elite positions in America: education and wealth. On the education side, of particular importance are the law degree (for a political career) and the MBA (to climb the corporate ladder). Over the past four decades, according to the American Bar Association, the number of lawyers tripled from 400,000 to 1.2 million. The number of MBAs conferred by business schools over the same period grew six-fold (details in Ages of Discord).
On the wealth side we see a similar expansion of numbers, driven by growing inequality of income and wealth over the last 40 years. The proverbial “1 percent” becomes “2 percent”, then “3 percent”… For example, today there are five times as many households with wealth exceeding $10 million (in 1995 dollars), compared to 1980. Some of these wealth-holders give money to candidates, but others choose to run for political office themselves.
Elite overproduction in the US has already driven up the intensity of intra-elite competition. A reasonable proxy for escalating political competition here is the total cost of election for congressional races, which has grown (in inflation-adjusted dollars) from $2.4 billion in 1998 to $4.3 billion in 2016 (Center for Responsive Politics). Another clear sign is the unraveling of social norms regulating political discourse and process that has become glaringly obvious during the 2016 presidential election.
Analysis of past societies indicates that, if intra-elite competition is allowed to escalate, it will increasingly take more violent forms. A typical outcome of this process is a massive outbreak of political violence, often ending in a state collapse, a revolution, or a civil war (or all of the above).

Friday, December 16, 2016

الكوميديا العربية الخالصة



  مما لا شك فيه ، أن انهيار مؤسسات الخلافة الاسلامية وتناقلها عبر القبائل والشيع والفرق والعائلات ، لم تترك أثاراً كثيرة في ذاكرة المسلمين ، ويرجع هذا لسببين 

أولهما ، صفاء المفهوم العقائدي بأن الحاكمية لله ، وبمعنى أن الله سبحانه وتعالى يولي للحكم من يشاء ، وبالتالي لا يتدخل العامة في القرارات السياسة المتعلقة باستلام أو استلاب السلطة ، وهكذا الناس على دين ملوكهم ، ما لم يأمروا بوقف الصلاة ، وهو ما لم يحدث اطلاقاً في التاريخ الاسلامي

وثانيهما ، أن الفرق السياسية ومواليهم قد أدركوا الخيط الرفيع بين الشورى والمشاركة ، فلم يعرف المسلمون الديمقراطية الحديثة برغم وجود منابر الشورى ومجالسها ، والتي لا يزال معمول بها في غالب الأمة الاسلامية تحت مسميات متعددة ومختلفة ، بين مجالس القري في أندونيسيا ومجالس الشورى في الجزيرة العربية 

هكذا لا يعرف المسلمين المشاركة السياسية ، وهم عندما يحاولون تطبيقها تنشأ حمامات الدم على نحو عشوائي تتداخل فيه تراكمات المعاناة الحياتية ذات المفردات التاريخية الاقطاعية ، والتململ من قيود التسابق الاجتماعي السياسي ، فمن ليسوا من الحسب لا  يجدون حسباً ولا نسباً ولا مكاناً بين العالمين ، إلا بأثمان باهظة

غير ان التدقيق في الخريطة أعلاه ، سوف لا يغفل عن الترابط بين مواطن الاضطراب السياسيى الحديث وبين أقاليم الخلافة العثمانية ، بل الأمر يقود الى تصنيف مواطن النفور المتزايد بين المسلمين وغيرهم بما فيهم البربر الذين يتراوحوا بين الاسلا 
واليهودية وبقايا المعتقدات النيوميدية

هكذا قد بنى أردوجان اطاره السياسيي على استغلال مكامن الصدمة التاريخية في انهيار الخلافة العثمانية ، وتشرد المسلمين بلا خليفة ، وبين تقديم نفسه كمرشح لإحياء الخلافة الاسلامية ، ولعل مشروعه كان قابلاً للنجاح لولا تجاوزه للمحاذير في العلاقات التركية العربية ، والعربية العربية كذلك ، فضلاً عن إثارة حفيظة كلاً من الثأر الأوربي المكنون تجاه العثمانيين ، والمصالح الغربية في القلب الجيوبولوتيكي للعالم

ولعل ما يتثير العجب والاستغراب أن مسلمو اليوم من العرب والمتحدثين بالعربية ، قد باتوا على قدر شديد من البله والإعاقة الذهنية ، لكيلا يستطيعوا الفرز بين تطلعاتهم المشروعة في القيم الديمقراطية الحديثة ، وبين مشاركة مشروع سياسي مع فصائل الاسلام السياسي بكل ما تحويه من تشدد وكراهية واستغلال

هكذا صار معارضي النظام في سوريا يتضامنون مع الفصائل الاسلامية المتشددة من أجل اسقاط الأسد ، على الرغم من أن هؤلاء المتأسلمون ليسوا أصحاب عهد ، فمن ليس منهم لا عهد له

وهكذا ضاع العوام وأنصاف المتعلمين من الأعراب في إدراك الحقيقة من الخداع
وبين كراهية السواد في أعلامهم ، وحب الشهادة المطبوعة داخلها ، تكمن المهزلة التاريخية

هكذا بات الأمر كوميديا عربية خالصة

Tuesday, November 29, 2016

الكذبة الكبرى




لعله يجدر بكافة (المفوهين) من أبناء السودان ، ممن يرفعون شعارات القومية والحرية وخلافه ، أن يتذكروا مواقفهم فيما سبق منذ سنوات قليلة ، عندما فرض (العم سام) فصل الجنوب

لعلهم يتذكروا ما يحاولون جاهدين نسيانه ، في أن كل منهم قد شعر بالتحرر من (هم ثقيل وجبل أثقل) في وجدانهم ، من تلك المواصفات والصفات اللاعربية واللاسامية التي تقيد انتماءهم لشعوب وثقافة الضاد ، وتحول بين احلام المساواة العنصرية والعرقية وما يسمى بهتانا وزورا بالثقافية

لقد تناقلت الوسائط الاعلامية كلمات هنا وهناك وسرعان وما تلاشت بذريعة العولمة السياسية التي لاقبل لنا بها ، أو من باب أن هذه خيارات أهل الجنوب ولابد من احترامها ، أو لعلها صريحة بأن كفانا مشاكل بسبب هؤلاء العبيد ، تساوى في ذلك الجميع بغض النظر عن مواقعهم وشهاداتهم وانتماءاتهم ، وإلا ، لكان النقاش مستمراً عبر كافة وسائط الونسة والميري والجياشة ، فحجم الحدث يرتبط بحجم النقاش ، ولذا فإما أن الحدث بالفعل هيناً أو لعله كان مرغوباً ، وكلا التصنيفين لا يليق بأمة تتدعي الثقافة وإمامة الوعي بين العالمين (وفق الشعارات القومية)

تلك أول مرة يتنازل الجيش السوداني عن مفهوم التراب الوطني الواحد ، ليكون شمالياً أو غير ذلك ، وهكذا يمكن أن تُستباح الأعراض بغير جدية المعارضة أو حتى تأنيب الضمير ، وهكذا ينظر العالمين للتناقض لدى الشارع السوداني بين ضجة شارع الحوادث بالخرطوم والحوادث الدامية في جبال النوبا

في اعتقادي ان محاولات طمس الشعور القومي (الشمالي) تجاه الجنوب هي في ذاتها طمس لهوية الشمال ومدخل للتخبط والاضطراب فيه ، ومما لا شك فيه أن الهوية (الإخوانية) للنظام قد كرست الشعور بالتميز واللاانتماء بما يتفق مع استراتيجياتها وفي السيطرة المستدامة ، ثم يتساءل البعض عن من أين آتى هؤلاء

لست أعتقد بأن هناك انسان في سودان الشمال يخلو من (دي ان آيه) مشترك مع ابناء الجنوب والنوبا والفور والانقسنا ، والسؤال يفرض نفسه بشأن اللون وبعض السحنات والفلوكلور والقيم الاجتماعية كذلك ، وهذه هي مقدمة الكذبة الكبرى التي تتدحرج منذ الاستقلال ، لتكون أكاذيب كثيرة وأوهام أكثر

الجميع يعلم بأنه بقدر ما يكون هؤلاء عبيداً وإماءاً في الباطن من وعينا ، فنحن كذلك في نظر الكثيرين من حولنا ، رضينا أم أبينا ، اعترفوا أو لم يعترفوا ، وبقدر ما جابه أبل ألير النخبة بأنهم يرفضونه عنصرياً ، بقدر عدم اقادمنا على حوار المساواة مع ابناء لغة الضاد ، وإذا كان ، فهو بقدر كتمان حقائق الشعور الباطن لديهم ولدينا في آن واحد

وبعد ، هل الجنوب أقل شأناً من (حلايب) التي ارتضى أهلها الهويات المصرية منذ عقود ، ولا يزال شريان الحياة لديهم مصرياً بالكامل .. في الأمر تناقض مظلم وحالك السواد



معادلة الأخوان المسلمين

تناقضات الثروة والعمران والاقتصاد والسياسات في موريتانيا الاخوانية 2016


عندما صدق الشعب البريطاني أكذوبة كاميرون ، وقال لا للوحدة الاوربية ، رحل كاميرون وترك الناس في حيرة من امرهم
عندما صدق الشعب السوري اكذوبة الاخوان ، وقال الاسد لا لاكاذيبهم حول مفهوم الحاكمية لله ، رحل أنصارهم من الشعب بعد ان هدموا بلدهم لكي يعيد بناؤها مقاولي الاخوان
عندما قال الشعب السوداني لا ، سافر البشير الي ابوظبي في عطلة مفتوحة حتى اللحظة ، وتكاد اجهزة الدولة ان تتوقف بالعصيان المدني
اوكما قالوا ، تكمن الحقيقة في التفاصيل
وترتبط الحقيقة دوما بالتاريخ ؛ أو عندما يصبح الحاضر تاريخا

لعلي أدرك صعوبة التكامل العقلي والوجداني في التعامل مع ثقافة الإخوان المسلمين ، التي استشرت من الفلبين  شرقا وإلى كاليفورنيا غربا ، ومن السويد شمالا وإلى جنوب أفريقيا جنوبا ، وفي كافة أماكن تواجد المسلمين

المعادلة البسيطة تكمن في أن نتفق على الاسلام ، ثم أقدم لك العون لترقي في الحياة ، وفي المقابل لا أطلب منك الدعم بل مخافة الله فحسب ، هكذا يسقط في يد أي مسلم ولا يدري ماذا يعقل أو يقول أو يعمل ، ومن ثم يسلم أمره  للأخوان ، هكذا نجح الأمر في موريتانيا وتركيا وباكستان والسودان ، وكاد ان ينجح في المغرب والاردن وتونس ، وخلف دماراً مادياً ومعنوياً في سوريا ومصر ونيجيريا والصومال


اولا: هي ثقافة بسيطة بساطة الإسلام ، فالأمر يبدأ بتطبيق الواجبات الشرعية ، ثم ينقسم التابعين إلى عامة يكونون الكم الديموجرافي ، وخاصة يقدمون المال (الوفير) والولاءات ، وخواص يرسمون المنهج والسياسات والتطبيقات ؛ وهذه الهيكلية ترسخت خلال أكثر من 70 سنة ؛ وقدمت تكتيكات متفردة للتواجد والتأثير ؛ وعبر منظومات دقيقة تتيح البقاء برغم أية محاولات للتصفية ؛ هكذا يتواجدون داخل كل بيت وكل مكتب وكل مزرعة ، حيث كافة المسلمين يشكلون فرص للاستمرار والنمو والبقاء

ثانيا: ابتكار العنف المسلح كان متميزا ؛ حيث أدى استفزاز السلطات لتواصل العنف كرد فعل ؛ ومع طبيعة العنف تبرز جماعات شاذة تتخذ الاغتيال والتصفية الدموية والشغب اللاعقلاني منهاج ليس فقط لإبراز القوة ولكن كذلك لتحطيم المؤسسات الحاكمة ورفع نبض الشارع بدون حدود ؛ وصار هاجس أجهزة الأمن توقع الضربة القادمة ؛ ولا يدري أحد أين تتواجد الخلايا النائمة وما هي نواياها ، ولعل المفاجأت التي ارتبطت ببزوغ داعش وبوكوحرام والشباب والنصرة تؤكد ذلك ، فهم يبادرون بالعنف ثم يستثمرون اعلاميا وتنظيميا العنف المضاد

ثالثا: نجح الإخوان خلال العقود الأخيرة في بناء استراتيجية إعلامية تقوم على الابهار والتواصل والكذب والخداع ؛ وتستهدف اساسا القطاع الأكبر من الجمهور الذي في العادة لا يكثر من التساؤلات المنطقية ؛ ويكفي التمسك ببضعة آيات قرآنية وأحاديث نبوية لكي يقتنع مجتمع الـ 60% ؛ وهذة الاستراتيجية أصبحت حجر أساس لمنظومة مالية تقوم على مبادئ الاقتصاد الأولي مشروطة بالتوسع الجغرافي والأفكار التعاونية ؛ وكم من العامة لا يستفيد من العيادات الطبية والمساعدات الاجتماعية والكتب التعليمية المنسوخة بغير تصريح

رابعا: أدت ثقافة الاستهلاك لقيام العديدين من المتعلمين والجامعيين بتبادل المصالح مع الشبكة العنكبوتية للإخوان ؛ وشمل هذا توفير مصادر للدخل الأساسي أو الإضافي ؛ والعلاقات العامة مع مراكز العمل والأبحاث والإعلام ؛ والفرص الخاصة خارج المجتمع المسلم كذلك ؛ وبالاضافة الى استخدام صناديق خاصة للتمويل والدعم المباشر وغير المباشر ؛ والكثير من هؤلاء لا يدري ما يحاك حوله ؛ ولكنه في نهاية المطاف مغفل نافع ، يدافع بكل الاخلاص عن قضايا لا يدري أساسها ومصالح لا يدري المستثمرين فيها

خامسا: بروز جيل جديد من القيادات السياسية (الذكية) للاخوان ، أدى لقيام تحالفات غير متوقعة بينهم وبين مختلف جماعات التأثير والضغط السياسي بما فيها الحكومات والمؤسسات الدولية (مثل توافق حماس واسرائيل) ، ومما لا شك فيه أنه قد تم استثمار الفرق الاكاديمية منهم في خلق مراكز مستترة لجمع المعلومات والتحليل والاحصاء ، مما جعلهم ند قوي في الحوار الجيوبولوتيكي ، وبالتالي استطاعوا تكريس الدعم اللوجستي والسياسي بأكثر مما تستطيعه المؤسسات العامة والاجهزة الحكومية ، وكما أن البيت الأبيض يتعامل شرعا مع أكثر من 12000 مركز بحثي ، فلا شك من أن كثير منهم على تعاون مع تلك المراكز الاخوانية (مثل مركز ابن خلدون) ، ومن ثم يكون التأثير على القرار السياسيى

سادسا: برغم بساطة وتعقد معادلة الاخوان المسلمين في آن واحد ، فان الحل يكمن في الارادة السياسية على نحو (ديكتاتوري) وهذا بالطبع لا يتفق مع السياسات الدولية و(فزّاعة) حقوق الانسان ، ولعل الاكثر ايلاما في الامر تخبط المؤسسات الدينية حيث يقف الاخوان على الصراط الحاد بين الخطأ والصواب ، ويتطلب مواجهتهم ليس مجرد الإلمام التقليدي بالعلوم الشرعية ، ولكن استخدام الادوات الذكية (السياسية) والتي تتطلب وجود قناعة راسخة لدي القائمين عليها ، ومما لا شك فيه أنه قد لا يوجد سوي القلة من هؤلاء ، ولعل الأمر يبدأ بالالتزم بالحدود المقررة مثلما الصين التي لا تعبأ باستنكار قرارات الاعدام لديها ، للأسف صار المسلمين على غير ثقة كاملة بحدود شريعتهم

سابعا: الأمر تماما مختلف في السودان ، حيث سيطر الاخوان المسلمين على أجهزة الدولة منذ نحو العشرين عاما ، بعد (نضال وسعي حثيث) منذ الانتخابات الطلابية في 1979 وحتى استلام البشير للسلطة (الكاملة) في التسعينات ، وبالتالي لم تعد هناك أدوات للتغيير يمكن استخدامها ، حيث خضعت كافة اللوائح والخطط المؤساساتية والقومية لبرامجهم التي عمدت الى (قلقلة) الوعي الجماهيري بين خدمات وامتيازات ودعايات ، وحيث تم صباغة وتأهيل الاجهزة الامنية والعسكرية تحت شعارات عن استقلالية الأمن الوطني قد أدت لتحييد العاملين فيها ، وحيث تمت صياغة كافة التحالفات الدولية على أساس الوساطة بين التنظيم العالمي والآخرين ، وحيث تطورت العلاقات المالية والاقتصادية بينهم وبين كافة رؤس الأموال الاجنبية لترسم مؤشرات المنافع المتبادلة (مثل شركة القلعة)، وحيث لا يملك الشعب خيارات أخرى حقيقية وفاعلة على نحو مستدام

ثامنا: لعل الفيض والطوفان الشبابي الحادث في السودان يمثل متغايراً في المعادلة السياسية ، فالشباب يبادلون الاخوان استراتيجيات اللاتخطيط في الحركة الجماهيرية ، ويعتمدون كذلك على الاعلام الاجتماعي والوسائط التي قد لا تلتزم بالحقائق ، وبالتالي يتشارك الطرفان في خلق القلق العام مما يفتح الباب لأية تطورات ، وليس الأمر خوف يعتري مؤسسة الاخوان ، بل هو عدم القدرة لدى الطرفان على قراءة الموقف وبالتالي الخضوع للحدث وليس قيادته ، وبين الطرفان سجال قد يكون طويلا ، تغيب عنه كافة القيادات السياسية التقليدية وكذا التجمعات والاحزاب السياسية ، مما سيفتح الباب حتما لمبادرات استثنائية من الداخل والخارج ، لا يعلم مداها سوى الله تعالى

تاسعا: مما لا شك فيه ان العالم قد فاض بالتغييرات ، وكثير من المؤسسات السياسية أصبحت تعد العدة لعوالم ما بعد الحداثة وما بعد التاريخ ، ومثلما تنبأ فوكوياما بنهاية التاريخ ، فلعل الأمر يشير للتنبؤ بنهاية النظم المتعارف عليها ، وفيما بين تقنيات العمل والادارة والجودة (التي أصبحت لا ترتبط بمكان أو هوية أو نظام) ، وبين المشاركة السياسية القائمة على فرضيات اللامعقول واللاقوالب ، يبرز عالم جديد لا يمكن التنبؤ باحداثياته ، لا يمكنه التنبؤ بأحوال جيل الميلينيا ، ولكن يجدر القول بأن هنك أطر عامة لم تعد قابلة للنقاش أو التفاوض ، ومثلما سقط أوباما بعد إهمال القطاع العريض من ذوي الياقات الزرقاء والرقاب الحمراء ، مثلما نجح ترامب في بيع وهم أمريكا الجديدة أو بالاحرى العالم الجديد المتسم بالفوضى وصراع المضاربة وعروض الأزياء والثروات

أخيراً ، لا يمكن التنبؤ بما بعد العصيان المدني في السودان ، فلا يمكن للقوات الأمنية التحرك ، ولا يمكن للشباب استلام السلطة ، ولا يمكن للبشير أو حزبه التنازل عن السلطة ، قد ينقلب الأمر الى مواجهات أو مفاوضات ، ولكن المؤكد أن تغييراً ما سوف يحدث ، ولعل هذا سيكون محور النصائح التي يتلقاها البشير الآن في تجمع الاستخبارات والقيادات في أيدكس أبوظبي 

 لعل الجمع السوداني سيبدأ عما قليل بترشيح أسماء لقيادة البلد ، والمعيار الأساسي هو مدى لمعان نجاجاتهم الشخصية وليس مدي قدراتهم على الريادة السياسية (مثل برادعي مصر) ، ومثلما وصل ترامب للبيت الأبيض ، فلعل أسامة داود قد يستلم القصر الجمهوري ، وليس هذا انتقاصاً من انسان لا أعلم عنه سوى تفوقه في ريادة الأعمال ومباريات الجولف مع أثرياء العالم في ملعبه في سوبا


Wednesday, November 9, 2016

Attempt to Explain Trump



Despite shelter is one of the basic necessities of Mankind to survive; most of the people can’t demise between Housing and Real Estate.. Housing is the phenomenal quest for protecting our weak bioexistence, incubate our spatial privacy and store our precious commodities.. Real Estate is the business of investing and profiting from the developing land for various spatial purposes.. Housing is a social obligation towards who doesn’t have a shelter; while Real Estate is the social upgrading for how afford more than the necessity.. Housing is a public concern, while Real Estate is an investing concern.. Housing requires to be carefully regulated; while Real Estate flourishes by imperfect market..!

A Pakistan phrase describes Real Estate as: Nazzar, Khabbar and Sabbar; which means: Envision a property to develop, Get critical Information and Don’t rush for profit.. Within these three parameters; the Real Estate model and professionals work.. With these parameters; the Real Estate Tycoons grow..

Envisioning a Property to Develop is a combine technical, branding and investment process; whereas many Tools are exercised and Dreams are created.. Therefore, it is the art of marketing and selling pretty pictures of properties are assumed to be.. Within the dream, everything is possible.. Dreams are not regulated, the less Real Estate regulations are, the more befits are generated.. The more the dreams are exciting; the more the buyers are fooled.. When the Buyers are fool, they pay more..!

Getting Critical Information is whereas lobbying is established, immorality exists and greed drives the entire circle of stakeholders.. Therefore it the extreme version of investment and profiting.. Within this endeavor, obtaining confidential information on planned infrastructure, market transaction or proposed regulations; are key criterion for any successful or wealth-making developer.. The more secretive information are obtained, the more profit opportunities are grown.. This goes beyond all patterns of information including plans for wages increase..!

Not Rushing for Profit is the interpretation of how resourceful or rich the developer is.. which enable him to stand supplying and investing despite the fluctuations of the market.. Therefore, always successful Real Estate developers have properties for sale.. Always shining in the market with spectacular brands, campaigns and promotions.. Being on top of the news and media makes the people trust more in the fool dreams they buy..!

One residential tower was entirely sold off plans (or before construction) by branding that units have screens to watch best Hollywood movies.. The fool buyer who paid tons of money did not realize that such a system is available in all airliners today; and you can get it wherever you live for less than $5,000

A Real Estate professional had once admitted they only score; by the idiot buyers who don’t know the true value of the properties they die competing for..!

Now you may understand the concurrent various phenomenon of Branded developments, Gated communities, Private resorts, Security labeled blocks, etc.; which stimulate self-rewarding by social distinction, ego fantasies and self-actualization.. Therefore, most of the Real Estate buyers are not from the 1% (who often develop their own) but from the 15% who climb the ladder.. No wonder, that the Real Estate Ladder is a known term in the industry..

Historically, the Real Estate was a worldwide industry to develop properties and manage them to house people on regular paid rent.. Yet, USA is different from the rest of the world that had made it to sell properties to people, who will be funded by lending banks on long term basis.. Then, a Developer can recycle his money and profits in new developments, and so on..

Coming back to Trump, with a sense that you can realize it now..
Presidential campaign is just a marketing tool for his business; whereas he has no serious plans for what he intends to do if he would win.. It seems like a joke that turns reality.. He is equally shocked..!
He had based his campaign on selling dreams which stimulate the various audiences.. Demolish institutions to turn USA into a brown field (the most profitable Real Estate asset), Make America a Great (Gated Community), Advocate for full liberality against all institutional regulations (which limit profits), Security for the insecure (naming and shaming immigrants), Self Esteem for the unemployed unqualified males (unprecedented white male turn out to vote).. In addition to publicly provoke all protocols on Sexism, Richness, Abuse, Hatred and Religions..
Trump had utilized his long term Real Estate masterminding to shock himself and the world..

So; what is expected..??
He will commence with enthusiastic attempts to change the Roles of Engagement; yet will inevitably surrender to the Guardians of the System.. Someway or another..!

During 2017-2021; no wonder if he resign or step down.. Presidency is bad for his Health, Wealth and Filth..!!
Remember This..




محاولة لتفسير ظاهرة ترامب
على الرغم من أن المأوى هو أحد الضروريات الأساسية للبشرية من أجل البقاء ، فان معظم الناس لا يمكنهم التمييز بين الإسكان والعقارات.. الإسكان هو السعي الهائل لحماية بنيتنا الحيوية الضعيفة ، واحتضان خصوصيتنا المكانية ، وتخزين السلع الثمينة لدينا 

العقارات هي العمل للاستثمار والاستفادة من تطوير الأرض لمختلف الأغراض المكانية .. الإسكان واجب اجتماعي تجاه من لا يملك مأوى ، في حين العقارات هي الارتقاء الاجتماعي لمن يستطيع أن يدفع التكلفة الاضافية .. الإسكان هو الهم العام للمجتمع ، في حين أن العقارات هي اهتمام المستثمرين .. يتطلب الإسكان أن يتم تنظيمه بلوائح وقوانين ، في حين أن العقارات تزدهر في السوق اللانموذجي

وتصف مقولة باكستانية صناعة العقارات على النحو التالي: نظر وخبر وصبر ، أي أن يكون لديك رؤية للتطوير العقاري ، وأن يكون لديك معلومات عن خبايا السوق ، وأن يكون لديك الصبر للحصول على الأرباح

رؤية التطوير العقاري
هو الجمع بين التقنيات البناء والتسويق التجارية وديناميات الاستثمار ، حيث يتم تطبيق العديد من أدوات الادارة ،  ويتم رسم الأحلام  ، ولذلك فإنها فن تسويق وبيع الصور الجميلة لمباني وعقارات يفترض أن يتم بناؤها ، وفي الحلم كل شيء ممكن ، وكما أنه لا تخضع الأحلام للقوانين ، فان صناعة العقارات تنجح بقدر ما تقل القوانين المنظمة للسوق ، وكلما كانت الأحلام أكثر إثارة كلما أمكن خداع المشترين ، وكلما كان المشترون أكثر حمقاً كلما دفعوا مبالغ أكثر وكلما زادت الأرباح

الحصول على خبايا معلومات السوق
تتطلب تأسيس العلاقات الخاصة التي بدورها تخلق التجاوزات الاخلاقية والجشع داخل دائرة كاملة من أصحاب المصلحة ، لحقق أقصى ما يصل إليه الاستثمار والاستفادة والارباح ، وضمن هذا المسعى، فإن الحصول على المعلومات السرية عن مخططات البنية التحتية ، وأسرار المعاملات في السوق ، أو مقترحات اللوائح التنفيذية الحكومية ، تعد المعايير الرئيسية لنجاح أي مطور عقاري ، ومع الحصول على المزيد من المعلومات السرية تنمو فرص الربح أكثر ، وهذا يشمل كافة أشكال المعلومات بما في ذلك خطط الحكومة لزيادة الأجور

الصبر للحصول على الأرباح
هو تفسير مدي امكانيات وثروة المطور العقاري ، التي تمكنه من الاستمرار في الاستثمار والبناء على الرغم من تقلبات السوق ، لذلك يقاس نجاح المطورين العقاريين باستمرارية امتلاكهم لعقارات معروضة للبيع ، وأن تكون علاماتهم التجارية دائما في أعين السوق مع الحملات والعروض الترويجية المذهلة ، وبكم ما يكونوا في مقدمة الأخبار ووسائل الإعلام بكم ما يجعل الناس أكثر ثقة فيهم ، وكلما زادت الثقة زاد الخداع في الاحلام العقارية التي يشترونها

لقد تم بيع احد الأبراج السكنية بالكامل من المخطط (أو قبل البناء) عندما تم وصف الوحدات السكنية بأنها مزودة بشاشات 
تليفيزيونية كبيرة لاختيار ومشاهدة أفضل أفلام هوليوود في أي وقت ، بينما المشتري الأحمق قد دفع الكثير من المال ، ولم يدرك أن مثل هذا النظام متاح في جميع طائرات اليوم ، ويمكنك الحصول عليه أينما كنت تعيش بتكلفة أقل من 5000 دولار
وفد اعترف أحد وكلاء العقارات بأنهم يحققون الربح فقط من المشترين الحمقى الذين لا يعرفون القيمة الحقيقية للعقارات التي يتنافسون عليها

الآن يمكن فهم الظاهرة الحالية للتطويرالعقاري الذي يعتمد على العلامات التجارية ، والمجمعات السكنية المغلقة ، والمنتجعات الخاصة ، ومواصفات الأمن ، وما إلى ذلك ؛ مما يحفز  الناس على التمييز الاجتماعي ، وأوهام الأنا ، وتأكيد الذات ، لذلك ، فإن معظم المشترين للعقارات ليسوا من طبقة الـ 1٪ (الذين غالبا ما يتولون بناء عقاراتهم بأنفسهم) ولكن من الـ 15٪ الذين يتسلقون سلم العقارات ، والملاحظ أن السلم العقاري هو مصطلح معروف في الصناعة

تاريخيا، كان العقارات صناعة عالمية لتطوير المباني وإدارتها لكي يستخدمها الناس مقابل إيجار دوري منتظم ، ولكن الولايات المتحدة الأمريكية تختلف عن بقية دول العالم ، حيث قدمت مفهوم بيع العقارات للناس ، الذين سيتم تمويلهم بواسطة قروض البنوك 
على نحو طويل الأجل ، وبالتالي يستطيع المطور العقاري من إعادة تدوير الأموال والأرباح في مشروعات جديدة ، وهلما جرا

العودة إلى ترامب ، حيث من المؤكد ان المفهوم قد وصل
حملة الانتخابات الرئاسية ليست سوى أداة تسويق لعمله ، حيث ليس لديه أية خطط جادة لما ينوي فعله إذا كان سيفوز .. ويبدو وكأنها مزحة قد تحولت الى واقع ، ولعله كذلك يعاني الآن من هذه الصدمة
ولقد بنى حملته الدعائية على بيع الأحلام التي تحفز الجماهير المختلفة ، هدم المؤسسات لاعادة بناء الولايات المتحدة (إعادة البناء هو الأكثر ربحية في الأصول العقارية) ، وجعل أمريكا العظمى (بتحويلها الى مجمع عقاري مغلق) ، الدعوة إلى التحرر الكامل ضد جميع الأنظمة المؤسسية (التي تحد من الأرباح العقارية) ، تقديم الأمن لمن يعاني من انعدام الأمن (التشهير بالمهاجرين) ، الشعور المكثف بالذات للذكور غير المؤهلين والعاطلين عن العمل (نسبة اقبال الذكور البيض على التصويت لم يسبق لها مثيل) ، بالإضافة إلى الإثارة العلنية للتجاوزات المتعلقة بالجنس ، والثروة ، والإساءة للغير ، والكراهية  ، والعقائد الدينية
لقد استخدم خبراته الطويلة والتطوير العقاري في التأثير على المجتمع الامريكي

وبالتالي ؛ ما هو متوقع
لعله سوف يبدأ بمحاولات متحمسة لتغيير الأدوار ، ثم سوف يستسلم حتما إلى حراس النظام ، بطريقة ما أو بأخرى

Sunday, September 11, 2016

Fathers and Daughters




Now, I believe I had scarified my fatherhood for wrong reasons.. Yes, they were strong and ideal at that time, but evolved to be nonsense, unnecessary and unsustainable by time..
I was young and stupid..!

It had cost me not only the emotional stability, but the essence of existence.. It is sort of biological, psychiatric and intellectual feeders for the human being.. Issues that are deeply seeded in our genes and constitute irrational substance of our welbeing..!!

I feel deeply sorry for the daughter I had never had..
It is too painful..!

Pls, fight for your fatherhood rights..!!
Image result for father daughter story\
Image result for father daughter story\


Image result for father daughter story\