Progress is never a conciliation with the Norms.. Understanding is never an isolation from Cross-Borders.. and Love is never a Loneliness nor Greed..!



Saturday, June 25, 2016

The Brexit 2016



It had started as a shocking political maneuver by the British PM against the far right wing of his Party.. No one had predicted that it will turn reality and create the chaos which will last for long.. It is almost alike a call for End of Time..

The domino chain ignited and no one would be able to stop it.. UK will pay hard against the arrogance of the political establishment with its sincere servant in the public and private media.. 
British got confused rather than focused on the principle picture: The Future..

In few hours the FTSE had lost more than 120 billion ponds, which would cover the cost of EU membership for many years..

The demographic analysis of the voting perfectly show how the old generations had hacked the future from their own kids and grand-kids..
18-24: 75% remain
25-49: 56% remain
50-64: 44% remain
65+ 39% remain


However, this political earthquake is another proof of how Democracy would ruin the civilization rather than strengthen it.. The idle 70% are big weight for the 15% to battle.. In this battle, media are the cavaliers, the beneficiary and the entertainers..!




After closing the polling stations, the British commons start searching what EU means..!
Does this the civilized democracy to imitate or incorporate..?





Yet, the miraculous British Legal and administrative system allows for a life saving cushion in the ruling of optional 2nd referendum if the majority is less than 60%

UK Scientists Could Lose $1.4 Billion Annually after Leaving the EU


Science authorities in the United Kingdom are now worried that the country may lose up to $1.4 billion annually in science funding that flows from the European Union. The unprecedented nature of the UK's decisive referendum to leave the EU means that British universities could experience sever shortfalls in staffing and research funding.
According to Nature, "UK universities currently get around 16% of their research funding, and 15% of their staff, from the EU," and a majority of professional scientists were opposed to leaving the EU. The science journal has profiled responses from British and American scientists on the topic of the Brexit, finding confusion, worry, dismay, and little optimism for the future of British science. 
It is not only science funding that is at stake because of European funding pools. Britain may lose out on certain funds as a direct result of its withdrawal from the EU if the Brexit stops the free movement of people to and from the country — a fundamental freedom on which the EU is premised.
As Neil deGrasse Tyson explained, "What is certain is that innovations and investments in science and technology are the engines of tomorrow’s economic growth."
Discouraged by the prospect of dry funding pools and uninviting immigration systems, promising foreign scientists could decide to forgo an attempt to establish themselves in Britain. Brain drain of this kind was recently unthinkable in a nation as cosmopolitan as Britain, but as "Leave" campaigners coalesced their message around worries about an immigrant influx, nativism became a rallying cry for many Britons who wanted to leave the EU.
Another American scientists, NIH director Francis Collins, explains the ways in which recession had adversely affected scientific research in the US. Were the British economy to falter similarly, opportunities for scientists would similarly decline:
ccording to the British daily newspaper The Guardian, Nobel prize-winner Paul Nurse said Britain’s scientists would have to counter isolationism if UK science was to continue to prosper: “This is a poor outcome for British science and so is bad for Britain,” he said. “Science thrives on the permeability of ideas and people, and flourishes in environments that pool intelligence, minimises barriers and are open to free exchange and collaboration.” 
http://bigthink.com/think-tank/uk-scientists-could-lose-14-billion-annually-after-leaving-the-eu?
utm_campaign=Echobox&utm_medium=Social&utm_source=Facebook#link_time=1466805346

Hours after Britain voted to leave the EU a petition for a second referendum is already gathering pace - so much so, it’s causing the government’s website to crash.
The 48pc of voters who wanted Britain to Remain are signing the online petition in droves, demanding there is another poll because of how close the result was.
EU supporters aren’t giving up despite the referendum result, but their efforts are sure to prove futile.
Some 114,000 people have already added their name - meaning the petition WILL be considered for debate in Parliament.

Set up before the full result was in, the petition reads: “We the undersigned call upon HM Government to implement a rule that if the remain or leave vote is less than 60pc based on a turnout of less than 75pc, there should be another referendum.”

Sunday, June 19, 2016

هندسة الجهل


شكراً لـ أسامة الأمين

على مر الأزمنة تصارع السلاطين والساسة على حق امتلاك المعرفة ومصادر المعلومة ، فالمعرفة قوّة وسلاح بشكلٍ يوازي المال والعتاد العسكري ، ولأن المعرفة بهذه الأهمية هناك من يحاول الاستئثار بها لنفسه ، ولهذا تأسس مجال إدارة الفهم (1) في الأوساط الأكاديمية والسياسية

تُعرّف وزارة الدفاع الأمريكية مفهوم إدارة الفهم بأنه أي نشر لمعلومات أو أي حذف لمعلومات لأجل التأثير على تفكير الجمهور والحصول على نتائج يستفيد منها أصحاب المصالح ، ولأن النشر والحذف يتطلّبان أساليب دقيقة ومعرفة تامة بعلم النفس والسلوك والإدراك قام باحث (2) ستانفورد المختص بتاريخ العلوم ؛ بصياغة ما يُعرف بعلم الجهل (3) العلم الذي يدرس صناعة ونشر الجهل بطرق علمية رصينة





بدأ علم الجهل في التسعينات الميلادية بعدما لاحظ الباحث دعايات شركات التبغ التي تهدف إلى تجهيل الناس حول مخاطر التدخين ، ففي وثيقة داخلية تم نشرها من أرشيف إحدى شركات التبغ الشهيرة تبيّن أن أبرز استراتيجية لنشر الجهل كان عن طريق إثارة الشكوك في البحوث العلمية التي تربط التدخين بالسرطان ومن حينها انطلق لوبي التبغ في أمريكا لرعاية أبحاث علمية مزيّفة هدفها تحسين صورة التبغ اجتماعيا ونشر الجهل حول مخاطره

كما هو مُلاحظ هنا ، الجهل ليس انعدام المعرفة فقط ، بل هو مُنتَج يتم صنعه وتوزيعه لأهداف معيّنة غالبًا سياسية أو تجارية ، ولتوزيع هذا الجهل بين أطياف المجتمع انبثقت الحاجة لمجال العلاقات العامة ، الصنعة التي تُعتبر الابن الأصيل للحكومة الأمريكية على حد تعبير تشومسكي ، فعن طريق لجان العلاقات العامة (4) تم تضليل الرأي العام الأمريكي والزج به في الحرب العالمية الأولى سابقا وغزو العراق لاحقا، بما كان يُعرف 
(5) بـ لجنة كريل




هذا التضليل استراتيجي ومُمنهج حسب أساسيات علم الجهل والتي تستند على قنوات ثلاث
بث الخوف لدى الآخرين
إثارة الشكوك 
صناعة الحيرة
وليس هناك أنصع مثالا من الحكومات في تجسيد مبدأ إثارة الرعب لدى المواطنين لتمرير مصالحها وأجندتها ، فتارة يتم صنع أعداء وهميين لتحشيد الرأي العام ، وتارة يتم ترعيب الجمهور بالقدر المظلم إذا لم يشاركوا في هذه المعركة وتلك ، وكأن الأرض ستفنى بدون هذا الهجوم المقدّس ، لا غريزة بشرية تنافس غريزة حب البقاء ، ولذا من الممكن أن تبيع السمك في حارة الصيادين عندما تهدّد أمنهم وبقاءهم

وأما إثارة الشكوك فهو ثاني أعمدة التجهيل ، ويتم توظيفه غالبا في القطاع التجاري والاقتصادي وهذا بالتحديد منهج الكثير من الشركات ، فبعد هبوط مبيعاتها بنسبة ٢٥% بدأت شركة كوكاكولا العالمية بدفع ما يقارب ٥ ملايين دولار لباحثين أكاديميين لتنفيذ مهمة تغيير فهم المجتمع حول أسباب السمنة ، وذلك بتقليل دور المشروبات الغازية في انتشار السمنة وتوجيه اللوم إلى عدم ممارسة التمارين الرياضية ، هذه الأبحاث المدفوعة يتم نشرها لإثارة الشكوك في ذهنية الفرد حتى يعيد تشكيل موقفه بما يتناسب مع أجندة هذه الشركات

ولأن كثرة المعلومات المتضاربة تصعّب من اتخاذ القرار المناسب ، يدخل الفرد في دوّامة من الحيرة حتى يبدو تائها وجاهلا حول ما يجري ويزيد العبء النفسي والذهني عليه ، فيلوذ بقبول ما لا ينبغي القبول به طمعا في النجاة من هذه الدوامة ، وهذه تحديدا هي الغاية

في هذا العصر الرقمي بات الجهل والتضليل سلعة يومية تُنشر وتُساق على الجمهور من حكومات وشركات وأصحاب نفوذ ، والصمود أمام كل هذه القوى يتطلّب جهودا ذاتية ووعيا مستقلا يبحث عن الحقيقة بعيدا عن العاطفة والأمنيات ، وسيكون من قصر النظر وفرط السذاجة لو اعتقدنا أن علم الجهل و إدارة الفهم و العلاقات العامة محصورة على الغرب بل هي أقرب إلينا من أي شيء آخر

(1)    Perception Management
(2)    Robert Proctor
(3)    Agnotolgy
(4)    Public Relation Committees
(5)    Creel Commission




Friday, June 17, 2016

Kandapara

Image result for Sex, Slavery, and Drugs in Bangladesh

Bangladesh is one of the few Muslim nations where prostitution is legal, and the country’s largest brothel is called Daulatdia, where more than 1,500 women and girls sell sex to thousands of men every day

The Kandapara is not abuse, wrongdoing or outlaws, but a long surviving culture, that includes all ingredients of Bengali nation..!

On parallel; one of the most radical and violent Muslim fictions are operating among cities and villages in this poor country.. The Bengali intelligentsia are earn lots locally and abroad.. No one this greedy drive tries to bring an end to this famous abuse of simple rights.. Forget about Islamic values they claim..

Saturday, June 11, 2016

الشيخ سعيد محمد نور




قارىء قرآن سوداني عاش في مصر , له قراءات مسجله في إذاعة جده وإذاعة الكويت , كان في جامع الخازندار بحي شبرا بمدينة القاهره بمصر وكان هذا الرجل يقرأ القرآن بطريقه غريبه كلها شجن تستدر الدموع من العيون التي لم تعرف طعم الدموع قط , هذا الرجل اسمه الشيخ سعيد محمد نور
وكان الشيخ سعيد محمد نور صاحب اسلوب منفرد في التلاوة مغلف بالشحن العميق




روى عنه معاصروه الكثير وحكى عنه : ان سائقي ترام شارع شبرا كانوا يتوقفون عند سماعهم لصوت الشيخ سعيد واستجابة
 للركاب ايضا كما كان مصرا على إلا يقرأ في استوديوهات الاذاعه او تسجل له
وبالرغم من أن الرجل لم يقرأ في الاذاعه إلا مرة واحده إلا أنه يتمتع بشهرة تفوق شهرة بعض قراء الاذاعه وسر شهرة الشيخ سعيد أنه يقرأ القرآن بطريقه تختلف عن الطريقه المعروفه وطريقه القراءات وبهذه الطريقه نفسها كان يقرأ قارىء آخر من قبل هو الشيخ محمود البربري , وتسري بين العامه شائعه ان هذه الطريقه هي وحدها الطريقه الشرعيه التي يرضاها المحافظون , المهم أن الطريقه التي يقرأ بها الشيخ سعيد نور طريقه عجيبه تثير في نفوس الناس عواطف شتى من الخشوع والايمان وايضا تستدر من عيونهم الدموع الحزينه
والمحطه الوحيده التي تذيع له هي محطة المملكة العربيه السعوديه
أما بالنسبه لسكان مصر فلم يعرف عن الشيخ سعيد أبدا أنه حدد أجرا له وهو يتناول الاجر الذي يدفعه صاحب الليله دون نقاش  وتتعصب لصوت الشيخ محافظات بأكملها وعلى رأسها جميعا محافظة المنوفية ولعل السبب يرجع إلى أن اغلب سكان شبرا ( حي الشيخ سعيد) من قرى المنوفية وقد قرأ الشيخ مع المشايخ الكبار , قرأ مع الشيخ علي محمود والشيخ محمد رفعت وبدأ هوالآخر مثلهم بخمسين قرشا في الليله ويستمع الشيخ سعيد لصوت الشيخ رفعت ويفصله على كل الاصوات
وقد كان الرجل يعيش عيشة بسيطه في شبرا , أما هوايته الوحيده فكانت سماع الاسطوانات القليله الباقيه للشيخ محمود البربري
وقبل خمسين عاما قصد الشيخ سعيد محمد نور الديار الحجازيه لآداء فريضة الحج , وقبل ان تحط الباخره التي تقله رصيف ميناء جده وصلت اخبار وصوله إذاعه جده اول اذاعه سعوديه والتي انشئت سنه 1368ه فكان لها النصيب الاكبر في تسجيل قراءات له , فقد قام بتسجيل سورة مريم وطه والحديد والتكوير على اشرطة سلك قبل ظهور اشرطة الريل , ولاقت تلك التسجيلات استحسان الكثيرين من المسلمين حتى أن المديريه العامه للاذاعه آنذاك ( وزارة الاعلام حاليا ) كانت تسجل آلاف النسخ من تلك التسجيلات وتقدمها لضيوف الرحمن من الوزراء والرؤساء والاذاعات الاسلاميه
وكان الملك عبد العزيز من اشد المعجبين بتلاوة الشيخ سعيد , فعرض عليه البقاء بالديار المقدسه لكن الشيخ سعيد اعتذر لظروف خاصه
لكن محبة السعوديين للشيخ لاتزال باقيه في قلوب الكثيرين من خمسين عاما
وقد هاجر الشيخ سعيد نور من مصر واستقر في الكويت في مطلع الثمانينات هجريه وسجلت اذاعه الكويت للقرآن الكريم بصوت الشيخ سعيد وتذيع له مره كل اسبوع في فتره الفجر
وقضى الشيخ سعيد بقية حياته في الكويت حتى اختاره الله لجواره في منتصف الثمانينات الهجريه ولكنه ترك ثروة روحيه غاليه بتسجيلاته للقرآن الكريم ولكن سوء الحظ كانت اشرطته ضمن الاشرطه التي اختفت من ارشيف الاذاعه خلال فتره احتلال العراقي على الكويت
وبعد وفاة الشيخ بعث ابنائه بأكثر من مائه تسجيل للشيخ سعيد لإذاعة جده وتم إدراجها ضمن القراءات المذاعه وكانت تلك التلاوات تم تسجيلها من داخل جامع الخازندارة بمصر وتاريخ تسجيلها يعود لاكثر من خمسين عاما
قال البعض ان هذا الشيخ هو من افضل من قرأ في عصرنا الحديث وقال البعض هو الافضل وزعم آخرون انه هو صاحب اصح قرأة للقرآن
رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وجعل تلاواته شافعه له يوم لاينفع مال ولا بنون
بالمناسه : كان هذا الشيخ امام للمسجد الحرام قديما وكان يلقي بعض الدروس العلميه

Wednesday, May 25, 2016

عّم رمضان





رمضان ابو النجا عبد القادر .. او عّم رمضان ... مواطن مصرى بسيط من قرية منية النصر دقهلية .. مسقط راس الدكتور حمدى السيد جراح القلب الشهير. شاءت الظروف ان يعمل ممرض فى عيادة فى حي شعبى. لديه قصص وحكايات عن حياته تصلح افلاماً سينمائية. من طفولته البائسة الى عودته من العريش الى القنطرة فى حرب ٥٦ سيراً على الأقدام حافى القدمين فى ثلاثة ايام .. حاملا فى يده طول هذه المدة وابور جاز ؟؟؟؟ ولا اعرف لماذا.. لانه أيضاً لا يعرف

فى طفولته كان يذهب مع ابوه ليعمل .. نَفَر .. فى جمع القطن فى ارض الباشا. كان نظام العمل ان يصطف الأنفار على خط مستقيم وورائهم الخولى بالكرباج. الحركة بحساب والكلام بحساب ومن يتاخر عن الصف او يخالف يكون مصيره الكرباج على ظهره. كان كلما نزل الكرباج على ظهره ينظر الى ابوه ويسأله ( همه بيضربونا ليه يابا) ... فينظر اليه ابوه بنظرة كلها شعور بالقهر .. ولا يرد. وعند الظهر يصيح الخولى فيجلس الجميع كل فى مكانه ويفك المنديل المربوط على وسطه وبداخله وجبة الغداء ... رغيف عيش ذره وقطعة جبنة قريش !!!!!!!. وما ان يصيح الخولى مرة اخرى حتى يصطف الجميع مرة اخرى. ويستمر العمل حتى قبل الغروب حيث يحصل كل نَفَر على بضعة قروش ...يومية

ده الفلاح بتاع مصر زمان ... اللى كان اسمه شتيمة ... فلاح خسيس .....لا يعرف جروبي ولا سبق الخيل ولا الحلاق اليونانى. ده اللى فى يوم صحى من النوم لقى واحد لونه قمحى زيه بيقوله تعالى خد ارضك وازرعها. ارضك اللى خدوها منك زمان وشغلوك فيها أجير. ده اللى بيقولوا عليه دلوقتى حكم العسكر
يريدون مسح ذاكرة المصريين

انظر الى هذا الفلاح البسيط وهو يجذب عبد الناصر من قفاه ليقبله بمنتهى الحب والامتنان




Friday, May 6, 2016

Narcissistic Nations




If I'm not mistaken, Barack Obama is the 1st politician and high profile person to practice narcissistic selfie without a shame..! However, it was planned as part of the sociopolitical image as tailored by his aids and advisers.. What matters is how many politician do the same at their bedrooms, bathrooms and make-up rooms.. Certainly all of them..

Grandiose 
Narcissism sounds essential for leadership and domination, which no political establishment would survive without.. 
Vulnerable 
Narcissism sounds spreading around the world with inadequate education philosophies and moral systems; generating floods of incompetence, vulgarism and criminality everywhere..


Yet, I think it is not only a personal psychological disorder, but a community one too.. many nations are narcissistic some way or another.. Some nations are disconnected from the universe.. Some nations are unable to coexist with others.. Some only stand up by plural hostility.. Most nations can't accept peaceful resolutions for border, geopolitical or resources conflicts.. 

but why..?
Simply because of Politicians and Media, which survive on peoples' anxiety and ignorance.. Survive on the 70% commons who truly care only for shelter, bread and reproduction.. Whenever a need to feel free from these urban slavery; politician and media would create national confrontations or dreams..


It seems immortal characteristic of our Mankind legacy...

Narcissism isn’t just a personality type that shows up in advice columns; it’s actually a set of traits classified and studied by psychologists. But what causes it? And can narcissists improve on their negative traits? W. Keith Campbell describes the psychology behind the elevated and sometimes detrimental self-involvement of narcissists. 



بين العربية والانجليزية: عبث المقارنة وفوضى العلماء



لست استسيغ حديثه، حيث يحاول استخدام المعلومة لتأكيد تفوق عبثي المضمون، فالمعيار هو استمرارية وتطور اللغة، والـ 700 ألف مفرد حي في العربية لا تتناسب مع الـ المليون مفرد حي في الانجليزية، والتطور اليومي في الانجليزية يبلغ 30 كلمة.. والغريب ان حديثه هذا متداول بكثرة بين العالمين من فقراء المعرفة والمقدرة على البحث، حيث الـ 12 مليون مفردة في العربية لا سند له.. حياة اللغة ليست على علاقة بالدين أو الحماسة، ولكن مع العلم اطلاقاً، ولعل العربية ليست بثراء الفارسية التي استخدمها أوائل المتصوفة للتعبير عن المطلق، وليست بثراء الفرنسية للتفصيل القانوني، وليست بثراء الصينية في شمولية التعبير، وليست بثراء اللاتينية في التخصيص.. وكونها لغة القرآن لا يعني سيادتها، او كما قال بعض من يُحسبوا علماء بأنها لغة الحساب والآخرة... وفي اختيار المولى تعالى للعربية لغة لكتابه الكريم سر لا يدرك، وليست فضيلة الاسرار في منطقها بل في حرمتها على العقل، أو كما قال سيدنا علي كرم الله وجهه: لوكان الأمر بالعقل لكان مسح باطن القدم أولى




كلُ يرى لغته جميلة ، ولذا يوجد الأدب والنحو والشعر في كل اللغات.. ومنطقياً لا يكمن المقارنة "الجمالية" بين اللغات.. أما الفارسية فثراؤها (وليس جمالها) يكمن في التعبير عن غوامض وأعماق الأدب الصوفي ، ولوكانت العربية تماثلها ، لعمد الرومي والخيام وغيرهما للكتابة بالعربية وليس الفارسية ، وجلهم كان يتحدث بالعربية لزوم ما يلزم.. والأوردية مُخلقة ما بين العربية والفارسية والسنسكرتية معا ، لغةً وثقافةً ، ولذا تفوقت أدباً وليس علماً..

ولعلي اقف عند حدود العلم المجرد والمؤكد ، وبالتالي لا اتابع ولا استمد مقولات ممن سقط سقوطاً مؤكداً في بعض الشأن ، فليس الأمر أن من اجتهد وخاب فله أجراً واحداً.. بل من اجتهد وخاب فقد برأ العلم منه وخرج من ساحة النور ولا يجب الاستدلال به.. هكذا تطور العلم ولايزال ، وفي سيرة رتشارد واتسون من العبر الكثير.. لذا ، فلست أرحب بالاستدلال بالترابي ومن على شاكلته ، ولست أدري كيف يكون خجله يوم الموقف العظيم

ولعل المعضلة المنطقية الأولى في ثقافتنا (إن وجدت) هي اذواجية الاستدلال وأريحية الغفران وفقدان الذاكرة ، فنستمر نجتر ما قد تسرب العفن سراً الى دواخله ، وحين نمتلئ منه يكون العفن قد استشرى استشراء الخبث ، ولا فائدة ترجى حينئذ

Saturday, April 30, 2016

The Syrian Syndrome…


It is too classical that frustrated commons would revolt and breakdown the state unless proactive temporary solutions are provided by the rulers.. It is classical that political uprisings are mostly emotional, accompanied with various atrocities and would fade in short time.. It is now controversial that the herd attributes are driven by spontaneous leadership rather than intellectual one.. NGOs, NPOs, PIGs, etc., are the stage players and managers..!

Not only technology, sociopolitical enterprising and media industry are the sculptors of public culture; but also the fine arts of public administration, government and globalization are the collaborators for the Game of the Thrones.. The concurrent structures and mandates of ruling powers are resultant of two millennia’s of statehood and public management; which master the balance between complacent and furious commons..!

Maybe; the most significant features of the third millennia describe how the worldwide public orders share the same principles, dynamics and psychology.. The today’s unwritten charters of public office and public service deliberately draws sufficient opportunities for the staff to enterprise their authority and outreach.. Therefore, today’s corruption is unlikely controlled, despite the noisy enforcement of law and order..!


The destruction magnitude of WWII was resultant of formal war among States; which in deliberation or random is far less than the current Syrian one; which is among local rebellious powers.. The latest national destruction was observed in 1970th Vietnam, 1980th Afghanistan, 1990th Yugoslavia and 2000th Somalia.. Then, 2010th Syrian destruction had obtained the top tier; which no other country would compete for long..!

Among the widely illiterate and shallow civic Libyan fictions, were parameters to honor, yet among the long dated Syrian state, the magnitude of barbarism is unexplainable.. Tracking the triggers within the ordinary Syrian people, few controversial characteristics that may explain the tendency to destroy their own country.. It is not the supressive regime nor the enthusiastic opposition that set the rules of engagement, but the barbaric intellectualism..!


History tells how civilization are not only physical achievements but also soft intellectualism.. Urbanity evolves from the soft borders among contradictory interests and demands; which allow for non-armed confrontations.. Riotous, Hooligans, Arsonists and Anarchists are surveyed to be mostly poor, illiterate and unemployed juveniles; who are recruited by syndicates to shake the powerful states.. Lobbies for planning, funds and logistics are too complex for any autopsy..!

On the demise, many young intellectuals would fall prey for the political complexities, who turn to be the advocates for the mixed orientations and views.. New fictions are mostly in formation states, whereas they in turn fall prey for regional or international complexities.. Both young intellectuals and new fictions are lost in the critical interpretations of their national and epistemic foundations to meet or interact with intellectual challenges and changes..!


At the Syrian chronicles, I continue wondering of the payrolls of emergency services, the telecom and internet connectivity, the electricity supplies and the currency in exchange.. How such sovereign necessities and logistics are available, and by who..? Do the formal public services complicit in feeding the controversy to last and continue..? Certainly, there will be no answers.. No one dares to answer; assuming that somebody knows..!

No wonder the Danish Lawmakers vote to seize the jewelries of Syrian refugee to fund the aid service.. No wonder the German pointed to the number of i-phones the refugees hold.. No wonder the migration routes are detected by smart phones.. No wonder the sophistication of the recent Syrian migration exceeds by far the decades long African one.. Nevertheless; quality of posters, banners and videos used by the helpless citizens at the named suffering cities..!


Across the Middle East and Arabic speakers, there is a growing tendency to repeat the Syrian chronicles.. There is irresistible psychology of self-destruction and civic bleeding; as a hidden worshiping of extreme bravery and sacrifice.. The national violence that obtained the independence from colonial powers was not sufficient to create unified national urbanity, yet produced intellectuals with schizophrenic personas..!

This cultural phenomenon can be traced back to the tenth century, when Fatimid, Ayyubid and Mamluk dynasties had ruled the entire region of Egypt, Palestine, Syria, Hijaz, northern Sudan and Libyan Burqa for more than seven centuries.. At the heart of this political unification, many sociocultural features are characterized.. The common folkloric symptoms are similar, as well as the public hierarchies and operations, despite any vocal intellectual denial..!


Across this region; the Fatimid were Shiite, the Ayyubid were Sunni, and the Mamluk were Sufi.. The Syrian Gypsies had penetrated the common cultures, unifying patterns, linguistics and fashions as well.. Syrian Traders were known everywhere, as well as Egyptian industrialists and Nubian worriers.. Later, the 1800th century's Hanafi Ottoman, Turk and Balkan Statesmen and Centurions had hold firm their distinct social status till date; despite any vocal denial or skeptics..!


The seeds of anarchy and violence among the commons, are ignited by socioeconomic, religious and political volatility.. Syrians are after the few buildings still standing, Egyptians are torn between state and MB/ISIS coalition, Libyans can’t conceal, Sudanese scattered among grades, grids and greeds, Palestinians debate Israeli IDs, and Hijazis look for the 2030 road-map.. Therefore, this geographic jurisdiction is subject to either factual or potential Syrian Syndrome..!



المتلازمة السورية
من الكلاسيكيات ، أن الإحباط بين العامة قد يؤدي الى الثورة وانهيار الدولة ، ما لم يقدم الحكام حلول مؤقتة واستباقية.. ومن 
الكلاسيكيات أن الانتفاضات السياسية في معظمها عاطفية ، وتترافق مع مختلف الأعمال الوحشية ، وانها سوف تتلاشى في وقت قصير.. المثير للجدل الآن أن القطيع تقوده قيادة عفوية وليست فكرية .. لقد أصبحت المنظمات غير الحكومية والمنظمات غير الربحية وجماعات المصالح والضغط وغيرها ، هم مديري المسارح السياسية
ليست فقط التكنولوجيا ، والمنظومة الاجتماعية السياسية وصناعة الإعلام هم من ينحت الثقافة العامة .. ولكن أيضا الفنون الدقيقة للإدارة العامة والحكومية والعولمة هم المتعاونين في لعبة العروش .. ولعل الهياكل المتزامنة وعلاقات القوى الحاكمة والناتجة من ألفي سنة من قيام الدولة والإدارة العامة ، تعمل على التوازن بين الرضا والغضب لدى العامة
لعل أهم سمات الألفية الثالثة هي كيفية وحدة النظام العام في جميع أنحاء العالم وعلى المبادئ نفسها ، شاملة ديناميات المجتمعات وعلم النفس ، واليوم توجد مواثيق غير مكتوبة للمناصب العامة وللخدمة العامة تخلق عمدا فرص كافية للموظفين لممارسة سلطتهم ووصلاحيتهم ، والاسترزاق منها ، لذلك ، فانه من غير المحتمل ان يتم التحكم في الفساد العام ، على الرغم من صخب محاولات إنفاذ القانون والنظام
لقد كان حجم الدمار من الحرب العالمية الثانية والناتج من حرب رسمية بين الدول ؛ أقل كثيرا من الدمار بين الفصائل السورية المتصارعة ، أخر الصراعات المدمرة كانت في فيتنام 1970 ، وافعانستان 1980 ، والبلقان 1990 ، والصومال 2000 ، وحالياً في سورية في 2010 ، والتي لن يماثلها بلد أخر
وعلى الرغم من انتشار الأمية وضحالة الدولة في ليبيا ، إلا أن الجميع اتفق على حد أقصى من الهدم .. ولكن العكس لدى الدولة السورية ذات التاريخ الطويل ، فان حجم الهمجية غير قابل للتفسير ، ولعل تتبع المقومات الثقافية للانسان العادي قد يفسر الميل لتدمير بلدهم ، ولكن كلا من النظام الحكومي البوليسي والمعارضة العشوائية قد افرزت ثقافة الغوغائية السياسية
التاريخ يروي كيف أن الحضارة هي ليست الإنجازات المادية فحسب ، بل أيضا الثقافية ، التحضر يؤدي الى التطور الناعم بين الحدود وتناقض المصالح والمطالب ، والتي تسمح بمواجهات غير مسلحة ، ولكن تحليل المشاغبين والمخربين والفوضويين يؤكد بأن معظمهم من الأحداث الفقراء والأميين والعاطلين عن العمل ، والذين يتم استخدامهم من قبل عصابات وجماعات المصالح ، والتي يعد تخطيط وتمويل ومساندة عملياتها من الأمور المعقدة للغاية
العديد من الشباب المتعلم يقع فريسة للتعقيدات السياسية ، والتي تحولهم إلى دعاة لتوجهات ووجهات نظر متباينة .. الحركات السياسية المعقدة هي في معظمها في مراحل التشكيل ، في حين أنها في المقابل تقع فريسة للتعقيدات الإقليمية والدولية ، ولذا يقع كل من الشباب المتعلمين والحركات السياسية الجديدة في تفسيرات غير حاسمة أو وطنية أو معرفية للتفاعل مع التحديات والتغييرات الفكرية
في الوقائع السورية ، ما زلت أتساءل عن رواتب الموظفين في خدمات الطوارئ ، ووجود خدمات الاتصالات والانترنت ، وإمدادات الكهرباء ، وتصريف العملة ، كيف يتم تدبير ضروريات والخدمات ذات السيادة وتوفير الخدمات اللوجستية ؟ هل الخدمات العامة الرسمية متواطئة في تغذية واستمرار الصراع ؟ بالتأكيد ، لن تكون هناك إجابات ، لا أحد يجرؤ على الإجابة ، على افتراض أن أحدا يعلم الحقيقة
فلا عجب أن يصوت المشرعين في الدنمارك للاستيلاء على الحلي من اللاجئين السوريين لتمويل خدمة المساعدة ، لا عجب ان يشير الألمان إلى عدد هواتف الاي فون في أيدي اللاجئين ، لا عجب مسارات الهجرة يتم تتبعها بالهواتف الذكية ، لا أتساءل عن التطور التقني للهجرة السورية الأخيرة التي تتجاوز الهجرات الافريقية ذات التاريخ الطويل ، ولا أتساءل عن نوعية الملصقات واللافتات وأشرطة الفيديو المستخدمة من قبل المواطنين الذين لا حول لهم ولا قوة
في منطقة الشرق الأوسط وبين المتحدثين باللغة العربية ، هناك اتجاه متزايد لتكرار الوقائع السورية ، هي سيكولوجية تقوم على التدمير الذاتي والنزف الحضري ، كما أنها عبادة خفية للشجاعة والتضحية القصوى ، وكأن العنف الوطني الذي أدى للاستقلال من القوى الاستعمارية لم يكن يكفي لخلق الشعور الوطني المتحد ، ولكنهم المتعلمين ذوي الفصام النفسي والفكري
هذه الظاهرة الثقافية يمكن أن ترجع إلى القرن العاشر، عندما حكمت الممالك الفاطمية والأيوبية والمملوكية المنطقة بأسرها من مصر وفلسطين وسوريا والحجاز وشمال السودان وبرقة الليبية لأكثر من سبعة قرون ، وفي قلب هذا التوحيد السياسي القهري ، يمكن تمييز العديد من المفردات الاجتماعية والثقافية ، والأعراض الشعبية الشائعة والمماثلة ، فضلا عن التكوين الهرمي للسلطات 
العامة والعمليات ، وعلى الرغم من صخب إنكارها
عبر هذه المنطقة ؛ كانت الفاطمي شيعي ، كان الأيوبي سني ، وكان المماليك صوفية ، والغجر السوريين قد اخترقوا الثقافات 
الشعبية وكونوا الأنماط الثقافية الموحدة واللغويات والموضة كذلك ، والتجار السوريين معروفون في كل مكان ، وكذلك الصناعيين المصريين والمحاربين النوبيين ، وفي وقت لاحق في القرن الثامن عشر ، أصبح العثمانيون الحنفيون ، والترك والبلقان رجال الدولة وقواد الكتائب العسكرية ،  يشكلون الطبقة الاجتماعية الراسخة والمتميزة حتى الآن ؛ على الرغم من صخب إنكار المشككين
بذور الفوضى والعنف أصبحت أكثر نضجاً مع تفجر التقلبات الاجتماعية والاقتصادية والدينية والسياسية ، السوريون يبحثون عن أي مبنى لايزال قائما ليهدموه ، المصريون يتمزقون بين الدولة والتحالف الأخواني الداعششي ، الليبيون لا يستطيعون الاتفاق والتوافق ، والحجازيون يناقشون خارطة الطريق 2030 ، والفلسطينيون يناقشون الحصول على بطاقات هوية اسرائيلية ، والسودانيون يتشرذمون بين الطبقية الاجتماعية وبنوة الأرض والجشع المستشري ، لذا فان سائر المنطقة معرضة لمسلسل المتلازمة السورية 

Friday, April 29, 2016

Non-Occupiable Height.....!


A Pride of intelligence, wealth and operations..

True stories are never told...!



Friday, April 22, 2016

Does it make any Sense..?




“We went to high school together—25 years ago.”
“And we reunited as friends...who share blankets in parks. But only blankets in parks. We only go out in public settings. It’s not a fetish. We’re just friends, so we try to keep it in public. It’s safer here.” 
Boston, Massachusetts, by Portraits of America


I think we had gone so far in challenging our nature and the simple structure of our emotional and intellectual set up... Therefore, we almost find crazy view every minute, hour and day..
What would be next..?